حملة ع كيفك
الرئيسية / أسرى / والد الأسير المريض حسين مسالمة لـPNN: نناشد الرئيس العمل للإفراج عنه وهناك إهمال متعمد من قبل الاحتلال تجاه الأسرى

والد الأسير المريض حسين مسالمة لـPNN: نناشد الرئيس العمل للإفراج عنه وهناك إهمال متعمد من قبل الاحتلال تجاه الأسرى

بيت لحم /PNN/ عبرت عائلة الاسير حسين مسالمة الذي يعاني من مرض سرطان الدم اللوكيميا عن شعورها بالحزن والغضب على ما وصلت اليه حالة ابنها المحكوم عشرين عاما امضى منها ثمانية عشر سنة حيث وصفت حالته بالخطيرة نتيجة الاهمال الطبي من قبل سلطات الاحتلال الاسرائيلي.

وقال والد الاسير حسين مسالمة من مدينة بيت لحم ان الاهمال المتعمد من قبل سلطات الاحتلال والتقصير من قبل المنظمات الحقوقية الدولية وعلى راسها الصليب الاحمر وحالة الضعف والنسيان من قبل المسؤولين في السلطة ادت وتؤدي لاستفراد الاحتلال بالاسرى وتعذيبهم من خلال سياسات الموت البطيئ المتمثلة بالاهمال الطبي.

واضاف محمد المسالمة والد الاسير في حديث مع شبكة فلسطين الاخبارية PNN ان العائلة كانت تتواصل مع ابنها خلال الزيارات ولم يكن يحدثنا عن مرضه ومعاناته من الاهمال الطبي حيث لم يكن يعلم باصابته بالمرض وكان يطالب بالذهاب الى المشفى منذ سنتان ورفض الاحتلال ذلك ومؤخرا وبعد تدهور وضعه تم نقله ليتبين اصابته بالسرطان وتفاقم حالته الصحية نتيجة الاهمال الطبي وعدم تقديم العلاج اللازم له.

وقال والد الاسير حسين ان هناك تقصير من قبل المنظمات الدولية وعلى راسها الصليب الاحمر الدولي في متابعة حالة ابنه والاسرى المرضى مشيرا الى انه توجه للصليب الاحمر اليوم ليتفاجئ بان الصليب يسالونه عن المعلومات عن ابنه وانهم لا يعلمون تفاصيل مرضه مشددا على ان الصليب الاحمر لا يجب ان يثق بسلطات الاحتلال والتحرك للدخول للسجون والالتقاء بالاسرى ليعرف حقية معاناتهم مؤكدا انه بدون ان يقوم الصليب بمقابلة الاسرى بشكل مباشر لن يكون هناك معلومات حقيقية عن وضعهم لانهم في خطر ويتعرضون للابادة الجماعية والتقصير والاهمال الطبي احد اشكال هذه الابادة.

و ناشد والد الاسير المسالمة الافراج عن الاسرى جميعا وخصوصا المرضى ومن بينهم ابنه حسين الذي لم يتبقى من محكوميته سوى عشرين شهر بعد ان امضى اكثر من ثمانية عشر عاما في غياهب السجون من اجل تقديم العلاج له هنا لان الاحتلال يتعمد عدم تقديم العلاج للاسرى.

وقال الوالد المسالمة:”اطالب العمل على الافراج عنه كما ان هناك دور للسلطة التي تقصر مع الاسرى وضرورة الاستمرار بمطالبتها بالافراج عنهم حصوصا المرضى لان اسرائيل لا تعالجهم و تتعمد تاخير نقلهم الى العيادات وتقوم باعطاءهم مسكنات كما انني اطالب الجهات المختصة وحقوق الانسان ان وجدت لان الشعب الفلسطيني لا حقوق له على ما يبدو لان الجميع مقصر”.

وناشد والد الاسير المسالمة الرئيس محمود عباس ابو مازن بالتدخل للافراج عن الاسرى كما طالب مؤسسات حقوق الانسان التي لديها ضمير حي العمل على الافراج عن الاسرى متسائلا هل هناك حقوق انسان للاسرى وعائلاتهم يجب الافراج عن ابني المريض وكل الاسرى.

من ناحيته قال بلال المسالمة شقيق الاسير حسين انه يزورون كل الاسرى الذين يفرج عنهم من اجل التعرف على اوضاع ابنهم موضحا ان احد الاسرى المفرج عنهم مؤخرا شرح لهم وضعه حيث كان يعاني من مشاكل في البطن لكن مصلحة السجون لم تهتم به ولم تنقله للعلاج و تعمدوا تاخير فحصه لمدة سنتان وعندما سائت حالته تم اخذه للفحص و ابلغ انهمصاب بالسرطان .

واكد ان حديث الاسرى ومؤسسات الاسرى يؤكد ان هناك اهمال من قبل ادارة السجون كما ان هناك عدم اهتمام كافي من الجهات الفلسطينية التي تم ابلاغها بمرض الاسير حسين مسالمة مطالبا الجهات المختصة بالعمل الجاد.

وقال اننا اليوم كعائلة مسالمة نناشد الرئيس ابو مازن الاهتمام بالاسرى والسعي للافراج عنهم كما دعا ابناء شعبنا لاسناد الاسرى لان من لا يوجد في عائلته اسير يوجد لدى ابناء عمومته واقاربه جميعا اسرى متمنيا ان تصل الرسالة للرئيس محمود عباس ابو مازن

واشار في كل يوم نسمع ان هناك اسرى مرضى يستشهدون حيث اننا نسمع اليوم عن استشهاد محمد صلاح الدين في حزما و قبل اسابيع الشهيد داود طلعت ولذلك يجب التحرك بسرعة لان الاسرى يموتون ببطء ويواجهون خطر كبير على حياتهم بفعل ممارسات الاحتلال.

شركة كهرباء القدس