حملة ع كيفك
الرئيسية / الصحة / إستطلاع: 65.4% من الجمهور الفلسطيني يؤيدون بدرجات متفاوتة أخذ لقاح “كورونا”

إستطلاع: 65.4% من الجمهور الفلسطيني يؤيدون بدرجات متفاوتة أخذ لقاح “كورونا”

بيت لحم/PNN- في أحدث استطلاع للرأي العام العالمي تم اعداده من قبل الشبكة العالمية المستقلة لأبحاث السوق WIN International، وهي شبكة عالمية تجري أبحاث السوق واستطلاعات الرأي في كل قارة.

ويمثّل دولة فلسطين في هذه المؤسسة العريقة المركز الفلسطيني لإستطلاع الرأي الذي أسسه ويديره الدكتور نبيل كوكالي منذ عام 1994 كأحد المراكز الرائدة في استطلاعات الرأي العام والأبحاث السياسية والإقتصادية والإجتماعية والعلمية. وأجري الإستطلاع في 33 بلدا ً باستخدام طرق البحث بالأون لاين / CAWI خلال الفترة من21 أكتوبر و 15 ديسمبر 2020.لاستكشاف آراء ومعتقدات 28248 فردًا من بين المواطنين حول الجائحة من 34 دولة حول العالم. يتراوح هامش الخطأ للمسح بين )4.4 %و 2.5% (عند مستوى ثقة 95٪. تم حساب المتوسط العالمي وفقًا للسكان البالغين المشمولين في البلدان التي شملها المسح. ويحلل المسح الآراء ووجهات النظر المختلفة المتعلقة باللقاح، والطريقة التي تعاملت بها الحكومات مع الأزمة الصحية، وقدرة النظم الصحية الوطنية، واحتمال السفر في عام 2021. ويعرض فيما يلي الدكتور نبيل كوكالي ترجمة تقرير ونتائج الدراسه الدوليه كما جاءت من مؤسسة من قبل الشبكة العالمية المستقلة لأبحاث السوق:

اللقاح

على الصعيد العالمي، تهتم الغالبية العظمى من الناس بإيجاد لقاح ضد فيروس كورونا. وفي هذا الصدد، قال 7 من كل 10 أشخاص إنهم يوافقون على التطعيم ضد هذا الفيروس، وهي مصلحة لا تختلف عند النظر في الجنس أو فئات عمرية مختلفة. ومع ذلك، عند النظر في المستوى التعليمي والوظيفة للشخص الذي تمت مقابلته، فإن أولئك الذين لديهم أدنى مستوى تعليمي والعاطلين عن العمل أبدوا اهتمامًا أقل بالتطعيم.

ومن بين المناطق، يوجد في منطقة آسيا والمحيط الهادئ (80٪) أكبر عدد من السكان المستعدين للتلقيح، حيث احتلت فيتنام (98٪) والصين (91٪) والهند (91٪) قائمة الدول الثلاث التي تتصدر الترتيب العالمي. من ناحية أخرى، في بلدان مثل فلسطين (65.4%) صربيا (62٪) وكرواتيا (59٪) وفرنسا (56٪) ولبنان (56٪) ، لا تزال الغالبية العظمى من السكان غير مقتنعين بالتطعيم.

و بالنظر إلى أن كل دولة يجب أن تحصل على 65٪ لقاح كحد أدنى لتحقيق مناعة القطيع، هناك عمل مهم يجب القيام به من حيث المعلومات والوعي لإقناع الأشخاص الذين يقولون أنهم ربما لن يتم تطعيمهم (17٪)، وهي نسبة تختلف من دولة إلى أخرى. ومن المهم الأخذ بعين الإعتبار أن 12٪ من المستطلعة آراؤهم لا يزالون لا يريدوا تلقي اللقاح ضد كوفيد – 19.

الحكومات والنظام الصحي

تبرز منطقة آسيا والمحيط الهادىء مرة أخرى عندما يتعلق الأمر بالتقييم الإيجابي للطريقة التي تعاملت بها الحكومة مع أزمة الوباء (73٪) وقدرة النظام الصحي (79٪). الدول التي قامت بتقييم كلتا المؤسستين هي الصين وفيتنام مع درجات تجاوزت 90٪ موافقة ، بينما قامت بولندا (81٪) وإسبانيا (72٪) وفلسطين (73.9%) ولبنان (72٪) والإكوادور (70٪) بتقييم إجراءات حكوماتهم بقسوة. . فعند تصنيف نظامهم الصحي، جاءت بولندا (87٪) والإكوادور (78٪) مرة أخرى من بين الدول التي أعطت تقييمًا أكثر صرامة ، تليها بيرو مع تصنيف 70٪ (سيئ نوعًا ما + سيئ جدًا).

السفر في عام 2021

فيما يتعلق بإمكانية السفر إلى الخارج في عام 2021 ، سواء لقضاء الإجازات أو العمل ، يرى 65٪ و 77٪ أنه غير مجدٍ على التوالي (أي من غير المحتمل جدا ً + غير محتمل على الإطلاق). ومع ذلك ، هناك بعض البلدان التي لديها استعداد أكبر للسفر: على رأس القائمة هناك الهند ونيجيريا بنتائج أعلى من 50٪. وتسجل الصين واحدة من أعلى مستويات الأشخاص المستعدين للتطعيم وفي نفس الوقت أدنى مستوى من النية للسفر العام المقبل.

