حملة السرعة ماكس
الرئيسية / متفرقات / اتحاد العمل النسوي الفلسطيني: النساء الفلسطينيات جسدن لوحات صمود قل نظيرها

اتحاد العمل النسوي الفلسطيني: النساء الفلسطينيات جسدن لوحات صمود قل نظيرها

رام الله/PNN- قال اتحاد العمل النسوي الفلسطيني، الإطار النسائي لحزب “فدا”، إن النساء الفلسطينيات جسدن لوحات صمود قل نظيرها في تاريخ الشعوب المضطهدة على مستوى العالم.

وأضاف الاتحاد أن المرأة الفلسطينية تتعرض لأبشع الجرائم، سيما في مدينة القدس المحتلة، والمناطق القريبة من المستوطنات وجدار الضم والتوسع العنصري، وفي قطاع غزة الذي يتعرض لأكثر الحصارات ظلما كذلك مخيمات اللجوء والشتات.

وتحدث عما تعانيه النساء جراء انتشار فيروس “كورونا” بآثاره المدمرة، ما زاد من الأعباء الملقاة على عاتقها وفاقم من أوضاعها المزرية، ما يتطلب من الحكومة شمولها بنظام حماية اجتماعية يأخذ بالاعتبار أن هناك نساء هن المعيلات الوحيدات لأسرهن، والتأكد خصوصا من دفع القطاع الخاص الحد الأدنى للأجور للنساء العاملات أسوة بالرجال العاملين.

وتوجه الاتحاد إلى الأحزاب والفصائل والقوى، وعلى ضوء التوجه للانتخابات التشريعية، لضمان تمثيل النساء بنسبة لا تقل عن 30% في قوائمها، وعدم التردد في جعل النساء القادرات والكفؤات يتصدرن هذه القوائم، مشددا على أن الانتخابات حق أصيل لشعبنا للتعبير عن رأيه واختيار ممثليه.

وأكد ضرورة مشاركة المقدسيات والمقدسيين ترشيحا وانتخابا، وأخذ القوائم الانتخابية في برامجها مطالبهم والاستحقاقات اللازمة لمواجهة المشاكل التي يعانون منها، ومن أجل تعزيز صمودهم وتحفيزهم على التوجه بكثافة للانتخابات.

وأكد الاتحاد وقوفه إلى جانب الاستراتيجية الفلسطينية التي تدعو لعقد مؤتمر دولي للسلام برعاية وإشراف الأمم المتحدة وبمشاركة واسعة من أطراف المجتمع الدولي بعيدا عن الانحياز الأميركي.

وقدر الاتحاد عاليا قرار المدعية العامة لمحكمة الجنايات الدولية فتح تحقيق بشأن الحالة في فلسطين، مؤكدا استعداده للعمل مع باقي الأطر النسوية والأطراف الأخرى ذات العلاقة من أجل إنجاز الملفات الكفيلة بمحاكمة إسرائيل وقادتها على جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية التي ترتكبها بحق شعبنا الأعزل، بما في ذلك النساء اللواتين ارتقين شهيدات أو أصبن إصابات بالغة أو تعرضن للإعاقة، من أشكال الانتهاكات ضد حقوق الانسان.

شركة كهرباء القدس