حملة ع كيفك
الرئيسية / سياسة / الاحتلال يداهم خربة حمصة ويمنع النشطاء من إعادة بناء المنشآت المهدمة

الاحتلال يداهم خربة حمصة ويمنع النشطاء من إعادة بناء المنشآت المهدمة

الأغوار/PNN- داهمت قوات الاحتلال “الإسرائيلي”، بعد منتصف الليلة الماضية، خربة حمصة الفوقا بالأغوار الشمالية، ومنعت النشطاء المعتصمين من إعادة بناء المنشآت التي هدمتها يوم أمس.

وقال مسؤول ملف الأغوار بمحافظة طوباس معتز بشارات، إن قوات الاحتلال احتجزت البطاقات الشخصية لثلاثة من النشطاء، في محاولة لعرقلة عملهم في إعادة بناء ما تم هدمه.

يذكر أن قوات الاحتلال هدمت وفككت يوم أمس 40 منشأة تعود لـ11 عائلة من الخربة، وأخطرت سكانها بالرحيل النهائي عنها.

وكانت قد شهدت خربة حمصة قبل 3 أشهر أكبر عملية هدم وتهجير تسببت للمواطنين بخسائر تقدر بما يزيد عن 100 ألف شيقل.

واستمرت العملية في حينه أكثر من 12 ساعة متواصلة هدمت كل شيء في الخربة وصادرت كل ما يمكن مصادرته، وعلى إثر ذلك قضى أهالي الخربة لياليهم في العراء لعدة أيام.

ويسعى الاحتلال من خلال عمليات الهدم المتكررة إلى تهجير السكان بشكل قسري من المنطقة بشكل كامل، لصالح بناء المستوطنات والمعسكرات الخاصة بالجيش، إلى جانب التدريبات العسكرية فيها.

وحوّل الاحتلال ما يزيد عن 400 ألف دونم في الأغوار إلى مناطق عسكرية مغلقة يحظر على الفلسطينيين ممارسة أي نشاط زراعي أو عمراني أو غير ذلك، وأنشأت 97 موقعاً عسكرياً هناك.

كما زرع الاحتلال المئات من الدونمات الزراعية في الأغوار بالألغام الأرضية، حتى باتت تلك المناطق محاذية لبعض التجمعات السكنية البدوية، مثل خربة يرزا ومنطقة واد المالح، فهي موجودة بين منازلهم وفي مراعيهم، وقرب مصادر المياه.

وتعتبر الأغوار سلة فلسطين الغذائية وهي أكثر المناطق تضرراً من مشروع الضم الذي سيلتهم عشرات آلاف الدونمات من الأراضي الزراعية.

وتتعرض عدة مناطق في الضفة الغربية وخاصة في الأغوار والقرى المحاذية للمستوطنات لهجمة متواصلة بهدف مصادرة مزيد من الأراضي وشق طريق استيطانية وتهجير السكان.

شركة كهرباء القدس