وقالت فيلما سكاربينو ، رئيسة الشبكة العالمية المستقلة لأبحاث السوق الدولية (WIN): أن”هذا المسح هو أداة قيمة لتوقع سيناريو الجائحة في عام 2021. الاستعداد للتلقيح دليل على الرغبة القوية في العودة إلى الوضع الطبيعي، مع الأخذ في الاعتبار أن المواطنين في العديد من البلدان يفتقرون إلى الثقة في نظامهم الصحي. سيكون الناس في عام 2021 أكثر حذراً ولن يخططوا للسفر بعد. وبناءً على هذه النتائج ، سيكون من المثير للاهتمام أن نرى كيف سيتغير الاستعداد للتلقيح والسفر في الأشهر الأولى من عام 2021 “.

واضافت أن الشبكة العالمية المستقلة لأبحاث السوق (WIN) هي شبكة عالمية تجري أبحاث السوق واستطلاعات الرأي في كل قارة. وقد أثبتت الشبكة العالمية المستقلة لأبحاث السوق (WIN) في السنوات الماضية كفاءات وقدرة واسعة على إجراء دراسات استقصائية متعددة البلدان وفقًا لأعلى المعايير التي يطلبها السوق.وقالت أن الخبرة المتراكمة للرابطة هائلة، فمن بين موضوعات البحث ، المساواة بين الجنسين والشباب، والاتصالات والبحوث الإعلامية ، ودراسات العلامة التجارية.وبينت أن أصول الشبكه هي: 1- الريادة الفكرية: الوصول إلى مجموعة من أبرز الخبراء ورجال الأعمال في مجال أبحاث السوق والاستطلاعات والاستشارات 2- المرونة: حلول عالمية ومحلية مصممة خصيصًا لتلبية احتياجات العملاء.3- الإبتكار: الوصول إلى أحدث الاستشارات الاستراتيجية ، وتطوير الأدوات والحلول ذات العلامات التجارية.4- الخبراء المحليون: الوصول إلى شبكة من الخبراء الذين يفهمون حقًا الثقافة المحلية واحتياجات السوق والأعمال.5- الثقة: أعلى مستويات الجودة للأعضاء الموهوبين في جميع البلدان المشمولة.

اما فيما يتعلّق بالأراضي الفلسطينية بالتحديد، أوضح الدكتور نبيل كوكالي أن نتائج هذا الاستطلاع كانت على النحو التالي:

لقاح فيروس كورونا

أكد (32.9%) من الجمهور الفلسطيني بأنهم سيقومون بأخذ اللقاح عندما يتوفر في الأراضي الفلسطينية، (32.5%) قالوا أنه ربما سيقومون بأخذ اللقاح، (25.7%) أجابوا بأنهم ربما لن يقوموا بأخذ اللقاح، في حين أكد (8.9%) منهم بأنهم يرفضون أخذ هذا اللقاح.

تعامل الحكومة الفلسطينية مع فيروس كورونا

رداً عن سؤال “كيف تقيم الطريقة التي تعاملت فيها الحكومة الفلسطينية مع أزمة وباء فيروس كورونا؟”، أجاب (27.2%) ممتازة، (46.7%) جيدة جيداً، (16.9%) سيئة نوعاً ما، (5.8%) سيئة جداً، (3.4%) أجابوا “لا أعرف”.

قدرة نظام الرعاية الصحية الفلسطينية

وجواباً عن سؤال “كيف تقيم قدرة نظام الرعاية الصحية في الأراضي الفلسطينية في التعامل مع جائحة فيروس كورونا ؟”، أجاب (13.8%) ممتازة، (38.8%) جيدة جداً، (31.3%) سيئة نوعاً ما، (12.4%) سيئة جداً، (3.7%) أجابوا “لا أعرف”.

الألتزام بقرار الحكومة
وردا عن سؤال “تخطط الحكومة الفلسطينية لفرض إغلاق شامل ضمن الإجراءات الاحترازية لمنع تفشي فايروس كورونا. إلى أي مدى تتفق أو لا تتفق مع هذا الإجراء”؟ أجاب (37.4%) لا اتفق معه، (36.5%) أتفق معه الى حد ما، و (26.1%) اتفق معه.

وجوابا عن سؤال “تخطط الحكومة الفلسطينية لفرض إغلاق شامل ضمن الإجراءات الاحترازية لمنع تفشي فايروس كورونا. في حال تم تطبيق هذا القرار، هل ستقوم بالالتزام به أم لا”؟ أجاب (43.5%) سألتزم به و (56.5%) لن التزم به.

السفر خارج البلاد

وحول سؤال “لأي درجة من المحتمل أن تسافر خارج بلدك إلى دول العالم سنة 2021 لقضاء الأعياد والعطلات؟”، أجاب (18.8%) من المحتمل جداً، (30%) من المحتمل إلى حد ما، (22.8%) ليس من المحتمل، (24.8%) ليس من المحتمل أبداً، (3.6%) “لا أعرف”.
ورداً عن سؤال “لأي درجة من المحتمل أن تسافر خارج بلدك إلى دول العالم سنة 2021 للقيام بالأعمال التجارية؟”، أجاب (17.1%) من المحتمل جداً، (25.5%) من المحتمل إلى حد ما، (23.9%) ليس من المحتمل، (27.8%) ليس من المحتمل أبداً، و (5.7%) أجابوا “لا أعرف”.

شركة كهرباء القدس