حملة ع كيفك
الرئيسية / الصحة / النادي الصحي: مبادرة صحية لمركز “لاجئ” لخدمة المواطنين المصابين بأمراض مزمنة يجري العمل على تعميمها بمخيمات اللآجئين

النادي الصحي: مبادرة صحية لمركز “لاجئ” لخدمة المواطنين المصابين بأمراض مزمنة يجري العمل على تعميمها بمخيمات اللآجئين

بيت لحم /PNN/ أسيل صقر احدى طالبات مركز PNN للتدريب الاعلامي– يسعى مركز “لاجئ” وهو مركز ثقافي إجتماعي يعنى بقضايا اللآجئين، الى نقل تجربة النادي الصحي الأول الخاص به الى مختلف مخيمات اللآجئين في المحافظات الفلسطينية، ومخيمات الشتات، من أجل العمل على تقديم خدمات صحية وطبية للمرضى المصابين بأمراض مزمنة، في ظل تقصير وكالة غوث وتشغيل اللآجئين “الأونروا” بالمجال الطبي، وإستمرارها في انتهاج سياسة التقليصات الطبية، بإعتبارها الجهة المسؤولة عن المخيمات، هذا الى جانب عدم تقديم الحكومة خدمات بالشكل الكافي للآجئين والمخيمات.

فكرة التأسيس والهدف 

وقالت مديرة النادي الصحي في المخيم الدكتور الصيدلانية هنادي فرارجة، إن النادي الصحي في مركز “لاجىء” تأسس عام 2018، بعد عمل دراسة بحثية لمعرفة الأمراض التي يعاني منها أغلب سكان مخيمي عايدة والعزة ببيت لحم، ومن خلاله تبين أن أمراض الضغط والسكري من أكثر الأمراض المزمنة المنتشرة لدى كبار السن، لذلك تم العمل على بناء وحدة صحية مكونة من عمال صحيين ومجتمعيين من فئة الشباب اللآجئين في مخيمي عايدة والعزة، ومدير طبي فلسطيني وأطباء أمريكيين من جامعة “هارفرد” بالتعاون مع مؤسسة “1for 3”.

وأضافت فرارجة بأن النادي الطبي يتعامل مع 117 مريضا من مخيمي عايدة والعزة، يتم مراقبة حالتهم الصحية والجسدية، مثل قياس الضغط والسكري، وإقناعهم بالإلتزام بأخذ أدويتهم وتحويلهم إلى العيادات الصحية، مثل عيادة “شمس” و”الصحية”، وذلك لعمل فحوصات طبية، وإحضار الأدوية لهم، وإعطائهم الإرشادات الصحية التوعوية لتعريفهم بمرضهم، وتغيير أدويتهم بمساعدة الدكتور بما يتناسب مع وضعهم الصحي، ومراقبة الصحة النفسية أيضاً، حيث يتم تحويل بعض المرضى الذين يعانون من مشاكل نفسية نتيجة الأوضاع الإجتماعية أو الإقتصادية أو الضغط الذي يمارسه الاحتلال على المواطنين، وحتى بسبب المشاكل الصحية والجسدية التي قد تؤثر على الصحة النفسية، ولذلك يتضمن المشروع التفريغ النفسي والإستماع النشط، وبناء الثقة معهم لتقديم الدعم لهم ومساعدتهم في إيجاد الحل لمحاولة تغيير حياتهم نحو الأفضل.

تنظيم أنشطة توعوية وترفيهية لتعزيز ورفع الحالة النفسية 

وأوضحت فرارجة أن عمل العاملين الصحيين لا يقتصر على الزيارات الميدانية فقط، بل يقومون بعمل فعاليات وأنشطة توعوية وترفيهية للمرضى، كما أنه في ظل فترة إنتشار فيروس “كورونا”، تم التعامل مع حالات طارئة كانت تعاني من إرتفاع في الضغط أو السكري، وحالات مصابة بهذا الفيروس، وتم توفير الأدوية المناسبة لهم من عيادة “شمس”  بسبب صعوبة وصولهم الى العيادة، وتوزيع سلات غذائية صحية رمضانية، وإنشاء مخيم صيفي ترفيهي تثقيفي للمرضى وهو الأول من نوعه في فلسطين، مع الأخذ بالأساليب الوقائية الكاملة، كما تم عمل إفطار  صحي، والمشاركة في زيادة التوعية في المدارس، وغيرها من الأنشطة.

