حملة أحلى الأوقات
الرئيسية / محليات / هيئة الأعمال الخيرية تبدأ بصرف 7 ملايين ونصف المليون شيكل لصالح 14 ألف يتيم

هيئة الأعمال الخيرية تبدأ بصرف 7 ملايين ونصف المليون شيكل لصالح 14 ألف يتيم

بيت لحم/PNN- أطلقت هيئة الأعمال الخيرية العالمية، أمس، مرحلة جديدة من برنامج الرعاية الشاملة لأيتام فلسطيني، قدمت من خلالها أكثر من سبعة ملايين ونصف المليون شيكل لصالح نحو 14 ألف يتيم من أصل نحو 23 ألف يتيم تكفلهم في فلسطين.

وجرى إطلاق هذه المرحلة، من لجنة زكاة بيت لحم المركزية حيث قدمت هيئة الأعمال الخيرية 541800 شيكل لصالح الأيتام المكفولين من قبل الهيئة، وذلك بحضور مفوض عام الهيئة في فلسطين إبراهيم راشد، ونائب رئيس لجنة الزكاة محمد أبو الحور، وأمين الصندوق يوسف طقاطقة، وعضو اللجنة منير سليمان، حيث تم توزيع طرود غذائية وصحية وحرامات شتوية على بعض الأيتام.

وقال راشد، إن هيئة الأعمال الخيرية تعتبر أكبر كافل لأيتام فلسطين، حيث تكفل نحو 23 ألف يتيم من كافة المحافظات، من أصل نحو 60ألف يتيم تكفلهم في شتى أرجاء العالم، ويتصدر منهم العشرات لوائح التفوق.

وأضاف، إن هذا الكم من الأيتام المكفولين، يؤكد الحجم المهم الذي تحظى به القضية الفلسطينية التي ستبقى على رأس سلم أولويات هيئة الأعمال الخيرية، على اعتبار أن الحال واحد والدم العربي واحد والجسد العربي يجب أن يبقى حيا.

وتابع: “نحن منسجمون تماما مع الخطة الوطنية التي تحددها المؤسسة الفلسطينية الرسمية، وتأخذ بعين الاعتبار تحقيق التنمية الوطنية الشاملة، وندعمها بكل طاقاتنا وإمكاناتنا”.

وركز راشد، على برنامج “الرعاية الشاملة للأيتام” والذي يتم من خلاله تقديم مساعدة نقدية لليتيم تساعده على تجاوز نوائب الحياة وتوفر له جزء من الحياة الكريمة، وتأمين احتياجات اليتيم المختلفة سواء كانت صحية أو تعليمية أو اجتماعية أو إغاثية.

وأردف، إن دور الهيئة لا يقتصر على تقديم المساعدات النقدية والعينية للأيتام، بل يتعدى ذلك إلى رعايتهم وأمهاتهم في الجوانب كافة من ناحية الرعاية الصحية والثقافية والاجتماعية وتنمية موارد أسر الأيتام وتنمية مواهبهم”.

ومضى: “إن فلسفتنا الهادفة إلى تعزيز صمود الشعب الفلسطيني، تحمل شعارا نحرص على تطبيقه على أرض الواقع ونجحنا في ذلك، وهو تعزيز صمود إخواننا الفلسطينيين ليس من باب المنة والعطية وإنما من باب الانتماء والواجب”.

وشدد، على أن تركيز هيئة الأعمال على شريحة الأيتام بدأ منذ البدايات الأولى من عملها في فلسطين، مضيفا: “إن هيئة الأعمال الخيرية حرصت على الاهتمام ببرنامج الرعاية الشاملة للأيتام، لتكون لنا بصمة مهمة ونوعية في فلسطين التي يستحق أهلها الكثير”.

وأشار راشد، إلى أن عدد الأيتام المكفولين لدى الهيئة يتزايد بشكل دائم، بفضل فاعلي الخير ممن قال: “إنهم يمدوننا على الدوام بأسباب قوة ونجاح هذا البرنامج النوعي”.

ولفت، إلى أن الهيئة أطلقت مرحلة جديدة من برنامج الرعاية الشاملة للأيتام والتي شرعت بموجبها بتقديم سبعة ملايين ونص المليون شيكل لصالح 14 ألف يتيم من مجموع الأيتام المكفولين لديها، من خلال حسابات بنكية خاصة بكل أسرة أيتام بشكل مباشر، بعد أن زودت الهيئة تلك العائلات ببطاقات بنكية خاصة بالتعاون مع عدد من البنوك.

وركز، على أهمية هذا النظام في حفظ كرامة اليتيم بحيث لا يكون ملزما بالتوجه إلى مقار الجمعيات الخيرية ولجان الزكاة الشريكة للحصول على مخصصاته المالية التي أصبح بمقدوره الحصول عليها من الصرافات الآلية التابعة للبنوك كل في منطقته.

وأكد، أن هذا البرنامج سيشمل جميع أيتام فلسطين من المكفولين لدى الهيئة التي توفر لهم مخصصات مالية شهرية إلى جانب العديد من خدمات الرعاية الشاملة التي تقدمها لهم.

ونوه راشد، إلى أهمية هذا المشروع في ضبط وتنظيم الكفالات التي تقدمها هيئة الأعمال الخيرية لصالح أيتام فلسطين، وحفظ كرامة الأيتام والأوصياء الشرعيين عليهم، وتمكينهم من الحصول على مخصصاتهم بشكل أكثر سهولة وليونة من حيث الإجراءات، وبما يجعل الكافلين من خارج فلسطين يشعرون أن هناك عملية منظمة ومنضبطة في صرف مخصصات الأيتام.

وخلص إلى القول: “إن هيئة الأعمال الخيرية نجحت في بناء أكبر شبكة أمان اجتماعي للأيتام الذين يحملون أمنيات بسيطة وكل ما يرجونه في هذه الدنيا عيش كريم يخفف عنهم مرارة حرمان الأب ومكان يشعرون فيه بالدفء ومصدر يحول دون وقوفهم على أبواب الحاجة ويغنيهم عن سؤال الناس، بعد أن تركوا في مواجهة قسوة ظروف الحياة دون معيل”.

شركة كهرباء القدس