الرئيسية / الصحة / PNN بالفيديو : فعاليات تضامنية بعدة مدن مع ذوي الاعاقة المعتصمين برام الله ودعوات للحكومة الاستجابة لمطالبهم العادلة

PNN بالفيديو : فعاليات تضامنية بعدة مدن مع ذوي الاعاقة المعتصمين برام الله ودعوات للحكومة الاستجابة لمطالبهم العادلة

بيت لحم /PNN/ نظم العشرات من الاشخاص ذوي الاعاقة وحقوقيون ومتضامنون مع قضايا الاعاقة فعاليات تضامنية مع المعتصمين من ذوي الاعاقة في مقر المجلس التشريعي الفلسطيني برام الله المطالبين بتامين صحي شامل وعادل ومجاني لهم ولاسرهم منذ عشرين يوما.

وتم تنظيم فعاليات في الخليل وبيت لحم للتعبير عن تضامن ذوي الاعاقة والمؤسسات الحقوقية والمواطنين وقفات احتجاجية تضامنية كان ابرزها في منطقة باب الزقاق وسط مدينة بيت لحم حيث رفع المشاركون يافطات كتب عليها شعارات تطالب الحكومة بالاستجابة لمطاب المعتصمين في رام الله كما قاموا باغلاق الطريق لفترة من الوقت مشددين على ضرورة استجابة الحكومة لهذه المطالب.

عبيات وقنواتي : جاهزون للذهاب للنهاية في الاحتجاج والاضراب حتى الموت ومطالبنا ليست للرفاهية 

وقال عوض عبيات ناشط في مجال الاعاقة وعضو الاتحاد الفلسطيني انهم ياتون لمطالبة الحكومة بتامين صحي يلبي احتياجات ذوي الاعاقة والاسراع في اقرار نظام التامين وفق ما نصت عليه القوانين والتزام من الحكومة اتجاه مواطنيها والتزام اتجاه الاتفاقيات الدولية .

واشار الى ان الوقفة هي تاكيد على التزام الحضور من ذوي اعاقة ومناصرين لقضاياهم للتعبير عن التضامن مع المعتصمين في المجلس التشريعي منذ عشرين يوما وللاسف الحكومة لم تستجب المطالبات باستثناء استجابات و وعود شفوية لا تعبر عن الاحترام لحقوق الاشخاص ذوي الاعاقة.

وقال عبيات “:عندما نطالب بتامين لا نطالب بترف ولا رفاه بل هي امور تمس حياة الناس واحتياجهم خصوصا ان جائحة كورونا اظهرت تقصير واضح اتجاه الاشخاص ذوي الاعاقة لان سلة الخدمات للتامين الراهن تستثني حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة واحتياجاتهم الضرورية وبالتالي لا يمكن التسويف والمماطلة”.

لمشاهدة التقرير بالفيديو  الضغط هنا 

واشار الى ان وقفتنا اليوم هي لمطالبة محافظ محافظة بيت لحم اللواء كاملحميد بايصال رسالة الاشخاص ذوي الاعاقة الى الرئيس محمود عباس لان واقعه واحتياجاتهم الطبية لم تعد تحتمل مزيد من المماطلة والتسويف.

الناشطة الحقوقية في قطايا الاشخاص ذوي الاعاقة ريما قنواتي عضو الائتلاف الفلسطيني لذوي الاعاقة قالت ان الوقفة اليوم في بيت لحم وغيرها من المحافظات هي وقفة اسناد للمعتصمين في رام الله مشيرا الى ان هناك خطوات مستقبلية سيتم القيام بها اذا استمر تجاهل مطالب الحصول على تامين صحي عادل وشامل التي يطالب بها المعتصمون بالمجلس التشريعي.

واشارت قنواتي الى ان الوقفة هذه هي لضمانة الزملاء المعتصمين في رام الله منذ عشرين يوما في رام الله موضحة ان من ابرز الخطوات هي تجمع الاشخاص ذوي الاعاقة من كل المحافظات للاعتصام في رام الله وربما الاعتصام عن الطعام.

واشارت قنواتي الى ان الفعاليات اليوم توجه رسالة للحكومة ان شعبنا يرفض الاستهتار والاهمال الذي يتعرض اليه ذوي الاعاقة الذين يصلون لحالات الموت دون حصولهم على حقوقهم مما يستدعي وقفة قوية حتى النهاية وهو ما عقد عليه الاشخاص ذوي الاعاقة وكل الشرفاء من ابناء شعبنا.

