حملة أحلى الأوقات
الرئيسية / قالت أسرائيل / الصحة الإسرائيلية: ثلث مرضى “كورونا” أولاد ويصعب توقع المستقبل

الصحة الإسرائيلية: ثلث مرضى “كورونا” أولاد ويصعب توقع المستقبل

الداخل المحتل/PNN- أظهرت معطيات وزارة الصحة الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، أن 35 % من المرضى الحاليين بفيروس “كورونا” هم أولاد دون سن 17 عاما، بينما كانت نسبتهم في موجة “كورونا” السابقة 25 % وفي الموجة الأولى كانت نسبتهم ضئيلة جدا، وتنسب الوزارة الارتفاع بالإصابات في الموجة الحالية لانتشار طفرة كورونا البريطانية.

ورغم أن الطفرة البريطانية للفيروس أدت إلى تسارع واتساع تناقل العدوى، إلا أنها، على ما يبدو، أقل فتكا بالنسبة للأولاد.

ويرقد في المستشفيات الإسرائيلية حاليا قرابة 25 ولد مريض بكورونا، غالبيتهم العظمى في حالة طفيفو. وهناك ولدان يرقدان في قسم العلاج المكثف في مستشفى “هداسا عين كارم” بحالة حرجة، وهما مخدران ويخضعان لتنفس اصطناعي، وفق ما ذكر موقع “واللا” الإلكتروني.

وقال سكرتير رابطة أطباء الأطفال في إسرائيل، بروفيسور تساحي غروسمان، لـ”واللا” إن “عدد الأولاد في حالة خطيرة ارتفع لأن الطفرة البريطانية تنقل العدوى بوتيرة سريعة أكثر وتصل إلى عدد أكبر من الأفراد. وفي انجلترا أيضا اعتقدوا أنها تهاجم الأولاد أكثر، واكتشفوا بعد ذلك أن هذا ليس صحيحا. وما نراه هو “قانون الأعداد الكبيرة”، أي يوجد عدد أكبر من المرضى وعندها يصل هذا إلى أولاد أكثر أيضا. والأولاد لا يتعرضون أكثر من غيرهم للسلالة الجديدة، وإنما هم جزء من انتشار الوباء”.

وأظهرت دراسة بريطانية جديدة وأولى من نوعها تخوفا من أن الطفرة البريطانية أكثر عنفا بنسبة 30% من الفيروس الأصلي، وليس فقط أن تنقل العدوى بشكل أسرع. ورغم ذلك، أعلنت شركتا “فايزر” و”موديرنا” أن اللقاحات التي تصنعها ناجعة ضد هذه الطفرة.

شركة كهرباء القدس