الرئيسية / متفرقات / مجدلاني: الاحتلال يحرم 170 طفلا من ذويهم وفلسطين تبنت إتفاقية حقوق الطفل

مجدلاني: الاحتلال يحرم 170 طفلا من ذويهم وفلسطين تبنت إتفاقية حقوق الطفل

رام الله/PNN- قال وزير التنمية الاجتماعية د. مجدلاني أن يوم الطفل العالمي الذي يصادف غدا الجمعة يوم يشهد على معاناة اطفال فلسطين تحت الاحتلال الذي مازال ورغم كافة الظروف التي يمر بها العالم يعتقل نحو 170طفلا في سجونه ، ومحملا الاحتلال المسؤولية عن حياتهم في ظل انتشار فيروس كورونا، داعيا كافة مؤسسات حقوق الانسان التدخل العاجل للافراج عن الاسرى الاطفال.
وأضاف د.مجدلاني ان انضمام فلسطين إلى عدد من الاتفاقيات الدولية، من ضمنها اتفاقية حقوق الطفل يمثل إرادة حقيقية، لتبني النهج الحقوقي في الخدمات المقدمة للأطفال، وفي الوقت ذاته من المهم أن يتم توفير ضمانات أكثر لضمان حقوق أطفالنا في قطاعات التربية والتعليم، والصحة، والرفاه والحماية، من كافة أشكال الإساءة والعنف والاستغلال، وتوفير عدالة أكثر للأطفال في خلاف مع القانون وضمان مشاركتهم في كافة القضايا المتعلقة بحقوقهم.

وتابع د.مجدلاني ان يوم الطفل العالمي يذكرنا بمسؤولية المجتمع الدولي والمنظمات الدولية لمناصرة اطفال فلسطين وصيانة حقوقهم والضغط بشكل فاعل وحقيقي على حكومة الاحتلال الإسرائيلي لكي تلتزم بالمواثيق الدولية الداعية لاحترام حقوق الأطفال، والإفراج الفوري عن جميع الأطفال الفلسطينيين المعتقلين في سجونها، ووقف الممارسات العنصرية والانتهاكات المتكررة بحق الطفولة في الأراضي الفلسطينية.
و تبني سياسات تضمن مشاركة وتوفير فرص تضمن حرية تعبير الأطفال عن آرائهم في القضايا التي تتعلق بأولوياتهم واحتياجاتهم وحقوقهم.
وندعو المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياتهم ايضا اتجاه اطفالنا في القدس وما يتعرضون له من انتهاكات سواء من الاحتلال الاسرائيلي او قطعان المستوطنين،و نطالب بتوفير بيئة آمنة لتمكين اطفالنا من حقهم في التعليم والصحة والمشاركة بعيدا عن سياسات الترهيب والعنف الممارس بحقهم.

واضاف عملت دولة فلسطين على تطوير التشريعات والسياسات والممارسات الفضلى لقطاع الطفولة، على قاعدة منظومة الحقوق وبما يتلائم من الاتفاقيات الدولية ذات الصلة، ايمانا منا بأن هذا الاستثمار يشكل اللبنة الاولى في ترسيخ اسس مجتمع فلسطيني متماسك تسوده قيم العدالة الاجتماعية والمساواة.
مؤكدا على ضرورة الجهود على مستوى المؤسسات ذات العلاقة وصنّاع القرار أو على مستوى المجتمع بشكل عام لتجنيب الأطفال الكثير من التهديدات وتوفير بيئة حامية لهم ،وتحمّل المجتمع الدولي لمسؤولياته بضمان تطبيق الاتفاقيات الدولية والزام اسرائيل القوة القائمة بالاحتلال بتنفيذ هذه الاتفاقيات، لضمان تمتع الأطفال الفلسطينيون بحقوقهم، والافراج الفوري عن الاطفال المعتقيلين والذين يتعرضون لكافة اشكال العنف والاستغلال الممنهج من قبل الاحتلال.

واوضح د.مجدلاني في اطار تعزيز منطومة حقوق الطفل وانفاذ الاتفاقيات الدولية ذات الصلة فقد اضطلعت الوزارة مع كافة الشركاء بمسؤوليات ومهام جسام تجسدت في العديد من التدخلات منها اعداد الخطط الاستراتيجية وتنفيذها واطلاق ميثاق الشرف الاعلامي لحماية الاطفال من الانتهاك عبر وسائل الاعلام وانجاز مسودات اللوائح بالخاصة بالقوانين وانجاز المبادئ التوجيهية للوسطاء، واستمرت الوزارة بتقديم المساعدات النقدية والطارئة والعينية للاطفال المحتاجين واسرهم، كما اطلقت الوزارة مسابقات تفاعلية مع الاطفال ومواد وفيديويهات اعلامية تفاعلية للاطفال خاصة في ظل فترة الحجر الصحي الناتج عن وباء كوفيد 19.

وتوجه د.مجدلاني بالتحية لاطفال فلسطين في كافة أماكن تواجدهم، وتحية خاصة للأطفال الاسرى في سجون الاحتلال.