حملة السرعة ماكس
الرئيسية / حصاد PNN / مراسل PNN: الاحتلال ينتهج سياسة التنكيل بقرى الريف الشرقي والجنوبي لبيت لحم ويخطر بهدم مباني في تقوع

مراسل PNN: الاحتلال ينتهج سياسة التنكيل بقرى الريف الشرقي والجنوبي لبيت لحم ويخطر بهدم مباني في تقوع

بيت لحم/PNN/ نجيب فراج- كثفت سلطات الاحتلال الاسرائيلي والمستوطنين اعتداءاتهم خلال اليومين الاخيرين اعتداءاتهم على المواطنين وممتلكاتهم في قرى وارياف بيت لحم الجنوبية والشرقية حيث اقتحمت قوات عسكرية اسرائيلي فجر اليوم قريتي حرملة والزير الى الشرق من بيت لحم وباعداد كبيرة من الجنود.

وقال نشطاء من القريتين في اتصال مع مراسل PNN ان الجنود تعمدوا خلال ذلك بالقاء وابل كبير من القنابل الصوتية داخل الشوارع والحارات في القريتين مما اثار الذعر والخوف في صفوف المواطنين.

 و اوضح عدد من المواطنين ان عملية الاطلاق استمرت لساعات الصباح الاولى دون ان يقوم الجنود باقتحام المنازل وكأنهم قدموا الى منطقتين مأهولتين لتدريب الجنود على تلك الممارسات القمعية، وتخلل ذلك ايضا اقامة الحواجز على المداخل وفي الشوارع المختلفة.

على صعيد ذات صلة اخطرت سلطات الاحتلال المواطن سليمان حسين علي صباح من بلدة تقوع ، بهدم عدة مباني يملكها وهي عبارة مخازن وذلك بدعوى عدم الترخيص.

وقال المواطن صباح ان هذه المباني انشأها منذ عدة سنوات على ارض ورثها عن ابائه واجداده ولم يكن هناك اي اخطار بهدمها.

و شهدت قرية كيسان التي تبعد نحو 20 كيلو متر الى الشرق من بيت لحم مواجهات ما بين قطعان المستوطنين وجنود الاحتلال من جهة ومواطنين من القرية من جهة اخرى وذلك مساء اليوم.

ووقعت المواجهات حينما اقدم العشرات من قطعان المستوطنين الذين يقكنون في مستوطنةمعالي عاموس المقامة على اراضي المواطنين ارضا تابعة للقرية وهم مسلحين باسحة اتوماتيكية، وذلك بحماية جيش الاحتلال، وهرع عشرات المواطنين للدفاع عن اراضيهم وممتلكاتهم.

واظهرت اشرطة فيديو قيام جنود الاحتلال وهم يصوبون الاسلحة باتجاه المواطنين لاجبارهم على الخروج من الارض بدلا من طرد المستوطنين ولكن المواطنين رفضوا الخروج حتى لو جرى اطلاق النار باتجاههم بحسب ما قاله النشطاء، واطلق الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المواطنين مما ادى الى اصابة عدد منهم بالاختناق.

يشار الى ان المستوطنين كثفوا في الاونة الاخيرة من اقتحام اراضي المواطنين وذلك في سياق محاولاتهم الاستيلاء على مساحات كبيرة من الاراضي والحاقها لمستوطنتهم بمساعدة وحماية جيش الاحتلال.

كما اقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي صباح اليوم حاجزا عسكريا عند المدخل الجنوبي لبلدة الخضر المعروف باسم” مدخل النشاش” وقام الجنود خلال ذلك بتوقيف المركبات وتفتيشها والتدقيق ببطاقات ركابها.

وجاء هذا الاجراء في الوقت الذي تشهده مدينة بيت لحم ومحيطها اغلاق شامل يسمر ليومين حيث اقيم الحاجز على بعد امتار من حاجز لقوى الامن لضبط حركة المواطنين الذين اكدوا ان حاجز جيش الاحتلال يهدف الى ارباك المشهد والتنكيل بالمواطنين

شركة كهرباء القدس