الرئيسية / سياسة / هجمة استيطانية مسعورة على المواطنين وممتلكاتهم خلال الساعات الاخيرة رافقها اعتداءات عسكرية

هجمة استيطانية مسعورة على المواطنين وممتلكاتهم خلال الساعات الاخيرة رافقها اعتداءات عسكرية

بيت لحم/PNN – نجيب فراج –  شهدت العديد من المواقع في محافظة بيت لحم على مدى الساعات الماضية هجمة استيطانية مسعورة ساندها جنود الاحتلال باعتداءات اخرى طالت المواطنين وممتلكاتهم.

ففي بلدة الخضر الى الجنوب من بيت لحم اقدمت قوات الاحتلال اليوم على هدم منزل زراعي في بلدة الخضر يعود ملكيته للمزارع لطفي صلاح ويقع في موقع يدعى البيرة.

وحسب صلاح فان قوة عسكرية اسرائيلية داهمت ارضه وشرعت بعملية هدم المنزل وصادرت محتوياته كمقاعد خشبية وخزانات كبيرة للمياه يستخدمها في ري مزروعاتها.

وقال ان عملية الهدم تمت بشكل مفاجيء من دون ان يوجه له اي اخطار بهذا الشأن مع ملاحظة ان مثل هذه المنازل الزراعية المسقوفه بالزينكو لا تحتاج الى تصريح وتسخدم لاغراض الزراعة والتخزين، وقال ان ثل هذه الاجراءات تهدف الى اجبار المواطنين على ترك اراضيهم بدون اهتمام والتضييق عليهم لمنعهم من الوصول اليها.

وسبق ذلك قيام قوات الاحتلال بمصادرة تراكتور زراعي لمواطن اخر من البلدة، حيث افاد المواطن يوسف صلاح ان قوة عسكرية اسرائيلية قامت بمصادرة تراكتور زراعي يعود له كان يعمل به في ارضه الواقعة بمنطقة الفاغور بدعوى انها منطقة مغلقة، وقال ان قرار المصادرة هو قرار جائر يهدف الى وضع اليد على ارضه التي ورثها عن ابائه واجداده وسيبقى يدافع عنها بكل ما اوتي من قوة.
وكان قطعان المستوطنين بحماية جنود الاحتلال قطعوا أشجار الزيتون في منطقة الفوار بين قرية الجبعة وواد فوكين جنوب غرب بيت لحم وذلك في ساعة متأخرة من الليلة الماضية وقد تصدى لهم المواطنون ودارت مواجهات بين الطرفين، وقد علم انه قد جرى تقطيع نحو 40 شجرة.

مستوطنون يعتدون على اراضي المواطنين غرب بيت لحم وجنود الاحتلال يصادرون تراكتور زراعي
وحاول عشرات المستوطنين الليلة الماضية اقتحام اراضي زراعية تابعة لقرية وادي فوكين الى الغرب من بيت لحم، وقد تصدى لهم اصحاب الاراضي ومنعوهم من دخول هذه الاراضي والمعروفة باسم “المصوانة لتي تعود لعائلة سكر، الواقعة بين قريتي واد فوكين والجبعة وبلدة نحالين، الا ان المواطنين تصدوا لهم، وأرغموهم على العودة.

وفي غضون ذلك اغرق المستوطنون بمياههم العادمة مساحات واسعة من اراضي المواطنين في قرية حوسان الى الغرب من بيت لحم.

وقال نشطاء من القرية ان مستوطني مستوطنة بيتار عيليت المقامة على اراضي المواطنين من عدة قرى غرب بيت لحم فتحوا مياههم العادمة على هذه الاارضي المزروعة بمئات اشجار العنب والزيتون وادى ذلك الى الحاق اضرار جسيمة في هذه الاراضي.

واشار هؤلاء النشطاء ان مثل هذه الاعتداءات هي اعتداءات متواصلة وغالبا ما يقوم المستوطنين بفتح مياههم العادمة على اراضي المواطنين في كل الاتجاهات فمرة على اراضي حوسان وثانية على اراضي الجبعة واخرى على اراضي نحالين ووادي فوكين فهم يغيرون الاتجاهات بين الفينة والاخرى من اجل الحاق الضرر في اوسع الاراضي واكبر مساحة وان هذه الممارسات تشكل ضررا كبيرا على الاراضي وعلى صحة المواطنين ايضا.

حاجز عسكري على مدخل بيت فجار يعيق حركة المواطنين

بموازاة ذلك أقامت قوات الاحتلال، اليوم، حاجزاً عسكرياً على مدخل بلدة بيت فجار، جنوب بيت لحم، وقام الجنود خلال ذلك بتوقيف المركبات الفلسطينية وتفتيشها والتدقيق ببطاقات ركابها بعد إجبار بعضهم على النزول، ما تسبب باختناقات في حركة السير وعرقلة حركة المواطنين.