الرئيسية / بيئة نظيفة / “جودة البيئة”: لم نصدر أذونا أو تصاريح لأحد للتخلص من مادة “الزيبار”

“جودة البيئة”: لم نصدر أذونا أو تصاريح لأحد للتخلص من مادة “الزيبار”

بيت لحم/PNN- أكدت سلطة جودة البيئة أنها لم تصدر أي موافقات أو تصاريح أو أذون ولم تفوض أو تخول أو تتعاقد مع أي شركة أو مقاول للقيام بالتخلص من “الزيبار” الناتج عن عملية عصر الزيتون.

وشددت على أنه لم يكن لديها علم ولم تكن شريكة في أي ترتيبات تخص قيام لشركة إسرائيلية بجمع ونقل وتفريغ مادة الزيبار في الأراضي الفلسطينية.

وطالبت سلطة جودة البيئة في بيان صحفي اليوم الأربعاء، أصحاب معاصر الزيتون، مراجعة مكاتب سلطة جودة البيئة في محافظات الوطن للاطلاع على التعليمات والاشتراطات الخاصة بالتخلص من مادة الزبيار، والإجراءات الخاصة بتصديره خارج أراضي دولة فلسطين، وذلك تحت طائلة المسؤولية القانونية.

وشددت على منع أصحاب المعاصر من التعامل مع الشركة الإسرائيلية، وإن عليهم التخلص من مادة الزيبار وفقا للتعليمات والاشتراطات الصادرة عن المؤسسات الفلسطينية، بما فيها سلطة جودة البيئة، وان عملية نقل هذه المادة خارج أراضي دولة فلسطين يجب ان تتم وفقا للإجراءات القانونية الخاصة بتصدير النفايات الخطرة، وحسب أحكام اتفاقية بازل الدولية.

وجاء بيان سلطة جودة البيئة بعد متابعتها لقيام شركة إسرائيلية مشغلة من قبل سلطات الاحتلال بتوزيع حاويات لجمع الز​يبار الناتج عن عمليات استخراج زيت الزيتون بسعة 15– 20 كوب على معاصر الزيتون في عدد من المدن والقرى الفلسطينية، حيث تقوم هذه الشركة بنقل هذه الحاويات والتخلص منها في أماكن يجهلها أصحاب المعاصر، ونتيجة عمليات الرقابة والتفتيش التي تقوم بها سلطة جودة البيئة بالتعاون مع الجهات الشريكة من الضابطة الجمركية والشرطة وهيئات الحكم المحلي، فقد تم أمس ضبط احدى هذه الحاويات التابعة لنفس الشركة وهي تقوم بتفريغ حمولتها في الطرق والأراضي الزراعية في محافظة نابلس، وبعد التحري مع السائق والمقاول تم التأكد من قيام هذه الشركة بالتخلص من مادة الزيبار في الأراضي الفلسطينية بطريقة مخالفة للاشتراطات الصحية والبيئية.