وأكدت فرارجة على أن النادي يطمح الى تغطية كامل سكان مخيمي عايدة والعزة، الذين يعانون من الأمراض المزمنة، لمساعدتهم من الناحية الصحية والنفسية.

كما أكدت على أنه يجري العمل على إنشاء نادي صحي في مخيم بلاطة في مدينة نابلس، وذلك بعد النجاح الذي حققه المشروع ببيت لحم مع الكثير من المرضى.

لمشاهدة المقابلة الضغط هنا 

تعاون مع القطاع الصحي

وتحدثت الفرارجة عن قيام العاملين الصحيين بتسجيل معلومات وتفاصيل المرضى، وإيجاد ملف يتحدث عن تاريخ كل حالة، حيث يجري متابعة حالاتهم الصحية مع الجهات الصحية الأخرى من مشافي ومديرية صحة وعيادات “الأونروا”، موضحة أن النادي تابع العديد من الحالات مع المشافي عند نقل المرضى اليها، ورحلتهم مع المؤسسات الطبية الفلسطينية.

وأشارت الى أنه يجري العمل على دعم المرضى مع مؤسسات مجتمع مدني، ومؤسسات خيرية، لمساعدتهم في توفير الأدوية والعلاج الذي يحتاجونه، حيث نجح النادي بتوفير ثمن الأدوية والعلاج للعديد من العائلات.

تنظيم أنشطة لمساعدة المرضى والعائلات في ظل “كورونا”

وحول أزمة “كورونا”، قالت الفرارجة إن النادي ركز جهده في متابعة العائلات بالمخيمين، حيث عمل النادي على رفع مستوى الوعي حول جائحة وفيروس “كورونا” من خلال حملات توعية ومنشورات، الى جانب تنظيم زيارات ميدانية للعائلات في المخيم، من أجل مساعدتها على مواجهة إنتشار الفايروس، موضحة أن هناك تقصير أيضا اتجاه المخيمات في ظل جائحة “كورونا”، كما عمل النادي على توفير ملابس وقاية وكمامات لطاقم النادي، الى جانب السعي لتوفير المستلزمات للمرضى ليكونوا قادرين على مواجهة “كورونا”.

وأكدت على أن مجتمعنا بحاجة الى مزيد من التثقيف في موضوع “كورونا”، حيث يجري العمل على رفع الوعي إتجاه اللقاحات والتطعيم في ظل الإشاعات والمعلومات الخاطئة التي يتم ترةيجها، حيث يجري التعاون مع مديرية الصحة بهذا الصدد، وعليه سيتم عقد  ورشة عمل يوم الأربعاء المقبل.

نقل التجربة الى مخيمات أخرى 

وفي ختام حديثها، قالت الفرارجة إن النادي يأمل بإنتشار فكرته في المجتمع الفلسطيني، ونقل تجربته الى مزيد من المخيمات، حيث تعمل إدارة النادي ومركز لاجئ على نقل التجربة حاليا الى مخيم بلاطة في نابلس، من خلال مؤسسة “يافا” هناك، موضحة أن العمل بدأ في بلاطة لتوظيف طاقم لتجهيز النادي الصحي هناك، في إطار السعي لتطوير البرنامج، حيث يطمح النادي إلى إيجاد عاملين صحيين، ورعاية طبية بكل المخيمات في الضفة وغزة والشتات.

تقرير عن أحد العاملين الصحيين أعدته شبكة فلسطين الإخبارية PNN ضمن برنامج “الشباب أن تكون في العشرين”

شركة كهرباء القدس