الرئيسية / متفرقات / تقرير إخباري: خبراء صينيون: ثلاثة ملفات مهمة على طاولة القمة الخليجية الـ41 في ظل كوفيد-19

تقرير إخباري: خبراء صينيون: ثلاثة ملفات مهمة على طاولة القمة الخليجية الـ41 في ظل كوفيد-19

بكين 5 يناير 2021 (شينخوا) تعقد الدورة الحادية والأربعون للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية اليوم (الثلاثاء) في السعودية. وقد أعلن الديوان الأميري القطري مساء الاثنين أن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني سيترأس وفد بلاده للمشاركة في القمة الخليجية الـ41 المقررة وأعلن وزير الخارجية الكويتي الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح أنه تم الاتفاق على فتح الأجواء والحدود البرية والبحرية بين السعودية وقطر اعتبارا من مساء الاثنين. وتابع خبراء صينيون هذه التطورات وأعربوا عن آرائهم حول ثلاثة ملفات مهمة ستُطرح على طاولة هذه الدورة من القمة.

الأزمة الخليجية

فقد قال ما شياو لين، البروفيسور بجامعة تشجيانغ الصينية للدراسات الدولية ومدير معهد دراسات حوض البحر الأبيض المتوسط، إن “حل الأزمة الخليجية لا شك أنه يمثل أكبر موضوع في تلك القمة”.

وأشار ما في الوقت ذاته إلى أن الإعلان عن حضور أمير قطر للقمة والاتفاق على فتح الأجواء والحدود البرية والبحرية بين السعودية وقطر يعني عزم الأطراف ذات الصلة في مجلس التعاون لدول الخليج العربية على تخفيف حدة التوتر في العلاقات فيما بينها.

أما باو تشنغ تشانغ، المدير المساعد والباحث المشارك لمعهد دراسات الشرق الأوسط بجامعة شانغهاي للدراسات الدولية، فذكر أن تغيير الإدارة الأمريكية سيؤدي بدوره إلى تغييرات في السياسة الأمريكية تجاه دول الخليج.

كما أشار باو إلى أن “جائحة كوفيد-19 أثرت على اقتصاد دول الخليج، ما جعل أعضاء مجلس التعاون لدول الخليج العربية يتطلعون بوجه عام إلى عقد هذه القمة”.

وطرح باو ثلاث نقاط جديرة بالاهتمام، أولا: إن تأجيل قمة مجلس التعاون الخليجي من ديسمبر إلى يناير هو قرار اتخذه أعضاء المجلس ليمنحهم الوقت الكافي للتوصل إلى اتفاق نهائي.

ثانيا، إن تصريح السعودية الأخير بأنها وجهت الدعوة لأمير قطر لحضور القمة الخليجية والإعلان عن حضور أمير قطر للقمة يعكسان مساع تُبذل لتضييق الفجوات داخل مجلس التعاون لدول الخليج العربية من أجل الاتحاد في مواجهة التحديات الإقليمية، وفقا لما ذكره باو.

ثالثا، إن حل الأزمة الخليجية سيساعد على دفع التعاون في مكافحة جائحة كوفيد-19 وتعزيز خطط التعافي الاقتصادي في المنطقة.

وبالإضافة إلى ذلك، رأى تانغ تشي تشاو، مدير مكتب بحوث الشرق الأوسط بمعهد غرب آسيا وإفريقيا التابع للأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية، أن أهم موضوع ستتناوله القمة هو إتمام المصالحة الخليجية وإنهاء أزمة الخليج التي بدأت عام 2017.

وتابع تانغ قائلا إن “حضور أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني القمة تلبية لدعوة السعودية سيشكل مؤشرا على حدوث تقارب، وسيتيح الفرصة لتخفيف التوتر في العلاقات السعودية القطرية”.

ورأى تانغ أن الاتفاق على فتح الأجواء والحدود البرية والبحرية بين السعودية وقطر سيجلب معه تغييرا إيجابيا كبيرا لمنطقة الخليج، معربا أيضا عن اعتقاده بأن القمة ستقدم يد العون في تحقيق تهدئة على طريق المصالحة في المنطقة.

— القضية النووية الإيرانية

ذكر ما شياو لين أنه قد يتم طرح القضية النووية الإيرانية على الطاولة لمناقشتها خلال القمة، لافتا إلى أنه “مهما كان النقاش في القمة، فهناك شيء ثابت لا يتغير ألا وهو مبدأ عدم الانتشار النووي الذي يشكل الدعوة المشتركة لأعضاء مجلس التعاون لدول الخليج العربية”.

وحلل باو تشنغ تشانغ ذلك الموضوع مع توقع تغير السياسة الأمريكية، قائلا إن الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن يولي مزيدًا من الاهتمام بتحسين العلاقات الأمريكية الإيرانية. وفي مواجهة واقع التعديلات المحتمل إدخالها على سياسة الإدارة الأمريكية الجديدة تجاه الشرق الأوسط، تأمل السعودية في توحيد الموقف وتنسيق الإجراءات داخل مجلس التعاون لدول الخليج العربية فيما يتعلق بالسياسة تجاه إيران خلال القمة الخليجية الـ41.

— تطبيع العلاقات بين دول عربية وإسرائيل

يُعتبر تطبيع العلاقات بين دول عربية وإسرائيل موضوعا آخر قد تتناوله القمة. وفي هذا الصدد تحدث الخبراء لـ((شينخوا)) عن رؤيتهم، حيث ذكر ما شياو لين أن هدف ترامب من الدفع لتحقيق “صفقة القرن” هو تعزيز موقفه في انتخابات الرئاسة الأمريكية.

وأردف ما قائلا إن التغير في العلاقات العربية الإسرائيلية يعتمد على السياسة التي تنتهجها الولايات المتحدة تجاه الشرق الأوسط، موضحا من ناحية أخرى أن القمة ستقوم بمناقشة مسألة إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وفي الختام، يرى تانغ أن أعضاء مجلس التعاون لدول الخليج العربية سيؤكدون خلال القمة على موقفهم تجاه القضية الفلسطينية.