ذوي الاعاقة : المعتصمون في رام الله يمثلوننا جميعا 

بسام المعطي من بيت لحم من ذوي الاعاقة البصرية اكد ان الوقفة للتضامن مع الزملاء في رام الله المعتصمين في التشريعي للمطالبة بحقهم في تامين عادل وشامل يغطي احتياجات ذوي الاعاقة لان الواقع الحالي لا عادل ولا شامل ونحن اليوم بحاجة لتامين منصف لنا ولعائلاتنا.

واشار الى انه يحتاج الى تامين يغطي فحوصات مخبرية يجريها كل شهر ولا يغطيها التامين الحالي وللمطالبة بحقوقي في تامين شامل يغطي كل احتياجاتنا.

من جهته قال احمد ذويب انه ياتي للتعبير عن تضامنهم مع المعتصمين في رام الله من اجل ايصال الصوت الى رئيس الوزراء بضرورة الاستجابة لمطلب التامين الصحي الشامل.

بدوره قال خليل عوض الله انه ياتي للتضامن مع اخوانه المعتصمين منذ عشرين يوما في رام الله ينامون على الارض ويعهدفون لاعطاء ذوي الاعاقة تامين وفق القانون لكنه غير مطبق اليوم مشيرا الى ان ذوي الاعاقة يعانون اليوم ظروف صعبة في ظل كورونا وفي ظل الاوضاع الاقتصادية الصعبة لكن لا احد يراعي هذه الظروف للاسف.

واضاف عوض الله انه يامل ان تصل رسالة ذوي الاعاقة الى كافة الجهات وللتاكيد ان المعتصمين ليسوا اربع او خمس اشخاص كما قال وزير التنمية الاجتماعية احمد مجدلاني بل هم يمثلون كافة الاشخاص ذوي الاعاقة في فلسطين واحتياجاتهم معربا ان تتعامل الحكومة بشكل جدي مع مطالبهم.

النشطاء والحقوقيين : مطالب ذوي الاعاقة عادلة ومجتمعهم يساندهم 

من جهتهم عبر ممثلي المؤسسات الحقوقية والشعبية وممثلي العمل الوطني انهم ياتون للتضامن مع قضية حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة وانهم يساندونهم وجاهزون لمزيد من الفعاليات اذا استمرت الحكومة على موقفها الحالي.

وفي هذا الاطار قال الناشط منذر عميرة انهم ياتون اليوم للتضامن مع ذوي الاعاقة الذين يمثلون شريحة واسعة من ابناء شعبنا وجزء كبير منها يمثل جرحى الانتفاضات وبالتالي لا يمكن تركهم وحيدين .

واكد عميرة ان هذه الفعاليات ستستمر وتتسع وتكبر ككرة الثلج ونحن هناك للتاكيد ان هذه مجرد بداية للمطالبة بنظام صحي عادل للحصول على العلاج مشيرا الى ان ما يجري اليوم هو عدم مسؤولية اتجاه ذوي الاعاقة.

اما الناشط الحقوقي فريد الاطرش ممثل الهيئة المستقلة لحقوق الانسان فقد اشار الى ان الوقفة اليوم لنقول لذوي الاعاقة انهم لستم وحدكم وان قضية حقوقكم لا تخصكم وحدكم فقط وانما هي قضية حقوقية وانسانية و وطنية تعبر عن كل مواطن فلسطيني داعيا الحكومة للعمل على الوفاء بالتزاماتها اتحاه ذوي الاعاقة وان تستجيب لهم في مطالبهم العادلة.

واشار الى ان مطالبة ذوي الاعاقة بتامين صحي شامل يضمن لهم علاج صحي دون ان يستجدوا هذا الحق من احد لانه ليس منة من احد يتوجب على الحكومة توفيره لهم وفق القوانين الفلسطينية وعلى راسها قانون ذوي الاعاقة واستنادا للقانون الاساسي والاتفاقية الدولية لحقوق ذوي الاعاقة داعيا الحكومة ازالة كافة الحواجز التي تمنع ذوي الاعاقة الى حقوقهم مشددا على ان قضيتهم حقوقية وليست اجتماعية وليست قضية تسول بل هي حقوقية بامتياز.