حملة ع كيفك
الرئيسية / سياسة / هنية: نحن أمام مرحلة جديدة لإنجاز اتفاق المصالحة

هنية: نحن أمام مرحلة جديدة لإنجاز اتفاق المصالحة

بيت لحم/PNN- قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، إن تحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام هدف سامٍ يسعى إليه الجميع، وننتظر لحظة الإعلان الحقيقي عن إنجاز اتفاق وطني فلسطيني يدشن هذه المرحلة، وينهي هذا الانقسام.

وأضاف هنية في كلمة وجهها حول مسار المصالحة الوطنية يوم الأحد: “مواجهة صفقة القرن، وخطط الضم، والاستيلاء على الأقصى والقدس، ومحاولات شطب حق العودة لا يمكن أن تتم إلا بشعب فلسطيني موحد، وبإرادة صلبة، وبمرجعيات جامعة، وبرؤية موحدة متوافق عليها لكي ننهي هذه الحقبة المؤلمة التي تتعرض لها قضيتنا الفلسطينية.”

وقال: “انطلق مسار المصالحة الذي بدأناه في شهر تموز الماضي حينما توجهنا لإخوتنا في فتح، وعرضنا عليهم أن نتعاون في مواجهة خطة الضم وصفقة القرن”.

وتابع هنية: “حماس لم تترك فرصة من الفرص يمكن أن تحقق وأن تنجز المصالحة إلا وسَعَت إليها بجد وبمصداقية وبمسؤولية وبرغبة حقيقية من أجل إنجازها”.

وأوضح أن حركة حماس تجاوبت مع كل المحاولات السابقة لإنهاء الانقسام؛ إيمانًا منها بضرورة تحقيق الوحدة ومواجهة الاحتلال ومشاريعه بصف فلسطيني موحد.

وبين هنية، أن حماس انطلقت دائمًا في كل مواقفها وفي كل قراراتها من شعار واضح أن المصلحة الوطنية أولًا، فهي اليوم تتجه وتبادر وتسعى وتحقق هذا الحراك الجدي.

وأضاف: “نحن أمام مرحلة جديدة وواعدة لإنجاز اتفاق فلسطيني يفتح صفحة جديدة ومرحلة جديدة وتاريخية في مسيرة شعبنا الفلسطيني”، مؤكدا “استعداد حركته لترسيخ مبدأ الشراكة في مواجهة المرحلة القادمة”.

وشدد هنية، أننا نتطلع إلى إنجاز حقيقي سريع، وإصدار المراسيم الرئاسية التي تحدد تواريخ الانتخابات حتى نضع بعد ذلك محطة الحوار الفصائلي المباشر للاتفاق على كل التفاصيل والإجراءات المتعلقة بهذه الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني.

وأردف قائلا: “نريد أن ندخل الحوار بأسرع وقت ممكن، وعلى أساس الحفاظ على حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال بكل الأشكال وبكل الوسائل”.

وأوضح هنية أن حركته على اتصالات مباشرة ولقاءات وحوارات مباشرة مع جميع الفصائل والمجموع الوطني، مثله مثل فتح وحماس حريص على الوحدة والمصالحة وإنهاء الانقسام.

وقال هنية: “عازمون على تحقيق الوحدة، وعلى إنهاء الانقسام، وعلى إنجاز المصالحة الفلسطينية وتحقيقها”.

وأكد بأننا نرضى بإرادة الشعب الفلسطيني وبخياراته الحرة والنزيهة والعادلة والآمنة، وتمسكنا وحرصنا على إجراء الانتخابات الشاملة، مضيفا: “نرى أنها أرقى وسيلة تلجأ لها الشعوب لتحدد خياراتها، وتعبر عن إرادتها، وتدير خلافاتها، وتخرج من ذلك بسلام”.

وقال هنية: نريد من الحوار الوطني الفلسطيني:

أولًا: إعادة بناء المرجعيات القيادية الفلسطينية متمثلة بمنظمة التحرير.
ثانيًا: إنهاء الانقسام متمثلًا بمجلس تشريعي موحد، وحكومة وطنية موحدة.
ثالثًا: الاتفاق على برنامج وطني سياسي يشكل القاسم المشترك لنعبر فيه هذه المرحلة.

وختم هنية موجها التحية لأبناء شعبنا الفلسطيني المرابط في داخل فلسطين وفي خارجها، ومهنئا بالعام الجديد، كما وجه التحية لشهدائنا الأبرار، ولعوائل الشهداء، وللأسرى الأبطال، وللجرحى.

شركة كهرباء القدس