حملة ع كيفك
الرئيسية / محليات / حماس: العودة إلى التنسيق الأمني عطّل المصالحة ولم يُفشلها

حماس: العودة إلى التنسيق الأمني عطّل المصالحة ولم يُفشلها

PNN – اعتبرت حركة “حماس”، اليوم الثلاثاء، أن عودة العلاقات بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، “عطّلت” من مسار المصالحة الوطنيّة، لكنه لم يفشلها بعد بشكل كامل.

وجاء ذلك في كلمة للقيادي بالحركة، خليل الحية، خلال لقاء عقدته “حماس”، تحت عنوان “تطورات المشهد الوطني”، بمدينة غزة.

وتابع الحية قائلا إن “قرار الحركة الاستراتيجي يؤكد على ضرورة إنجاز الوحدة الوطنية، على قاعدة الشراكة والعمل الوطني مع الكل الفلسطيني، لإطلاق أكبر عمل وطني موحّد”.

وقالت حركة “فتح”، في 25 تشرين الثاني/ نوفمبر ، إن حوارات المصالحة الفلسطينية، “لم تنجح” بسبب خلافات مع “حماس” حول مواعيد إجراء الانتخابات.

وفي 16 و17 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، عُقدت في القاهرة لقاءات بين وفدين من حركتي “فتح” و”حماس”، ضمن إطار بحث جهود تحقيق المصالحة الداخلية وإنهاء الانقسام. وذكر الحية، أن حركته، قدمت لـ”فتح” خلال لقاء القاهرة، عدة خيارات لإنجاز المصالحة.

وأضاف الحية “ما عرضناه على فتح، هو التزامن في انتخابات المجلس الوطني، والتشريعي، والرئاسة، أو أن نذهب للانتخابات وأن تتعهد ‘حماس‘ ألا تعطل الانتخابات، وأن تشارك فيها بطريقتها الخاصة إما عبر قوائم منفردة أو مع الكل الوطني”.

وطالب حركة “فتح” بـ”إعادة النظر في عرض حركة ‘حماس‘، والرد عليه”.

وكانت قد أعلنت السلطة الفلسطينية في 17 تشرين ثاني/ نوفمبر الماضي، عن عودة العلاقات الأمنية والمدنية مع إسرائيل كما كانت، بعد عدة شهور على قطعها.

شركة كهرباء القدس