أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / صور- وفاة صاحب لقب “أقوى وأضخم طفل” في العالم بعمر 21 عامًا

صور- وفاة صاحب لقب “أقوى وأضخم طفل” في العالم بعمر 21 عامًا

بيت لحم/PNN- توفي مصارع السومو الروسي، الذي حصل على لقب “أقوى وأضخم طفل في العالم” بوزن 146 كيلوغرامًا عندما كان في التاسعة من عمره.

وأشارت التقارير إلى أن المصارع “جامبولاط خاتوخوف”“ البالغ من العمر 21 عامًا، كان يعاني من مشاكل حادة في الكلى، ولكن لم يتم الكشف عن سبب وفاته حتى الآن.

وتلقى خاتوحوف شهرة واسعة النطاق في سن الثالثة من عمره، عندما حصل على لقب “أقوى وأثقل طفل” على هذا الكوكب.

وأصبح معروفًا في جميع أنحاء العالم، وظهر في العديد من الأفلام الوثائقية التلفزيونية، مع قلق عميق بشأن وزنه وصحته.

ووفقًا لعائلته، كان يزن 95 كيلوغرامًا في سن السادسة، ويرتدي أحذية مقاس 10.

وردًا على الانتقادات التي وجهت إلى والدته، نيليا، التي تعمل كممرضة، من وسائل الإعلام الدولية بأنها تتجاهل صحة طفلها، قالت: ”إنه ينمو، ما الذي يمكنني القيام به حيال ذلك؟ هكذا خلقه الله“.
وروت عائلته أنه كان بحاجة إلى عربات أطفال من نوع معين ومعززة بعجلات قوية، لتحمله وهو طفل رضيع، بعد تحطم خمس منها.

ولد الطفل بحجم طبيعي يصل لـ 2.9 كيلوغرام، ولكن في عيد ميلاده الأول، كان وزنه يبلغ الـ 13 كيلوغرامًا.

وصفته وسائل الإعلام بأنه “أسمن طفل” في العالم، وبعد أن فحصه الطبيب البريطاني “إيان كامبل” في عام 2009، قال إن “صحته مروعة“ ووزنه يعني أن لديه زيادة كبيرة في خطر الإصابة بمرض السكري والسرطان وأمراض القلب.

إلا أن والدته قالت، إنها عرضته على أطباء في موسكو، ولم يجد أي منهم أي مشكلة طبية تسبب وزنه الزائد.

وأضافت: “لم يكتشف أي منهم أي شيء، عندما كان في الخامسة من عمره، أخذته إلى عيادات موسكو وأجرينا جميع الفحوصات المتاحة ومسح الأعضاء واختبارات الهرمونات، وأظهرت هذه الاختبارات أنه يتمتع بصحة جيدة، وأن قلبه وكبده وكل شيء آخر يتناسب مع حجمه”.

وأنكرت والدته بشدة بأنه كان يتناول المنشطات، إلا أنها أوضحت أنها شجعته على أن يُطلق عليه لقب “أقوى طفل في العالم”.

وقالت ردًا على منتقديها:”هل يعتقدون أنني قاتلة؟ انظروا إلى سجله الطبي، يعتقدون أنني بدأت في إعطائه الستيرويدات عندما كان عمره شهرين! هذا غير معقول، أنا أحب ابني ولن أفعل أي شيء يضر بصحته”.