حملة السرعة ماكس
الرئيسية / أسرى / رغم وضعه الصحي الحرج.. الاحتلال يرفض طلب الإفراج المبكر عن الأسير مسالمة
والد الاسير حسين المسالمة ينظر لصورة ابنه الاسير المريض بالسرطان داخل سجون الاحتلال

رغم وضعه الصحي الحرج.. الاحتلال يرفض طلب الإفراج المبكر عن الأسير مسالمة

بيت لحم/PNN- رفضت محكمة الاحتلال اليوم الأربعاء، طلب الإفراج المبكر عن الأسير حسين مسالمة (39 عامًا) من بيت لحم، رغم وضعه الصحي الحرج، جرّاء إصابته بسرطان الدم (اللوكيميا).

وقال نادي الأسير، إن الأسير مسالمة ما يزال مُحتجزًا في مستشفى “سوروكا” الإسرائيلي، بوضع صحي حرج، حيث ماطلت إدارة سجون الاحتلال، وعلى مدار الشهور الماضية في نقله إلى المستشفى.

وأوضح أن جلسة أخرى ستُعقد للأسير مسالمة في تاريخ السابع من شباط/ فبراير القادم.

وحمّل نادي الأسير إدارة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير مسالمة، التي مارست بحقه سياستها الممنهجة والمتمثلة بالإهمال الطبي المتعمد (القتل البطيء) حتى وصل إلى هذه المرحلة الخطيرة، وطالب منظمة الصحة العالمية، وكافة جهات الاختصاص، بضرورة التدخل العاجل للإفراج عن الأسرى المرضى وكبار السّن، لا سيما مع استمرار انتشار فيروس (كورونا)، ففي الوقت الذي يواجه فيه العالم الوباء، تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي تنفيذ الاعتقالات اليومية وزجّ المزيد من المواطنين الفلسطينيين في سجونها.

يُذكر أنه سُمح قبل نحو أسبوع لوالديه بزيارته لمدة (7) دقائق ضمن إجراءات خاصة فرضها الاحتلال، وذلك بعد قرابة عامين لم يتمكنا فيها من زيارته، وخلال الزيارة لم يتمكنا من معرفة نجلهما الذي كان منوّمًا تحت تأثير الأدوية، جرّاء ما وصل له من وضع صحي.

يُشار إلى أن الأسير مسالمة من بيت لحم، وهو الابن البكر لعائلته المكونة من عشرة أشقاء ووالديه، معتقل منذ عام 2002، ومحكوم بالسّجن لمدة (20) عامًا.

إلى ذلك، قال الباحث في شؤون الأسرى منقذ أبو عطوان إن قرار المحكمة الاسرائيلية هو قرار بإعدام الأسير مسالمة، وقرار بالإعدام لكل الأسرى الفلسطينيين المرضى داخل سجون الاحتلال.

 

شركة كهرباء القدس