الرئيسية / بيئة نظيفة / سلطة جودة البيئة تطلق مجموعة من غزلان الجبل الفلسطيني والطيور البرية إلى الطبيعة

سلطة جودة البيئة تطلق مجموعة من غزلان الجبل الفلسطيني والطيور البرية إلى الطبيعة

بيت لحم/PNN- أطلقت سلطة جودة البيئة بالتعاون مع جمعية طبيعة فلسطين وحديقة الحيوانات الوطنية وشرطة البيئة ومجلس قروي دوما، مجموعة من غزلان الجبل الفلسطيني والطيور الجارحة النادرة في محمية فصايل الطبيعية القريبة من قرية دوما جنوب شرق نابلس بعد أن تم إعادة تأهيلها وعلاجها إلى موطنها الأصلي.

وتندرج عملية الإطلاق التي شملت إطلاق أربعة من غزلان الجبل الفلسطيني وطيور بأنواع مختلفة، وفق بيان لجودة البيئة اليوم الثلاثاء، في إطار سعي سلطة جودة البيئة في حماية مكونات التنوع الحيوي في فلسطين وتحسين مكوناته في المنطقة وإعطاء الاعتبار للموروث الطبيعي من خلال إعادتها إلى الطبيعة.

وأشار رئيس سلطة جودة البيئة جميل المطور إلى أن دولة فلسطين عملت على مصادرة هذه الطيور والغزلان من مناطق مختلفة بالضفة الغربية، وتم وضعها في حديقة الحيوانات الوطنية في مدينة قلقيلية وجمعية طبيعة فلسطين للمتابعة الصحية لإعادة تأهيلها وإدماجها في الطبيعة الفلسطينية.

وأكد أن هذه العملية تأتي كرسالة وطنية وثقافية بأننا نحافظ على طيورنا والحيوانات البرية وان فلسطين الحضن الدافئ لها، إذ تشكل لنا قيمة طبيعية وثقافية هامة، مشددا على التزام دولة فلسطين في الاتفاقيات الدولية الخاصة بحماية الطبيعة، لتمكين النظام البيئي من استعادة التوازن الطبيعي وخاصة إن دولة فلسطين غنية بالتنوع الحيوي.

وأضاف المطور إن اختيار قرية دوما لم يكن صدفة، وإنما بسبب بيئتها التي تشكل نموذجا بيئيا وزراعيا كمنطقة تنوع حيوي باحتوائها على أصناف مختلفة من النباتات والطيور، وبسبب حرص أهلها على مكونات التنوع الحيوي، مثمنا جهود المجلس القروي في سعيه للمحافظة على مكونات التنوع الحيوي وكقرية صامدة في وجه الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه.

وبدوره ثمن رئيس المجلس القروي سليمان دوابشة دور سلطة جودة البيئة في حماية البيئة الفلسطينية ومكونات التنوع الحيوي بالمنطقة، مشيرا إلى أهمية المنطقة كموقع طبيعي يحتوي على العديد من النباتات والطيور والحيوانات البرية.

وأشار إلى تعرض المنطقة للتهديدات الإسرائيلية في مصادرة الأراضي وتعدي المستوطنين، مؤكدا أن أهالي المنطقة في حالة صمود وتحدي للإسرائيليين.

فيما أكد المشاركون في العملية أن ما حدث اليوم يشكل نقطة هامة في الحفاظ على مكونات التنوع الحيوي في فلسطين، مثمنين دور كافة الشركاء في حماية الطيور والحيوانات البرية.

وتخلل ذلك تكريم عدد من النشطاء العاملين على حماية التنوع الحيوي في المنطقة تقديرا لدورهم في رصد بعض الطيور المريضة والعمل على إنقاذها وتسليمها لسلطة جودة البيئة، بالإضافة إلى تكريم مجلس قروي دوما ممثلا برئيسة سليمان دوابشة ورئيس جمعية طبيعة فلسطين أنطون خليلية، ومدير شرطة البيئة في محافظة نابلس الرائد ميسر فراج، ومدير حديقة الحيوانات الوطنية في مدينة قلقيلية محمد شريم والناشط إسلام دغلس من مجموعة سنديان فلسطين.