حملة ع كيفك
الرئيسية / تقارير مصورة / القصص الرقمية : قصص لنقل واقع المعاناة للاجئ الفلسطيني اينما وجد شاهد PNN فيديو

القصص الرقمية : قصص لنقل واقع المعاناة للاجئ الفلسطيني اينما وجد شاهد PNN فيديو

بيت لحم /PNN/ اختتم بديل، المركز الفلسطيني لمصادر حقوق المواطنة واللاجئين مشروع “قصص فلسطينية” الذي نفذه بالتعاون مع 6 مؤسسات قاعدية من مختلف مناطق فلسطين بحدودها الانتدابية ولبنان.

واختتمت الفعاليات بتنظيم الفعالية الختامية للمشروع في مركز لاجئ وذلك بحضور مجموعة من المشاركين وممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني

و تخلل الفعالية نبذة تعريفية عن عمل مركز بديل وكلمة عن المشروع، تلاها عرضاً للقصص الرقمية التي أنتجها المشاركون خلال فترة المشروع ونقاشاً حول هذه الأفلام.

وقال احمد هماش منسق وحدة التفعيل المجتمعي في مركز بديل ان مشروع قصص فلسطينية وهو مشروع نفذه بديل في عام 2020 بالتعاون مع مؤسسات قاعدية تعنى بقضايا وحقوق اللاجئين  وخارجه لتسليط الضوء حول انتهاكات حقوق الانسان حيث تم انتاج ثماني قصص مدتها تتراوح من ثلاث الى خمس دقائق من كل فلسطين التاريخية ومخيمات اللجوء في لبنان.

واضاف هماش في حديثه مع شبكة فلسطين الاخبارية PNN  تم تنفيذ المشروع في عدة مناطق بهدف التاكيد على وحدة الشعب الفلسطيني و وحدة مصيره في ظل سياسات التجزئة والاستهداف ومحاولات منع التواصل بين اماكن تواجد شعبنا الى جانب انه تم عرضها في القدس ولبنان واليوم في مخيم عايدة بمركز لاجئ

واكد هماش ان هدف المشروع، الذي ضم 27 مشاركاً ومشاركة من مختلف مناطق فلسطين ومخيمات لبنان، الى تسليط الضوء على الانتهاكات اليومية المستمرة التي يعاني منها الفلسطينيون في كافة اماكن تواجدهم، بالاضافة الى تعزيز التواصل بين ابناء الشعب الفلسطيني خاصة في ظل تصاعد سياسات التجزئة والفصل والعزل التي تمارسها اسرائيل، والتي تؤدي الى شرذمة الفلسطينيين وهويتهم الوطنية الجامعة.

وبحسب هماش فقد تضمّن المشروع، الذي استمر على مدار الاشهر الستة الماضية، سلسلة من التدريبات والمحاضرات التي تناولت أبرز سياسات التهجير القسري المستمر التي تمارسها اسرائيل في كافة مناطق فلسطين بحدودها الانتدابية من جهة، بالاضافة الى تدريبات مهاراتية تهدف الى تطوير قدرات المشاركين/ات المتعلقة بانتاج القصص الرقمية المصورة، وبناء القصة الفيلمية وسيناريو الافلام بالاضافة الى المونتاج من جهة اخرى.

من جهته قال محمد وليد العزة مدير وحدة الاعلام في مركز لاجئ و المشرف الفني على مشروع قصص رقمية ان المشروع ركز في بدايته على فكرة انتاج افلام وثائقية لكنه وبسب كورونا وبسبب توجه المواطنين بشكل اكبر لمواقع التواصل الاجتماعي وعزوفهم عن السينما والتلفزيون تم تحويله لقصص الكترونية قصيرة وجهت لشعبنا الفلسطيني من اجل ايصال الرسالة بشكل اسرع واقرب للناس حيث ركز المشروع على انتاج قصص رقمية متعددة.

واضاف العزة ان المشاركون في المشروع بإعداد 8 قصص رقمية سلطت الضوء على قضايا يعاني منها الفلسطينيون بحسب المناطق الجغرافية التي يقيمون فيها سواء داخل فلسطين بحدودها الانتدابية أو في مخيمات اللاجئين في لبنان.

واوضح ان مواضيع القصص الرقمية تنوعت لتشمل السياسات التي تستخدمها اسرائيل لطمس هوية القدس الفلسطينية وتهويدها و إستيلاء المستعمرون على المنازل في مدينة القدس هذا الى جانب تسليط الضوء على المخططات الاسرائيلية التي تهدف الى السيطرة على قرية جسر الزرقاء الواقعة داخل الخط الاخضر.

كما تضمنت الافلام فلما يتناول معاناة مصابي الكورونا داخل المخيمات الفلسطينية بسبب سياسات الاهمال من وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطيني الانروا ومعاناة اللاجئون الفلسطينيون اثناء محاولتهم الهجرة الى اوروبا،
معاناة اللاجئين في لبنان جراء السياسة اللبنانية التي تمنع البناء في المخيمات هذا الى جانب معاناة مرضى الفشل الكلوي في قطاع غزة جراء الحصار المفروض على القطاع منذ عام 2007 و ملف استهداف الشبان الفلسطينيين والتسبب لهم باعاقات دائمة.

من جهتها قالت هنادي فرارجة مديرة الوحدة الصحية في مركز لاجئ واحد الحضور الذين شاركوا بالعرض الختامي لمشروع قصص رقمية انها احبت التنوع بالقصص الرقمية التي شاهدتها والتي تتعلق بقضايا وهمومهم اللاجئين ومعاناتهم بفعل الاحتلال في لبنان وغزة الى جانب اللاجئين في الداخل ومعاناتهم باشكالها المختلفة

واشارت فرارجة الى انها تشكر كل من شارك في انتاج القصص التي غطت جميع قضايا اللاجئين الصحية والاجتماعية والسياسية وثمنت مشروع قصص قصيرة ونقلها لمعاناة شعبنا للعالم من خلال هذه الطريقة الابداعية التي يرغب الناس بمشاهدتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

شركة كهرباء القدس