حملة السرعة ماكس
الرئيسية / أسرى / والدة الأسير ربيع لـPNN: نطالب المؤسسات الدولية الإهتمام بالأسرى المصابين بفايروس “كورونا”

والدة الأسير ربيع لـPNN: نطالب المؤسسات الدولية الإهتمام بالأسرى المصابين بفايروس “كورونا”

بيت لحم/PNN/تقرير: امل ابوعليا- تفاقمت معاناة الأسرى القابعين في سجون الاحتلال بعد إنتشار فايروس كورونا بين صفوفهم، الى جانب الإهمال الطبي المتعمد الذي تمارسه إدارة سجون الاحتلال حيث يتم عزلهم في ظروف قاسية ومأساوية في أقسام عزل لا تتوفر فيها أدنى شروط الرعاية الصحية بحسب ما أكده نادي الاسير الفلسطيني.

ومن بين الأسرى المصابين بفايروس “كورونا” في سجن “ريمون” والذي يأتي في المرتبة الثانية بعد سجن “جلبوع” من حيث عدد الإصابات، الأسير ربيع ربيع من مخيم الدهيشة جنوب شرق بيت لحم، والمحكوم بالمؤبد، والذي اعتقل في الإنتفاضة الثانية عام 2000، حيث تم حجره بعد أن تبين إصابته بفايروس “كورونا”.

والدة الأسير ربيع أكدت بأن ابنها المصاب ب”كورونا”  لا يتلقى أي رعاية صحية أو خدمات طبية من أدوية او فيتامينات من شأنها ان تخفف عليه، قائلة: “هذا الفايروس اللعين يخترق أجساد الناس، نحن في الخارج نستطيع أن نعالج أنفسنا، ولكن الأسرى في السجون لا يوجد لدينا أي معلومات عنهم، نسمع أخبارهم من التلفزيون”.

وأوضحت ام ربيع خلال اتصال مع شبكة PNN الإخبارية أن الأخبار المتوفرة لديها تشير إلى أن الأسرى الموجودين في العزل حوالي 250 أسيرا، بينما العزل الذي يتواجد فيه إبنها ربيع يوجد به ما يقارب 57 أسيرا مصابين بفايروس “كورونا”، والباقي موزعون على باقي الاقسام في سجن “ريمون”.

وعاتبت والدة الأسير الجهات المسؤولة، قائلة إنها لم تقم بدورها، مضيفة أن اهالي الأسرى لم يتلقوا أي إتصال من اي مسؤول للإطمئنان على ابنائهم، “نحن فقط نتابع ونسأل عن الوضع داخل السجون”،  حيث اشارت أن المؤسسات الدولية ونادي الاسير بإمكانهم زيارة الأسرى لكنهم حتى اللحظة لم يبادروا للوصول اليهم، مطالبة المؤسسات الدولية بالتحرك العاجل وزيارة الأسرى حتى يطمأن اهاليهم على أوضاعهم.

هذا وكان نادي الأسير أعلن في بيان له تجاوز عدد الإصابات بين الأسرى في سجن “ريمون” منذ 11 كانون الثاني/يناير الجاري الى 73، وبذلك تجاوز عدد الإصابات بين الأسرى منذ بداية إنتشار الوباء لأكثر من 295.

شركة كهرباء القدس