حملة ع كيفك
الرئيسية / الصحة / اشتية: باسم الرئيس والحكومة نطلق حملة التطعيم ضد “كورونا”

اشتية: باسم الرئيس والحكومة نطلق حملة التطعيم ضد “كورونا”

رام الله/PNN- أعلن رئيس الوزراء محمد اشتية، اليوم الأحد، انطلاق حملة التطعيم الوطنية ضد فيروس “كورونا”.

وقال اشتية، خلال إطلاق الحملة من مجمع فلسطين الطبي بمدينة رام الله، “إننا سنستهدف كبار السن والمرضى بعد أن استهدفنا الكادر الطبي ونستكمل تعزيز مناعة الأطباء في المستشفيات الخاصة والأهلية، وأن العجلة دارت ونحن في الطريق السليم لتطعيم كل من يحتاج ويستحق”.

وأكد رئيس الوزراء ان فلسطين استطاعت الحصول على الالاف اللقاحات بعد جهود كبيرة بخاصة في ظل تسيس توزيع اللقاحات في العالم ، وأضاف: “استلمنا الحزمة الأولى من اللقاح والتوجيهات لوزارة الصحة أن تتم الأمور بكامل الشفافية والوضوح، ومحاسبة أي إنسان يتجاوز الأولويات التي تحدثت عنها وزيرة الصحة بشأن تلقي اللقاح والذي سيكون حسب منصات التسجيل”.

وأشاد اشتية بمنظمة “كوفاكس”، والدول المتبرعة، ومنها الولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي، وبريطانيا، واليابان، وإيطاليا، والنرويج، وفرنسا، وكندا، وألمانيا، ومنظمة “اليونسيف”، بالإضافة إلى الجهد المبذول من البنك الدولي، ومنظمة الصحة العالمية على ما تقدمه من مساعدات خلال الجائحة.

وتابع ان “التطعيم مهم لأنه يخفف من حدة الإصابة إن حصلت، ويمنعها في أحيان أخرى، وللأسف هناك تسييس لتوصيل اللقاحات ومنافسة بين العرض والطلب وبين المقتدر وغير المقتدر”.

وقال: “الشهر هذا يصادف مرور عام على إجراءات الحكومة لمواجهة الفيروس، وفوجئنا بالفيروس المتحور الذي أعاد العالم إلى المربع الأول، ودفعه إلى إعادة الإغلاقات ونحن كذلك لحماية أهلنا وأحبتنا”.

وأشار اشتية إلى أن “الفيروس يشكل تحديا سياسيا واقتصاديا واجتماعيا كبيرا، ونتفهم حالة الضيق الذي سببه، ونحن شركاء مع الناس في حماية مجتمعنا ونسعى للخروج من الجائحة بأقل الخسائر البشرية والاقتصادية، ونحن شركاء مع شعبنا في المواجهة السياسية للتحديات الماثلة أمامنا وأهمها مواجهة إجراءات الاحتلال في القدس وفي الأراضي الفلسطينية كلها، إنجاز الانتخابات وإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية”.

وأكد رئيس الوزراء أن “نظامنا الصحي متماسك رغم أن الطاقة الاستيعابية بلغت ذروتها، إلا أن الحكومة تعاقدت مع مشافي القطاع الخاص والأهلي”، مشيرا إلى أن جهود الحكومة تنجح بمشاركة الناس ومع التزامهم بالإجراءات”.

وأعرب عن أمله بأن يلتزم الكل بواجبه وبالإجراءات وبروح المسؤولية الجماعية، مشيدا بجهود الطواقم الطبية والأجهزة الأمنية من أجل الحفاظ على الإجراءات والجهد من البلديات والفعاليات الوطنية.

وقال اشتية “اضطررنا إلى فرض إجراءات من الإغلاق، وآمل ألا ينظر أحد أن الإغلاق عقوبة بل هو إجراء وقائي لحمايتكم وعائلاتكم”، لافتا إلى “أن الحكومة هي الخاسر الرئيسي من الإغلاق سواء كان ذلك بسبب تأخر جمع الضرائب المحلية أو المقاصة”.

