حملة السرعة ماكس
الرئيسية / أفكار / بين إنتخاباتنا ونتائج إنتخاباتهم.. متطلبات التغيير لمواجهة مخططات اليمين العنصري بقلم: جمال زقوت
جمال زقوت

بين إنتخاباتنا ونتائج إنتخاباتهم.. متطلبات التغيير لمواجهة مخططات اليمين العنصري بقلم: جمال زقوت

بقلم: جمال زقوت

أصبحت الشكوك تساورنا منذ مدة فيما إذا كانت المعركة مع الاحتلال قد حسمت لصالحه بشكلٍ نهائيّ، وذلك بالنظر إلى واقع الحركة الفلسطينية، بما في ذلك داخل الأرض المحتلة منذ عام 1948 بعدما، لكنّ أزمة الحكم في إسرائيل تتعمق لدرجة اضطرتهم لإعادة الانتخابات للمرة الرابعة، و قد يذهبون للخامسة.

فمن وجهة نظر عتاة اليمين الذي يتزعمه نتانياهو، أن أي نصر انتخابي سيظل ناقصاً، ويدور في فلك الأزمة السياسية لمؤسسات الحكم ما لم تتمكن من حسم معركتها مع الوجود الفلسطيني بهزيمة ماحقة ونهائية لحقوق شعبنا وفي مقدمتها حقه الطبيعي ليس فقط في البقاء، على أهمية ذلك، بل وحقه في تقرير المصير على أرض الآباء والأجداد.

انتهت الانتخابات الاسرائيلية لتكشف مرة أخرى طبيعة الأزمات المركبة و المترابطة على ضفتي الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، فلا يمكننا أن نقرأ ضربة نتنياهو للقائمة العربية المشتركة من خلال نجاحه في سلخ الحركة الإسلامية عنها، بعيداً عن نجاحه المتزامن لإعادة توليد اليمين الصهيوني الفاشيّ والمتطرف متمثلاً بورثة حركة كاخ الكهانية، في حين يؤسس تعزيز خطاب الفاشية داخل إسرائيل لممارسة سياسية مبنية على قيم إجرامية عنصرية منفلتة من عقالها، والذي بالضرورة يلغي أو يضيِّق إلى حد بعيد فرص الحوار بين النظام السياسي الإسرائيليّ مع المكون العربي الفلسطيني سواء في الداخل أو في الضفة والقطاع. لكنه في المقابل يوسّع الفراغ الذي يمهد الطريق نحو التغيير الحقيقي الذي نحتاجه كشعب، والذي يتمثل أساساً في الحاجة الماسة لبلورة قيادة جادة للحركة الوطنية تعيد بناء علاقتها مع الشعب الفلسطيني و احتياجه المُلِّح لاستراتيجية الصمود المقاوم، وفي قلبها الوحدة في مواجهة الاحتلال، والتنافس في داخلها على قدرة كل من مكونات هذه الحركة على ابتكار (وسائل الصمود) و (بناء الإنسان الفلسطيني القادر والمنافس) تحضيراً لمعركة قاسية ربما تأخذ سنوات طويلة لهزيمة الأبارتايد الفاشي الذي يطل برأسه في إسرائيل ويشكل جوهر الصهيونية ومقتلها الاستراتيجي في نفس الوقت.

من البديهي أن هذه الكراهية العنصرية التي يزرعها نتانياهو باستحضاره حركة كاخ الكاهانية، تولد تلقائياً انزياحاً عنصرياً في النظام الإسرائيليّ وخطابه السياسيّ الفاشيّ الذي يتقن نتنياهو لعبة السيرك على حباله،وهو الخطاب الذي لن تقبل بتشكيل أي حكومة يمينية بالإستناد لأي صوت عربي حتى لو كمان بجوهره انسلاخاً عن مصالح الجماهير العربية. فالعربي الفلسطيني بالنسبة لهم مرفوضٌ حتى لو كان مجرد خادم صغير أو عميل مأجور !

لقد نجح نتنياهو مستفيداً من خبرته في حالة الإنقسام الفلسطيني، بشق القائمة العربية المشتركة وإخراج الجناح الإسلامي منها، في خطوة فارقة بدلالاتها لإضعاف الحركة الوطنية الفلسطينية في الداخل، و القضاء على أي تجربة لنموذج وحدوي في الحالة الفلسطينية، باعتبار أن هذا التفكيك يشكل مكوناً استراتيجياً لمرتكزات الحركة الصهيونية، والتي ترى أنه بتحقيق هذا التهشيم على جانبي الخط الأخضر فهي تتقدم خطوة نحو مخططاتها المستمرة لتفكيك القضية الفلسطينة و الاطاحة بحقوق شعبنا، لاستكمال ما لم تتمكن من تحقيقه في نكبة 48.

