حملة ع كيفك
الرئيسية / أفكار / الأسير محمد الطوس… عين الجبل بقلم: عيسى قراقع
عيسى قراقع

الأسير محمد الطوس… عين الجبل بقلم: عيسى قراقع

بقلم: عيسى قراقع

بعد 36 عاماً داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي يتفتح عشب جبال الخليل وبيت لحم في أضلاع الأسير المناضل محمد الطوس أبو شادي، يروي سيرة هذا العشب المبلل بالدم والماء وبنباتات وفصول وأمواج وحنطة فلسطين، ليطل علينا بكتابه عين الجبل في أول المطر وأول الطين ليكون للجبال عيوناً تحرس المستحيل، وللشجر صوتاً يسحب الغيوم إلى الغيوم.

استيقظ ابو شادي من الموت عام 1985 بعد مطاردة طويلة وملاحقة من جنود الاحتلال، لم يصدق الناس أن الشهيد ينهض من المجزرة يحمل بندقية ويقفز كحصان في براري وسهول قريته الجبعة، خبأته دوالي العنب وكان أباً للنبات وللشجر، يوقظه الفجر ويسوقه الى الاشتباك مع دوريات وجيش الاحتلال، انه المقاتل الانسان، الحقل والبيت والفجر والفلاح، عاشق التراب والصخر والحصى وشجر الرمان والمفاجآت.

هذه النصوص سطرتها أيادٍ خضراء، نصوص كسرت القيود وقفزت عن الاسلاك والجدران بعد غياب طويل، نصوص أكبر من سيرة شخصية، حكايات الفدائيين المناضلين الذين حملوا ارواحهم على اكفهم وقاتلوا من أجل حرية وكرامة الشعب الفلسطيني، حكاية أصدقائه الشهداء رجال الجبال الذين غرقوا في دمهم في تلك الجريمة النكراء التي ارتكبتها سلطات الاحتلال بحقهم، الشهداء: علي خلايلة ومحمد غنيمات ومحمود النجار ومحمد عدوان، حكاية من أقاموا له بيت العزاء وهو لا يزال على قيد الحياة، حكاية من حمل جروحة النازفات وتعذب في أقبية التحقيق وصمد على أشواك الصبار وفي عتمة الزنازين الموحشة، كان جسده الأرض، لهذا لقبوه العنقاء حيناً ولقبوه بالقربان حيناً آخر مرفوعاً عن قلبه النابض وفكرته العالية.

الأسير محمد الطوس أبو شادي يوثق في هذا الكتاب تاريخ النضال الوطني الفلسطيني، الشهداء والأسرى والمطاردين والجرحى والمبعدين، تاريخ الكفاح المسلح والخلايا السرية وقصص المغاور والسهول والتلال والمقاومة والشجاعة والبطولة، تاريخ شعب لازال يقاتل من أجل الحرية والاستقلال، وكان النضال هو حياة أبو شادي واصل هذا النضال في سبيل الحرية حتى آخر رصاصة وآخر شهقة للموت.

لم يسلب السجن من محمد الطوس حريته رغم مرور هذا الزمن المخيف خلف قضبان سجون الاحتلال، سنوات وسنوات من القمع والتحدي والدفاع عن انسانية الانسان في وجه سياسات ومخططات سحق وتدمير هوية الانسان الاسير ومحاولات تحويله الى مجرد رقم او شبح في اعماق النسيان، يواصل محمد الطوس النضال بشموخٍ من داخل قلعة العدو، صمود وارادة ويقين وايمان بحتمية النصر والحرية، لقد تجاوز مع زملائة الاسرى حد الاسطورة بمقاومتهم طغيان السجن وهمجية السجان وانظمة قمع الاحتلال.

لم يفرج عن ابي شادي في عمليات التبادل ولا في الصفقات ولا في المفاوضات، انتظرته زوجته ام شادي على بوابة قريتة الجبعة سنين طويلة، كبر الأولاد وهم يتطلعون الى سفوح الجبال، توفيت أم شادي التي انتظرته في غيبوبتها اكثر من عام لعله يعود ويوقظها ويطلق قوته الجبلية في روحها قبل ان ينتهي العمر دون وداع.
لم يستسلم ابو شادي لليأس برغم الكثير من الاحباطات والتساؤلات والاحزان وعجز العدالة الدولية عن انقاذ الانسان الاسير وكسر اغلال السجان، رفض ابو شادي ان يحوله السجن الى تحفة سياسية متحجرة قد عفا عليها الزمن، فلا زالت عين الجبل مفتوحة ومتيقظة، يتابع ويشارك أبناء شعبه كل همومهم وقضاياهم ومعاركهم، يلقي حجراً ويحمل فأساً ويحرك زناد البندقية.
لا يلمس القارئ أن أبا شادي يشكو من اي شيء، فهو في السجن يتعلم الكفاح والنضال في سبيل قناعاته ومبادئه الوطنية، لا يدخل في معارك شخصية صغيرة، لازال فوق الجبل، الوطن يحتل كل وجدانه ومشاعره، نجده في كل المراحل حاضراً، يعتصره الألم تارة والفرح تارة أخرى، يفجعه الانقسام الداخلي وغياب الوحدة الوطنية، لم يفكر بالخلاص الفردي، كل همه تعزيز القضية التي ناضل من أجلها وضحى الالاف في سبيلها مهما كان الثمن الذي يدفعه كفرد.
عين الجبل تقول ما قاله الشاعر الألماني برتولد بريخت أن معاناة الجبال من ورائنا والام السهول من امامنا، ترى هذه العين الارض تنهب وتسرق وتجرف، عين مجروحة لا ترمش، في داخلها الاف الاسرى المحشورين في السجون تراقب أعمارهم المقصوفة وأجسادهم الذابلة.

 عين الجبل تنزف دما على وطن يتحول الى سجن وقفص ومناطق معزولة، نظام أبرتهايد عنصري وبشع، عين القدس تطوقها المستوطنات والجدران والبنادق والاعتقالات التي طالت روح الصلاة.

عين الجبل تتابع منذ 36 عاما الاحداث السياسية، شاهدت كل الحروب والنكسات فامتلأت بالدخنة والغبار، لم تنطفئ هذه العين لا في حر الصيف ولا في برد الشتاء، تتمنى أن تغفو قليلا وتصحو على مصير شعب ترسم ا…

شركة كهرباء القدس