حملة ع كيفك
الرئيسية / سياسة / اصابات ومواجهات خلال قمع الاحتلال للمسيرات الاسبوعية المنددة بالاستيطان

اصابات ومواجهات خلال قمع الاحتلال للمسيرات الاسبوعية المنددة بالاستيطان

بيت لحم/PNN/ اصيب العديد من المواطنين بالرصاص المعدني والمطاطي خلال اعتداء قوات الاحتلال الاسرائيلي على المشاركين في المسيرات السلمية الاسبوعية المنددة بالجدار والاستيطان في عدة محافظات فلسطينية.

وفي هذا الاطار شارك مقدسيون، اليوم الجمعة، في مظاهرة ضد الاستيطان وطرد السكان في الشيخ جراح شمال القدس المحتلة، وأطلقوا نداء خلالها طالبوا فيه بإنقاذ الحي.

ودعا المشاركون في المسيرة، العالم إلى التدخل الفوري من أجل إنقاذ المنازل المهددة بالإخلاء، التي يتجاوز عدد سكانها 500 مقدسي.

ويواجه سكان الشيخ جراح في مدينة القدس المحتلة، خطر نكبة جديدة بعد أن أخطرت سلطات الاحتلال عددا من العائلات بإخلاء منازلها، لإحلال المستوطنين بدلا منهم.

صلاة جمعة حاشدة في حي البستان المهدد بالهدم جنوب المسجد الأقصى

وفي القدس أدى مئات المقدسيين صلاة الجمعة ظهر اليوم في حي البستان ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، احتجاجا ورفضا لاستمرار سياسة هدم منازل المقدسيين ذاتيا أو من قبل جرافات الاحتلال، وذلك في خيمة الاعتصام المقامة بالحي.

وقال عضو لجنة الدفاع عن أراضي سلوان فخري أبو دياب، “هنا باقون ما بقي الزعتر والزيتون”، شعار رفعه أهالي بلدة سلوان خاصة والقدس عامة تنديدا بمجازر الهدم وقرارات الترحيل الجماعية التي باتت تهدد كافة أحياء بلدة سلوان الحامية الجنوبية للمسجد الأقصى مما ينذر بتهجير قسري لعشرات العائلات المقدسية لصالح توسيع الاستيطان.

من جانبه قال قتيبة عودة، صاحب منزل مهدد بالهدم في حي البستان، “تسعى سلطات الاحتلال منذ سنوات لهدم عشرات المباني السكنية في حي البستان لإنشاء حديقة توراتية مكان هذه المباني تحت مسمى “حديقة الملك” علما أن الجمعيات الاستيطانية شرعت على مدار أعوام ببناء ثلاثة وسبعين بؤرة استيطانية في أحياء بلدة سلوان المختلفة”.

ويخطط الاحتلال لتوسيع مشاريع الاستيطان في الحي، بهدف تطويق البلدة القديمة، واختراق الأحياء الفلسطينية بالبناء الاستيطاني.

إصابات جراء اعتداء الاحتلال على مواطنين تصدوا لمستوطنين اقتحموا خان اللبن الشرقية

وفي نابلس أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق وكدمات، اليوم الجمعة، جراء اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي عليهم خلال تصديهم لاقتحام المستوطنين “خان اللبن الشرقية” جنوب نابلس.

وأفاد مراسلنا، بأن عشرات المستوطنين اقتحموا الخان بحماية قوات كبيرة من جيش وشرطة الاحتلال، التي أعلنت المنطقة “منطقة عسكرية مغلقة” وأغلقت كافة الطرق المؤدية إليها، لمنع الأهالي من الوصول للمكان.

وأضاف أن الأهالي هبوا للمكان للتصدي للمستوطنين، إلا أن قوات الاحتلال أطلقت صوبهم قنابل الغاز المسيل للدموع، واعتدت عليهم بالضرب، ما أدى لإصابة عدد منهم برضوض وحالات اختناق.

يُشار إلى أنه ومنذ أربعة أشهر يقتحم المستوطنون عصر كل يوم جمعة خان اللبن الشرقية الواقع على شارع رام الله نابلس الرئيسي، ويقومون بتأدية شعائر دينية وصلوات تلمودية.

وخان اللبن الشرقية موقع أثري بني في العهد العثماني ويحتوي على نبع ماء، ويحاول المستوطنون منذ عدة سنوات السيطرة عليه حيث ارتفعت وتيرة تلك المحاولات خلال الأشهر الأخيرة، وسبق أن هدمت جرافات الاحتلال العديد من التوسيعات والبوابات والتحسينات التي أضيفت للموقع بهدف حمايته.

إصابات بالاختناق خلال قمع الاحتلال مسيرة كفر قدوم

وفي قلقيلية قلقيلية أصيب عشرات المواطنين بالاختناق، اليوم الجمعة، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة كفر قدوم السلمية الأسبوعية المناهضة للاستيطان، والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ أكثر من 17 عاما.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في القرية مراد شتيوي، لـ”وفا”، بأن جنود الاحتلال اعتدوا على المشاركين في المسيرة بعد انطلاقها من مسجد عمر بن الخطاب، بقنابل الغاز المسيل للدموع، والصوت، والأعيرة “الإسفنجية”، ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق، جرى علاجهم ميدانيا.

على صعيد ذات صلة منع جنود الاحتلال فعالية ضد الاستيطان في العين البيضاء جنوب الخليل حيث قام جيش الاحتلال بالاعتداء على المواطنين الذين تجمعوا من اجل الخروج بمسيرة منددة بالاحتلال والاستيطان الاسرائيلي.

قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، وقفة تضامنية مع أهالي منطقة عين البيضا المهددة بالاستيلاء عليها، جنوب شرق يطا جنوب الخليل.

وأفادت مصادر محلية بأن العشرات من المواطنين والأهالي أدوا صلاة الجمعة على أراضي عين البيضا، تضامنا مع أصحاب الأراضي المهددة بالاستيلاء عليها من قبل الاحتلال لصالح مستوطنتي “ماعون و”كرمئيل”.

وانطلقت عقب الصلاة، مسيرة تضامنية رفع خلالها المشاركون العلم الفلسطيني، ورددوا العبارات الداعية إلى إنهاء الاحتلال ووقف سياسة التطهير العرقي التي ينتهجها بحق أهالي المسافر، لصالح التوسع الاستيطاني.

وشارك في الفعالية، التي دعا إليها أهالي المنطقة ونشطاء فلسطينيون، عدد من المتضامنين الأجانب ونشطاء سلام دوليين، إلى جانب عشرات المواطنين وأصحاب الأراضي المهددة بالاستيلاء عليها.

وأضاف مراسلنا أن الجنود اعتدوا على المشاركين في المسيرة بالضرب بأعقاب البنادق، كما هاجمتهم مجموعة من المستوطنين.

وأوضح منسق اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان شرق يطا وجنوب الخليل راتب الجبور أن هذه الفعالية باتت تنظم بشكل أسبوعي، نظرا لاستمرار الاحتلال والمستوطنين بتجريف أراضي المواطنين في تلك المنطقة، لصالح إقامة مزارع أبقار وأغنام لمستوطني “ماعون” و”كرمئيل”.

وكانت آليات تابعة للمستوطنين جرفت بحماية جيش الاحتلال، وعلى مدار الأسبوعين الماضيين أراضي زراعية في منطقة العين البيضا، تعود ملكيتها لعائلات: بحيص، والشواهين، والزهور، وادعيس.

شركة كهرباء القدس