حملة ع كيفك
الرئيسية / متفرقات / المشرق للتأمين واتحاد الجمعيات التعاونية الزراعية، وموارس، يطلقون مبادرة “فينا الخير” لشراء وتوزيع منتجات المزارعين المتضررين من الجائحة

المشرق للتأمين واتحاد الجمعيات التعاونية الزراعية، وموارس، يطلقون مبادرة “فينا الخير” لشراء وتوزيع منتجات المزارعين المتضررين من الجائحة

رام الله /PNN/ أطلقت المشرق للتأمين بالتعاون مع اتحاد الجمعيات التعاونية الزراعية في فلسطين، وموارس مبادرة”فينا الخير” بشراء الشركة طنا واحدا من منتجات خضار المزارعين وتغليفها ضمن معايير الجودة المتبعة باشراف مهندس زراعي، وتوزيعها على مؤسسات وجمعيات الوطن التي ترعى المسنين والايتام وذوي الاحتياجات الخاصة، استجابة للوضع القائم وضمن مسؤولية الشركة المجتمعية، ودعمها لكافة شرائح المجتمع، وذلك دعما من الشركة لهذه المؤسسات وللمزارعين والمساهمة في تعويضهم عن الخسائر التي تكبدوها، بسبب انخفاض اسعار الخضروات في الاسواق المحلية والإغلاق المفروض ضمن إجراءات مكافحة جائحة كورونا، حيث لم يتسن لهم أن ينقلوا إنتاجهم إلى المحافظات والمناطق المختلفة، وبهدف المساهمة في تخفيف الأضرار الناتجة عن انهيار الأسعار ولجوء المزارعين إلى إتلافها في الأسابيع الأخيرة.

وبحسب المبادرة التي أطلقت امس من مقر الشركة بمشاركة مديرها العام نهاد أسعد والمدير التنفيذي لاتحاد الجمعيات التعاونية الزراعية، ادلين كراجة، ومسؤول التسويق في الاتحاد فادي موسى، بمشاركة عدد من مدراء دوائر الشركة، فنها تتكون من طرود زراعية مكونة من أصناف مختلفة مثل (خيار، سبانخ، جرجير، علت /هندباء، بصل، بروكلي نعنع، بقدونس، فجل، ملفوف، خبيز”.

وفي هذا السياق قال الرئيس التنفيذي للمشرق للتأمين أيوب زعرب:”ان الشركة تابعت بحرص مع اتحاد الجمعيات التعاونية الزراعية و”مواسم” تدهور أسعار منتجات المزارعين من الخضروات، وانطلاقا من مسؤوليتها المجتمعية قررت المساهمة في الحملة التي اطلقها الاتحاد بعنوان “اشترِ رزمتين خضار.. وحدة إلك ووحدة للجار”.، للمساهمة في تعويض المزارعين عن الخسائر التي تكبدوها طيلة الأشهر الماضية، وأيضا لتلبي احتياجات الاسر الفقيرة والمحتاجة والمعوزة، على امل مساهمتها في التخفيف من الأضرار التي يتعرض لها الجميع”.

بدوره قال مدير عام المشرق للتأمين نهاد أسعد:”انه بشراء اكثر من طن من هذه المنتجات ستستفيد مؤسسات وجمعيات الوطن التي ترعى المسنين والايتام وذوي الاحتياجات الخاصة عن طريق تأمين احتياجهم الاساسي من هذه الخضراوات. كما أن الترويج لهذه المنتجات المحلية وتوعية المجتمع بأهمية دعم المنتج المحلي اقتصادياً وبيئياً، وتعزيز سمعته للحصول على ثقة المستهلك ستعود بالفائدة على المزارعين الفلسطينيين أيضا.

