الرئيسية / سياسة / ممثلي الاتحاد الاوروبي يزورون الموقع : ادانة اوروبية للاستيطان في جفعات هاماتوس

ممثلي الاتحاد الاوروبي يزورون الموقع : ادانة اوروبية للاستيطان في جفعات هاماتوس

بروكسل /PNN/ ادان الممثل الأعلى جوزيب بوريل حول التوسع الاستيطاني في جفعات هاماتوس الذي اعلنت عنه الحكومة الاسرائيلية.

وقال بوريل في تصريح صحفي صادر عن مكتب الممثل الاعلى للسياسة الاوروبية و تلقت ال PNN نسخة منه :”إنني قلق للغاية من قرار السلطات الإسرائيلية فتح باب تقديم العطاءات لبناء وحدات سكنية بمستوطنة جديدة بالكامل في جفعات هاماتوس.

واضاف التصريح الصحفي :”هذا موقع رئيسي بين القدس وبيت لحم في الضفة الغربية المحتلة، وأي بناء استيطاني سوف يتسبب في إلحاق ضرر جسيم باحتمالات قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة ومتصلة جغرافياً، وعلى نطاق أوسع، يلحق الضرر بإمكانية التوصل إلى حل الدولتين المتفاوض عليه بما يتماشى مع المعايير المتفق عليها دولياً وبأن تكون القدس العاصمة المستقبلية للدولتين.

لقد دعا الاتحاد الأوروبي إسرائيل مرارًا وتكرارًا إلى إنهاء جميع الأنشطة الاستيطانية وتفكيك البؤر الاستيطانية التي أقيمت منذ آذار 2001. ولا يزال موقف الاتحاد الأوروبي الثابت هو أن المستوطنات غير قانونية بموجب القانون الدولي.

واكد التصريح ان النشاط الاستيطاني الذي أعلن عنه سيؤدي إلى استمرار إضعاف الجهود المبذولة لإعادة بناء الثقة بين الطرفين، وهو أمر ضروري لاستئناف مفاوضات ذات مغزى في نهاية المطاف.

وختم البيان الاوروبي بالقول :”بدلاً من ذلك، ينبغي على حكومة إسرائيل إظهار الرؤية والمسؤولية وإلغاء هذه القرارات السلبية في هذا الوقت الحرج والحساس.

منناحيتها أكدت مبعوثة الاتحاد الاوروبي لعملية السلام في الشرق الأوسط سوزانا ترستال، أن طرح الاحتلال الاسرائيلي عطاءات لبناء وحدات استيطانية جديدة بين مدينتي القدس المحتلة وبيت لحم، هو “تطور مقلق للغاية”.

وقالت ترستال في بيان مساء الأحد، “لقد زرت المنطقة الشهر الماضي ورأيت على الأرض كيف أن أي بناء استيطاني في هذا الموقع الرئيسي من شأنه أن يضر بآفاق حل الدولتين القابل للحياة مع القدس كعاصمة مستقبلية لكلتا الدولتين، وهناك حاجة ماسة إلى أن تتراجع إسرائيل عن قرارها”

رؤساء بعثات دول الاتحاد الأوروبي ودول اوروبية يزورون جفعات هاماتوس في القدس الشرقية

من ناحية ثانية قال مكتب الاعلام للاتحاد الاوروبي ان رؤساء بعثات دول الاتحاد الاوروبي ودولاوروبية  سيزورون الاثنين 16 تشرين الثاني 2020 الساعة العاشرة صباحا، جفعات هاماتوس في القدس الشرقية حيث سلطة التخطيط والأراضي الإسرائيلية قد طرحت الأمس عطاءات لبناء 1257 وحدة استيطانية جديدة في “جيڤعات هاماتوس” في القدس الشرقية.

واكدت دعوة مكتب الاعلام التابعة للاتحاد الاوروبي للجولة على ان البناء من شأنه أن يعرقل إمكانية التواصل الجغرافي بين القدس الشرقية وبيت لحم.