حملة أحلى الأوقات
الرئيسية / أقتصاد / بنك فلسطين يطلق أكبر حملة على برنامج حسابات التوفير بجوائز يومية وأسبوعية وشهرية وجائزتين كبريين لكل منها ربع مليون دولار

بنك فلسطين يطلق أكبر حملة على برنامج حسابات التوفير بجوائز يومية وأسبوعية وشهرية وجائزتين كبريين لكل منها ربع مليون دولار

بمناسبة احتفالات البنك بمرور 60 عاماً على تأسيسه، وانسجاماً مع سعيه الدائم للتميز بمكافأة عملائه بأرقى السبل وبأفضل الجوائز، وتعزيزاً لرضاهم لما يقدمه البنك من خدمات تسهل حياتهم وتلبي احتياجاتهم. أعلن بنك فلسطين عن إطلاقه أكبر حملة على برنامج حسابات التوفير في فلسطين بجوائز يومية وأسبوعية وشهرية وجوائز كبرى عددها اثنتن بقيمة ربع مليون دولار لكل منها.

وتسعى الحملة الجديدة إلى تشجيع العملاء والمواطنين على مشاركة البنك باحتفالاته بستين عاماً على تأسيسه عبر فتح حسابات توفير وتغذية حساباتهم والدخول في السحب على الجوائز تحت عنوان “1960.. سوا بنحتفل، سوا بنوفر، وسوا بنربح.

وتمنح الحملة المدخرين لدى بنك فلسطين فرصة الدخول في السحب يومياً على جائزة بقيمة 1,000 دولار وأسبوعياً على جائزة بقيمة 9,000 وشهرياً بقيمة 60,000 دولار، فيما سيتم السحب على جائزتين كبريين بقيمة 250,000 دولار لكل واحدة منها يتم السحب عليها نهاية شهر حزيران، وكانون أول من العام الجاري اي ما يعادل جائزة كبرى لكل ست شهور.

من ناحيته أكد محمود الشوا، مدير عام بنك فلسطين بأن حملة التوفير تعد أكبر الحملات التي أطلقها بنك فلسطين، حيث تتزامن مع قصة نجاح البنك الذي يحتفل بعامه الـ 60 ويسجل اليوم علامات فارقة تؤكد على الرؤى التي رآها مجلس الإدارة عبر السنين. وعلى الحكمة التي مارسها من أجل استمرار البنك في تقديم خدمات تلبي احتياجات عملائنا برغم كل الظروف الصعبة التي مر بها الوطن.

وأشار الشوا الى أن هذه الرؤى تكاملت مع خبرة الإدارات التنفيذية على مر العقود الماضية والتي كرست أسس الإستدامة والشمول المالي وخدمة العملاء وتحقيق رضاهم على مدار الستين عاماً.

وعبر الشوا بأن عن أمله بأن يحمل هذا العام 2021 المزيد من الأخبار التي تكرس علامات التفاؤل وعودة التعافي الإقتصادي. تزامناً مع التغيرات الإقتصادية على المستوى الوطني، وحصول فلسطين على المزيد من لقاحات فيروس كورونا على طريق خروجها من الأزمة الصحية والاقتصادية بعد جائحة كورونا. مشيراً الى أن قيمة الجوائز لهذه الحملة تصل الى ما يزيد عن 1.5 مليون دولار أمريكي.
من جانبه، أكد ثائر حمايل، مدير إدارة أعمال الأفراد في بنك فلسطين بأن الحملة الجديدة هي استمرار للحملات والبرامج والمنتجات المصرفية المتميزة والمتطورة التي يقدمها البنك وعوَد عملاءه عليها. مضيفاً بأن الحملة الجديدة تهدف الى تعزيز ثقافة الادخار لدى المجتمع الفلسطيني، وإتاحة المجال لجميع المدخرين لزيادة فرصهم بالفوز بجوائز يومية وأسبوعية وشهرية ونصف سنوية. مؤكداً على مضي البنك بإطلاق أفضل الحملات وأحدث البرامج وأكثرها تطوراً ورقياً ونظرة إلى تطلعات عملائه ممن يرغبون في ادخار أموالهم في البنك.

وأشار حمايل إلى أن جميع المدخرين في حسابات التوفير سيدخلون بشكل تلقائي وبمجرد وجود حساب توفير بالبنك بمبلغ 200 دولار، أو ما يعادلها بالعملات الأخرى. مشيراً الى أن حسابات توفير الأطفال “براعم” وحسابات الإدخار الشهري “أنا وشطارتي” ستكون مشمولة في السحب اليومي والشهري والجوائز الكبرى الى جانب حسابات التوفير العادية ضمن حملة “1960 سوا منحتفل.. سوا بنوفر.. وسوا بنربح “، علماً بأن لكل 200 دولار موجودة في حساب التوفير لكل مدخر لديها فرصة بالسحب على حسابات التوفير، وبزيادة مبلغ الادخار يكون للمدخرين فرص أكبر للفوز. وستستمر السحوبات اليومية والشهرية حتى نهاية العام الجاري 2021، على أن تشمل الحملة للمدخرين الحاليين والجدد. فيما سيتم السحب على الجوائز الكبرى كل ستة شهور والتي يصل إجمالي قيمتها نصف مليون دولار.

شركة كهرباء القدس