الرئيسية / حصاد PNN / سلطات الاحتلال تسابق في المصادقة على مخططات بناء في مستوطنات القدس قبل ولاية بايدن

سلطات الاحتلال تسابق في المصادقة على مخططات بناء في مستوطنات القدس قبل ولاية بايدن

الداخل المحتل/PNN- تعمل بلدية القدس على دفع إجراءات للمصادقة على مخططات بناء في مستوطنات في القدس المحتلة، وذلك قبل دخول الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، إلى البيت الأبيض، في 20 كانون الثاني/يناير المقبل.

وأفادت صحيفة “هآرتس” اليوم الخميس، بأن مخططات البناء هذه ستنفذ في مستوطنات “هار حوما” و”غفعات همتوس” و”عطاروت”.

ويدقق مسؤولون في بلدية الاحتلال في أية مخططات بناء بالإمكان دفعها خلال الفترة القصيرة قبل بدء ولاية بايدن، حسب الصحيفة، التي أشارت إلى أن الأخير، كنائب للرئيس باراك أوباما، في العام 2010، جمّد بناء 1800 وحدة سكنية في مستوطنة “رمات شلومو” في شمال القدس المحتلة، لكن الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب، سمح بتنفيذ هذا المخطط ومخططات بناء أخرى شملت مئات الوحدات السكنية في مستوطنات “غيلو” و”بسغات زئيف” و”هار حوما” وغيرها في القدس المحتلة.

وفي هذا السياق، ذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية “كان”، اليوم، بأن بلدية الاحتلال صادقت، أول من أمس، على بناء 108 وحدات سكنية جديدة في مستوطنة “رمات شلومو”. ونقلت الغذاعة عن مصادر مطلعة قولها إن البلدية تعتزم دفع مخططات بناء أخرى في هذه المستوطنات، “قبل تنصيب بايدن”.

وأشارت الصحيفة إلى أن مخطط البناء في “غفعات همتوس” كان في مركز الخلاف بين الحكومة الإسرائيلية، برئاسة بنيامين نتنياهو، وإدارة أوباما، لأنه سيطوق بلدة بيت صفافا، في جنوب القدس الشرقية، من جميع الجهات، بينما يرى الكثيرون أنه “سيقضي على أي إمكانية لتقسيم القدس في المستقبل”. ورغم تعهد نتنياهو ببناء هذه المستوطنة، إلا أن حكومته امتنعت عن إقامتها.

وأعلنت “هيئة أراضي إسرائيل”، في شباط/فبراير الماضي، عن مناقصة لبدء أعمال بناء في مستوطنة “غفعات همتوس”، لكن منذئذ تم تأجيل نشر كراسة المناقصة ثلاث مرات، وكانت المرة الأخيرة قبل عشرة أيام. وبررت مصادر في بلدية الاحتلال التأجيل بأنه بسبب خلاف بين البلدية ووزارة الإسكان حول تمويل بناء البنية التحتية في المستوطنة. وقدرت المصادر نفسها أنه سيتم نشر المناقصة قبل 20 كانون الثاني/يناير المقبل.