واكد أسعد، انه شارك بانجاح هذه المبادرة كافة موظفي المشرق للتأمين الذين قاموا بتوزيع المنتجات في كافة انحاء الوطن، منوها الى استمرار عمل المشرق للتأمين على تجسيد التميّز في توطيد علاقاتها، وبناء ثقافة الريادة، والثقة والشفافية والابتكار والمحافظة عليها والتحلي بأخلاقيات العمل، والمسؤولية المجتمعية.

وقال:”تبذل الشركة العديد من المساعي الجادة لتحويل مبادرات المسؤولية المجتمعية لديها إلى واقع ملموس يعمل على تحسين حياة الناس، وبناء البنى التحتية للتنمية المستدامة، وحماية البيئة”.

من جهتها قالت المدير التنفيذي لاتحاد الجمعيات التعاونية الزراعية ” ادلين كراجة:” أن المشرق للتأمين أولى شركات القطاع الخاص التي استجابت لنداءات الحملة للمساهمة في تخفيف حجم الخسائر التي لحقت بالمزارعين نتيجة الظروف الحالية، مشيدة بالشركة على مبادرتها .

واكدت كراجة سعي الاتحاد من خلال هذه المبادرات لتعزيز الشراكات مع القطاع الخاص بما فيه خدمة ومصلحنا مزارعنا الفلسطيني وتعزيز صموده على الأرض.

وأضافت:” ان هذه المبادرة متميزة كونها تساعد المزارعين من جهة، وتذهب لأسر محتاجة من جهة أخرى. مؤكدة استمرار الاتحاد بحملته التي أطلقها في الرابع عشر من الشهر الحالي تحت اسم ” اشتر رزمتين خضار.. وحدة الك ووحدة للجار ” بالإضافة الى العديد من الحملات والأنشطة التسويقية التي ينفذها الاتحاد والتي تسبق افتتاح المركز التسويقي المتخصص بالمنتجات الزراعية في شمال مدينة البيرة منتصف العام الحالي ” موارس”.

بينما قال مسؤول التسويق في الاتحاد فادي موسى،:”ان السبب المباشر لاطلاق الحملة ومحاولة تعويض المزارعين عن خسارتهم يرجع إلى الإغلاقات المتكررة خلال الجائحة، حيث تداعت الجمعيات والمؤسسات والأفراد لتدارس معاناة المزارعين، من هنا ولدت فكرة الحملة حتى وصلت إلى توزيع رزم غذائية جاهزة، بأسعار عادلة للمزارعين، ويكون البيع مباشرة من المستهلك أو القطاع الخاص أو المؤسسات الخيرية للجمعية التعاونية الزراعية.

واشار موسى، الى تغطية الاتحاد كافة المصاريف اللوجستية من تعبئة ونقل، بالإضافة إلى البيع للجمعيات الزراعة، بعد ان لجأ المزارعون في الأسابيع الأخيرة، إلى عمليات إتلاف للخضروات شملت عشرات الدونمات من المنتجات يوميا، متوقعا ان يكون هناك اقبال مماثلة من شركات ومؤسسات القطاعين الخاص والاهلي اسوة بشركة المشرق للتأمين لشراء الرزم وتوزيعها على موظفيه والمواطنين المحتاجين.

أما رىيس جمعيه حمايه المستهلك الفلسطيني صلاح هنيه فقال:” ان توجه شركه المشرق للتامين بنوع ابتكاري من المسؤوليه المجتمعيه امر يفتخر به خصوصا انها تعاطت مع القطاع الزراعي وخصوصا المتضررين منه وهذا يحفز القطاع الخاص للذهاب بهذا الاتجاه في الزراعه التي تعني الصمود على الارض”.

واضاف هنية، ان المزارع هو مستهلك ضعيف يتحمل المخاطره لوحده وبات ملحا ان يقف المستهلك الى جانبه ومن هنا تاتي اهميه مبادره المشرق للتامين وهي واحده من شركات التامين التي تعمل بالشراكه مع الجمعيه في نشاطات متنوعه.

شركة كهرباء القدس