من الناحية الثانية فان المشهد العام يشير إلى أن مجرد البقاء على الأرض في معركة المواجهة تلك يظهر مدى المأزق التاريخي للفكرة الصهيونية القائمة على” توطين ما يسمونه شعب بلا أرض على أرض بلا شعب”. فكيف لنا كشعب إذا تمكنا من الصمود المقاوم و البقاء المنافس باستعادة زمام المبادرة في هذه المعركة طويلة الأمد، و نجحنا في الاطاحة بالفكر الانقسامي و محاصرة مخاطره المباشرة إزاء إمكانية تبديد الحقوق الوطنية رغم الادعاءات التضليلية لطرفي الانقسام وأهدافهما الحقيقية في ابقاء الوضع الراهن كما هو دون مراجعة أو تغيير جديين ما لم تنهض قوى اجتماعية و سياسية جادة في الحياة السياسية الفلسطينية ، بعد أن اتضح، بل ثبت و بما لا يقبل الشك، ليس فقط فشل استراتيجية كل من هذين الطرفين، بل و بمدى الأذى التاريخي الذي ألحقه كل منهما بالقضية الفلسطينية، و بمعركة الصمود التي يخوضها الشعب الفلسطيني منذ أكثر من مئة عام.

هذا الواقع و دلالاته الأكثر وضوحاً من أي وقت مضى يظهر طبيعة الجريمة السياسية التاريخية التي ارتكبتها القوى الانقسامية المهيمنة على المشهد الفلسطيني الداخلي والذي كان ضحيته الأولي الإنسان الفلسطيني و المس بقدرته على استمرار التسلح بالأمل الذي مكنه من مواصلة معركة الصمود والبقاء، وهي الاستراتيجية الاساسية المضادة لجوهر الاستراتيجية الصهيونية التي لم تتغير بمضمونها المعادي لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وحق لاجئيه بالعودة إلى ديارهم التي هجروا منها بقوة السلاح.

إن فشل الحركة الوطنية المعاصرة و زرع بذور الخلاف بينها على أساس ما يمكن أن تقبله إسرائيل لشروط تسوية سياسية هي في الواقع غير مطروحة على جدول أعمال المؤسسة الاسرائيلية، قد أضر بصورة عميقة بقضية شعبنا، و شجع الحركة الصهيونية على المضي بمشروعها الاستيطاني على أرضنا المهددة يومياً بالمصادرة و التهويد ،وربما، إن استمر هذا الحال عما هو عليه ، أن تنجح في تفكيك الحركة الوطنية الفلسطينية، ومعها محاولة تفكيك عناصر القضية الفلسطينية.

و مع ذلك فإن اسرائيل تدرك تماماً أنها ما لم تنجح في استثمار هذا التفكيك في استكمال حرب النكبة بتفكيك الوجود المادي للشعب الفلسطيني ليس فقط داخل فلسطين المحتلة منذ عام 1948، بل وفي كل فلسطين التاريخية برمتها، وهو ما تواصل العمل عليه منذ أوسلو وتواصل تنفيذه بصورة منهجية منذ انقلاب حماس في غزة، واعتقاد اسرائيل بأنها حسمت معركة القدس لتواصل سياسة التطهير العرقي فيها تدريجياً و نهب باقي الأرض و التي تشكل بمجموعها جوهر ما يسمى بصفقة القرن. فهذا هو عنوان ومغزى استحضار وعودة الكهانية الفاشية للبرلمان الإسرائيلي، بعد أن كان قد حَظر حركة كاخ عام 1994 باعتبارها حركة ارهابية، وهي التي تمثل اليوم عبر تحالف سليل الفكر الكاهاني بن غبير و سموتريتش و آخرين فيما يسمي بحزب “الصهيونية الدينية” كامتداد لعصارة الفكر الفاشي الإجرامي الذي أسس له كهانا عام 1971.

رغم قتامة المشهد الذي تظهره تلك اللوحة، إلا أنها و في نفس الوقت تشير إلى أن الحال وصل كما يبدو إلى نهاية القاع، وربما هي اللحظة التاريخية لقلب الطاولة، ليتمكن الشعب بفطرته الذكية ومخزون تجربته في الصمود المقاوم لاستثمار محطة الانتخابات لاستعادة زمام المبادرة، وخاصة من قبل الاجيال الشابة لاحداث تغيير ملموس في بنية الحركة الوطنية وطابعها وأدواتها و بنية النظام السياسي، وبما يضع استراتيجية الوحدة والصمود المقاوم، ومعادلة الربط بين الحقوق المدنية والوطنية على رأس سلم أولويات الفعل و الكفاح الوطني وأدواته الجديدة نحو انتزاع حقوق شعبنا و في مقدمتها حقه في العودة و الحق في تقرير المصير.

شركة كهرباء القدس