الرئيسية / حصاد PNN / رغم المقاطعة الدولية: دبي تستقبل وفد مستوطنين لتسويق بضائعهم

رغم المقاطعة الدولية: دبي تستقبل وفد مستوطنين لتسويق بضائعهم

دبي/PNN- في الوقت الذي يتجه فيه العالم إلى مقاطعة المستوطنات في الضفة الغربية ومنتجاتها، استقبلت الإمارات، الأسبوع الماضي، وفدا من قادة المستوطنين وأصحاب مصانع في المستوطنات برئاسة رئيس المجلس الإقليمي لمستوطنات منطقة نابلس، يوسي داغان، حسبما ذكر موقع “القناة السابعة” الإلكتروني اليوم، الثلاثاء.

وتوجه وفد المستوطنين إلى دبي على متن رحلة جوية تجارية مباشرة الأولى من نوعها من تل أبيب إلى دبي. وعقد وفد المستوطنين اجتماعات تجارية مع قرابة 20 رجل أعمال ومندوبين عن شركات كبيرة في مجالات الزراعة، المبيدات والبلاستيك، وشركات تسعى لشراء تكنولوجيا تسريع نمو المزروعات. وسيلتقي وفد المستوطنين مع مندوبي شركات المبيدات وشركات استثمار تعتبر الأكبر والأقوى في الإمارات.

وحسب “القناة السابعة”، تحدث المندوبون الإماراتيون أمام وفد المستوطنين عن احتياجاتهم وبحثوا “التعاون في مجالات الهندسة الزراعية، الزراعة وتحلية المياه”.

وقال داغان إن المستوطنات في منطقة نابلس تقف في الواجهة في مجال الصناعة والتجارة أيضا، وهي رائدة في نسج علاقات وتعاون دولي. واستراتيجيتها هي القيادة في أي مكان، وأن تكون الأولى التي تصل إلى أي فرصة من أجل بناء المستوطنات في منطقة نابلس وتطويرها، والبناء والشوارع والاقتصاد هي التي تحرك تطوير “إسرائيل” عامة و”السامرة” خاصة.

وأضاف أن الصناعة في المستوطنات في منطقة نابلس ينبغي أن تحصل من المجلس الإقليمي على أفضل الخدمات من أجل فتح أسواق جديدة للتصدير ودفع العلاقات الاقتصادية، لمصلحة 300 شركة في تلك المستوطنات وتصدر سنويا بمئات ملايين الدولارات.

واعتبر داغان أنه “توجد هنا فرصة لكلا الجانبين لجني أرباح من التعاون الذي يمكن أن ينتج عن تطبيع العلاقات مع جارة إستراتيجية وهامة جدا. والإمارات هي دولة متقدمة في مجال التطوير والاستثمارات ويشرفنا إقامة علاقات تجارية وصناعية معها”.

وقال رجل الأعمال الإماراتي، يوسف بيضون، إنه “باسمي واسم زملائي، أريد أن أرحب برئيس المجلس الإقليمي لمستوطنات السامرة والوفد الذي التقينا به اليوم، وهذا يشرفنا، خاصة بعد توقيع اتفاق السلام مع إسرائيل. وبالنسبة لنا، نحن إخوة وأخوات من كلا الجانبين، من إسرائيل ودبي، نجلس حول طاولة واحدة. وهذا شرف كبير”.

وأثبت بيضون أنه يجهل الوضع في الضفة الغربية بشكل كامل، وكأنه لم يسمع عن اعتداءات المستوطنين المتكررة واليومية على الفلسطينيين وأملاكهم ومقدساتهم ومزروعاتهم. وقلب الحقائق رأسا على عقب وشوهها بالكامل بحديثه عن “التعايش الحاصل بين العرب والإسرائيليين الذين يعملون جنبا إلى جنب، في المصانع نفسها، ويكسبون الأجر نفسه ويحتفلون سوية بالأعياد، وهذا شرف كبير أن نكون هنا إلى جانب رئيس مجلس إقليمي السامرة الذي يدفع بكل ذلك قدما”. ويذكر أن داغان هو أبرز المعارضين لـ”صفقة القرن” لأنها تقضي بقيام دولة فلسطينية حتى لو كانت منقوصة.

يشار إلى توجد في هذه الكتلة الاستيطانية ثلاث مناطق صناعية، جاثمة على أراضي الفلسطينيين، فيما أعلنت دول عديد في العالم عن مقاطعة بضاعتها. ووصل وفد المستوطنين إلى دبي على متن طائرة تابعة لشركة Fly Dubai.