الرئيسية / أسرى / الافراج عن الاسير شادي مصلح مصلح بعد انتهاء محكوميته البالغة 18 عاما

الافراج عن الاسير شادي مصلح مصلح بعد انتهاء محكوميته البالغة 18 عاما

بيت لحم /PNN/ نجيب فراج- اطلقت السلطات الاسرائيلية سراح الاسير شادي كامل مصلح “43 سنة” من سكان مخيم الدهيشة بعد ان امضى مدة محكوميته البالغة 18 عاما بتهمة المشاركة في مقاومة الاحتلالوالانتماء للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وقد فضل الاسير قبل فترة وجيزة التحول والانتقال الى حركة فتح.

ونظمت القوى الوطنية والفعاليات المختلفة حفل استقبال حاشد للاسير مصلح بهذه المناسبة حيث كان في استقباله لدى وصوله الى معبر الظاهرية حشد كبير من ممثلي الفعاليات المختلفة ونظمت مسيرة طويلة من السيارات جابت الشوارع المختلفة كما رفعت خلال ذلك صور الاسير والاعلام الفلسطينية ورايات الفصائل المختلفة واللافتات التي حملت شعارات عديدة من بينها” الاسرى هو بوصلة شعبنا نحو الحرية الاستقلال”، ” لا والف لا للالتفاف على قضبة الاسرى او التفريط بها”، لا سلام ولا استقرار بدون اطلاق سراح كافة الاسرى والاسيرات من سجون الاحتلال الاسرائيلي.

وقال محمد الزغلول رئيس جمعية الاسرى المحررين اننا نستقبل اليوم اسيرا اخر من اسرى شعبنا الابطال الذين قدموا تضحيات عالية وغالية في سبيل حرية وطنهم وشعبهم مقدما التهاني والتبريكات للأسير المحرر وعائلته متمنين الافراج عن كافة الاسرى في سجون الاحتلال.

وقال ان هذه العائلة المناضلة قدمت التضحيات المتواصلة حيث اعتقل شقيقه اسحق في ذات اليوم معه وامضى وافرج عنه قبل عامين وقد رحل والدهما قبل خمس سنوات في اشارة صارخة على مدى المعاناة التي يواجهها الاسرى وعائلاتهم اذ توفي والدهما من دون السماح لهما بتوديعه او المشاركة في تقبل التعازي وكل ذلك يتناقض مع الاعراف والمواثيق الدولية حيث تتعامل اسرائيل مع نفسها دولة فوق القانون وتنتهك كل المواثيق الدولية بدون حسيب او رقيب ، وتحاول قلب الحقائق بشأن الاسرى فهم كانوا وسيبقوا مناضلون من اجل الحرية ويفتخر شعبهم بهم لانهم دافعوا عن كرامة شعبنا وعروبة وطننا.