الرئيسية / قالت أسرائيل / غابي أشكنازي يعتزم الانفصال عن غانتس

غابي أشكنازي يعتزم الانفصال عن غانتس

القدس المحتلة/PNN- أكدت مصادر في “كاحول لافان” أن وزير الخارجية الإسرائيلية والرجل الثاني في القائمة، غابي أشكنازي، يعتزم الإعلان عن “استراحة مؤقتة من العمل السياسي وعدم خوض انتخابات الكنيست المقبلة”، وذلك في ظل تمسك وزير جيش الاحتلال، بيني غانتس، بترؤس القائمة.

جاء ذلك بينما طالب غانتس، من وزير القضاء الإسرائيلي، آفي نيسانكورين، الإستقالة من منصبه، وذلك في أعقاب إعلان الأخير، في وقت سابق، اليوم، أنه سينضم إلى حزب جديد يقوده رئيس بلدية تل أبيب، رون حولدائي، لخوض الانتخابات المقبلة.

وأشار الموقع الإلكتروني لصحيفة “هآرتس” إلى قرار أشكينازي المرتقب، ينبع من الفشل الواضح والمتوقع للحزب في الانتخابات المقبلة، وكذلك بسبب التوترات بينه وبين غانتس حول أسلوب القيادة – الذي يعتقد أشكنازي أنه لم يكن تشاركيًا بما فيه الكفاية في عملية اتخاذ القرار.

وبحسب “هآرتس”، فإن أشكنازي الذي لعب دورا مركزيا في المفاوضات التي نتج عنها توحيد “كاحول لافان” تحت قيادة غانتس، وشملت حزبي “يش عتيد”، بقيادة يائير لبيد، و”تيلم”، بقيادة موشيه (بوغي) يعالون (قبل الانقسام عقب انضمام غانتس لحكومة نتنياهو)، توقع أن يلجأ غانتس إليه وقيادة الحزب لمواجهة الفشل المتوقع في الانتخابات، لكنه اصطدم بإصرار غانتس على مواصلة قيادة القائمة.

ويقدّر معظم الأعضاء في “كاحول لافان” أن الحزب لن يخوض الانتخابات بقائمة مستقلة، وسط ترجيحات بأن تنفصل معظم الشخصيات البارزة عن الحزب مع اقتراب موعد الإعلان عن قوائم الترشيح لخوض انتخابات الكنيست، في الرابع من شباط/ فبراير المقبل.

وعلى صلة، ادعى نيسانكورين أنه قرر الانفصال عن “كاحول لافان” والانضمام إلى حزب حولدائي، بعد أن قرر غانتس خوض الانتخابات المقبلة في قائمة موحدة مع تحالف أحزاب اليمين المتطرف “يمينا”، بقيادة نفتالي بينيت.

وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” عبر موقعها الإلكتروني، أن نيسانكورين قال في محادثات مغلقة مع شخصيات سياسية إنه “أبلغتهم (في “كاحول لافان”) يوم الخميس الماضي أنني أفكر في مساري السياسي، لكن في اليوم التالي تحدثوا معي حول الانضمام إلى بينيت، بعد هذا القرار قررت التنحي من ‘كاحول لافان‘ والانتقال إلى مسار جديد”.

وحول هذه الادعاءات، قالوا في “كاحول لافان” إن “نيسانكورين يفكر في الانفصال عن الحزب حتى قبل حل الكنيست، أي ادعاء مخالف لذلك غير معروف بالنسبة لنا”.

وفي وقت سابق اليوم، عبّر نيسانكورين، عن استيائه من أداء غانتس، الذي أجرى مفاوضات مع رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، حول تقليص صلاحياته كوزير للقضاء، ولذلك قرر الانسحاب من “كاحول لافان”. ورفض نيسانكورين اقتراحا بالانضمام إلى حزب العمل.

وكان غانتس قد وافق على إفراغ صلاحيات وزير القضاء من مضمونها، مقابل المصادقة على تعديل قانوني يلغي حل الكنيست أوتوماتيكيا في حال عدم المصادقة على الميزانية حتى 23 كانون الأول/ديسمبر الحالي، وفق ما ذكرت صحيفة “هآرتس” قبل أسبوعين. وحاول غانتس بذلك ضمان تنفيذ التناوب على رئاسة الحكومة، علما أنه كانت هناك معارضة لخطوة غانتس داخل حزبه.

واعتبر حولدائي في بيان مقتضب صدر عنه أمس، أن “مئات الآلاف من الإسرائيليين يشعرون أنه ليس لديهم بيت في النظام السياسي الحالي. وسنرفع رؤوسهم ونعيد لهم الأمل. بعد انضمام عدد من الشخصيات العامة في إسرائيل إليّ، حان الوقت لتقديم بديل واضح”.

ويشار إلى أن الموعد الأخير لتقديم قوائم المرشحين إلى لجنة الانتخابات المركزية هو 4 شباط/فبراير المقبل. ويتوقع أن يبقى حولدائي في منصبه كرئيس بلدية تل أبيب إلى حين قسمه اليمين كعضو كنيست، في حال انتخابه.