وحول اللقاحات، أوضح اشتية أن “طواقم وزارة الصحة قامت بتطعيم اكثر من 105 آلاف عامل فلسطيني يعملون في إسرائيل، وعدد من العاملين في منشآت القدس، هذا يعني أن بعض الناس تلقت الطعومات بطرق مختلفة وليس دائما من قبل وزارة الصحة”.

وقال: “تلقينا 37440 طعما، أرسلنا 11600 طعم منها إلى قطاع، و25 ألف طعم آخر أرسلنا منها 9600 طعم إلى قطاع غزة”.

ولفت اشتية إلى أنه مع أواسط الشهر المقبل سيتم استلام 100 ألف طعم من دولة الصين الصديقة، و50 ألف من روسيا الصديقة، و129 ألف من خلال شركة R-Pharm وطعم استرازينكا، في حين تعاقدنا من أموالنا لشراء مليوني طعم، كما قدم الاتحاد الأوروبي 20 مليون يورو مساعدة، وستقدم قطر الشقيقة مبلغا إضافيا، ونرصد من أموال الخزينة مبلغ 12 مليون دولار، والمشكلة ليست في المال بل في توفير اللقاحات في الوقت المناسب”.

وبخصوص الجدل حول طعم استرازينكا، قال اشتية: “نحن نحتكم إلى ما تقوله منظمة الصحة العالمية ووكالة الأدوية الأوروبية التي قالت إن اللقاح آمن وفعال، وإن العالم سيتعاطى معه ونحن كذلك”.

من جانبها، قالت وزيرة الصحة مي الكيلة، إن إطلاق عملية التطعيم ضد فيروس “كورونا” يمثل عبور مرحلة جديدة مبشرة بالخير، تتطلب من الجميع تضافر الجهود للوصول للمناعة المجتمعية المطلوبة من خلال تلقي اللقاح ضد الفيروس.

وبينت وزيرة الصحة مي كيلة أن الفئات المستهدفة بتلقي اللقاح في المرحلة الأولى، هي الطواقم الطبية في المستشفيات الحكومة والأهلية والخاصة، وكبار السن فوق 75 عاماً، ومرضى الكلى والسرطان، فيما تخصص المرحلة الثانية والتي سيتقرر موعدها بناء على وصول دفعة جديدة من اللقاحات؛ للكوادر الطبية والصحية في العيادات الحكومية والخاصة، وأطباء الأسنان والصيادلة، وكبار السن فوق 65 عاما، وأصحاب الأمراض المزمنة، إضافة للمحافظين وطواقم المحافظات والكوادر الأمنية على حواجز المحبة.

أما المرحلة الثالثة، فتشمل الأشخاص فوق 50 عاماً، والأجهزة الأمنية، وجهاز القضاء والمحاكم، والهيئة التعلمية والإدارية، في حين يفتح المجال في المرحلة الرابعة أمام من يحبون تلقي اللقاح الذي سيكون اختياريا ومجانياً

وأضافت الكيلة خلال إطلاق حملة التطعيم، إن وزارة الصحة تعاملت مع الجائحة بكل مسؤولية وانتماء وطني بتوفير الخدمات الصحية للمواطنين والحفاظ على صحتهم، حيث قامت منذ بداية الجائحة بإنشاء مراكز الفرز والمعاينة الطبية في مختلف المحافظات، وعملت على إنشاء 8 مراكز مختصة لعلاج المصابين بفيروس “كورونا”، بطاقة استيعابية وصلت إلى 300 سرير إضافة لـ250 سرير عناية مكثفة في الضفة، كما عملت على توسعة العديد من الاقسام لاستيعاب الاعداد الكبيرة من المرضى ممن هم بحاجة إلى عناية طبية في المستشفيات.

وكانت وزارة الصحة اعلنت قبل ايامٍ وصول إلى فلسطين نحو سبعة وثلاثين ألف جرعة من لقاح فايزر، واربع وعشرين ألف جرعة من لقاح أسترازينيكا، عبر مبادرة كوفاكس العالمية .

شركة كهرباء القدس