الرئيسية / سياسة / مبعوث صيني يدعو إلى استئناف محادثات السلام الفلسطينية-الإسرائيلية

مبعوث صيني يدعو إلى استئناف محادثات السلام الفلسطينية-الإسرائيلية

الأمم المتحدة 21 ديسمبر 2020 (شينخوا) دعا مبعوث صيني يوم الاثنين إلى استئناف محادثات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال قنغ شوانغ، نائب مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة، إنه يتعين على الفلسطينيين والإسرائيليين، باعتبارهم جيران قريبين لا يستطيعون الابتعاد جسديا عن بعضهم البعض، الالتزام بالخيار الاستراتيجي لمحادثات السلام وإعادة إطلاق حوار على قدم المساواة دون تأخير.

وقال في اجتماع لمجلس الأمن بشأن الشرق الأوسط إن الصين ترحب بمبادرة الرئيس الفلسطيني محمود عباس لعقد مؤتمر دولي للسلام في أوائل العام المقبل، وتشيد بالطرفين لقيامهما باستئناف التعاون المدني والأمني وتحويل عائدات الضرائب.

وشدد المبعوث الصيني على ضرورة أن يظل اللاعبون الدوليون محايدين وموضوعيين، وأن يعملوا بحسن نية لدفع عملية السلام في الشرق الأوسط، موضحا أن أي حل للقضية الفلسطينية يجب أن يستجيب لأصوات دول المنطقة، ولا سيما الفلسطينيين، وأن يراعي شواغل جميع الأطراف، ولا يجب أن يفرض على أي طرف.

كما أكد قنغ على ضرورة احترام وتنفيذ قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبدأ الأرض مقابل السلام وحل الدولتين، تلك القرارات التي تمثل الحكمة والعمل المضني للأجيال، وفقا لقوله.

وقال إن الصين تلاحظ بقلق استمرار التوسع الكبير في الأنشطة الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة وتدعو كافة الأطراف المعنية إلى الالتزام بقرارات الأمم المتحدة، وتسوية الترسيم النهائي للحدود الفلسطينية-الإسرائيلية من خلال المفاوضات السلمية، والامتناع عن الإجراءات الأحادية الجانب التي قد تفاقم التوترات، والتخلي عن خطط الضم ووقف الاستيطان.

وأشار إلى أن الأشهر القليلة الماضية شهدت زيادة في عمليات هدم منازل الفلسطينيين وأعمال العنف ضد المدنيين، وتحث الصين السلطات المعنية على رفع الحصار عن غزة فورا، ووقف هدم منازل الفلسطينيين وتدمير ممتلكاتهم، ومنع أعمال العنف ضد المدنيين.

وقال قنغ إنه يتعين على المجتمع الدولي أن يضع على رأس جدول أعماله الآثار الاقتصادية والإنسانية لكوفيد-19 على الفلسطينيين، مضيفا أن الصين تشيد بالجهود الدؤوبة التي تبذلها وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) لتحسين الوضع الإنساني الفلسطيني. وبينما تقع أونروا تحت وطأة ضغوط مالية هائلة في هذه الآونة، فإن العالم بحاجة إلى الوفاء بالتزاماته وتقديم مساهمات مالية لمساعدة الوكالة في التغلب على الصعوبات الحالية.

وفي هذا الصدد، أشار إلى أن الصين منذ بداية هذا العام قدمت شحنات متعددة من معدات الحماية الشخصية وغيرها من الإمدادات المضادة للوباء للفلسطينيين، وأرسلت خبراء طبيين وتبرعت للأونروا. ومؤخرا، تم تسليم إمدادات مكافحة الوباء المقدمة من الحكومة الصينية إلى المؤسسات الصحية التابعة لأونروا والمستلزمات الصحية عبر الأونروا للاجئين الفلسطينيين في مختلف البلدان.

وقال إن الصين مستعدة لمواصلة العمل مع المجتمع الدولي بجهد دؤوب باتجاه التوصل إلى حل شامل وعادل ودائم للقضية الفلسطينية في وقت مبكر.