حملة السرعة ماكس
الرئيسية / محليات / فلسطين تختتم مشاركتها في الدورة الـ41 للمجلس التنفيذي للإيسيسكو

فلسطين تختتم مشاركتها في الدورة الـ41 للمجلس التنفيذي للإيسيسكو

رام الله/PNN- اختتم عضو المجلس التنفيذي لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة “الإيسيسكو” عن دولة فلسطين وأمين عام اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم د. دوّاس دوّاس، مشاركة دولة فلسطين في أعمال الدورة الـ41 للمجلس التنفيذي للمنظمة، التي عقدت استثنائيا عن بُعد، لمناقشة قضايا تخص مجالات عمل المنظمة، خاصة في ظل انتشار فيروس كورونا.

وشارك إلى جانب أمين عام اللجنة الوطنية في أعمال الدورة، كل من خلود حنتش القائم بأعمال مدير عام المنظمات الدولية والإسلامية والعربية، ومحمد صوافطة القائم بأعمال مدير عام البرامج والمشاريع، وفادي أبو بكر مدير دائرة الإيسيسكو، ووصفية المصري مدير مكتب رئيس اللجنة، وايرين صدقة القائم بأعمال مدير مكتب الأمين العام.

واختتمت الدورة بالموافقة على التقارير والمشاريع المقدمة من جانب الإدارة العامة للمنظمة، مع الأخذ بملاحظات ومقترحات أعضاء المجلس التي تم طرحها خلال المناقشات، وكانت الاجتماعات قد شهدت على مدى يومين استعراض ومناقشة مجموعة من التقارير، حيث قدم د. سالم بن محمد المالك المدير العام للإيسيسكو، عرضا حول تقرير الأنشطة التي نفذتها المنظمة خلال عامي 2019 و2020، والجهود التي قامت بها الإيسيسكو خلال جائحة كوفيد 19، لمساعدة دولها الأعضاء في مواجهة الآثار السلبية للجائحة، موضحا بالأرقام حجم الإنجازات التي حققتها المنظمة، وعدد المستفيدين استفادة مباشرة من برامجها وأنشطتها، والتوزيع الجغرافي لهذه البرامج.

وعبر د. دوّاس باسم دولة فلسطين في هذا الإطار عن أهمية ما تم اعتماده وتبنيه في مؤتمر أبو ظبي الأخير للمجلس التنفيذي، حول استحداث قسم خاص لبرامج القدس بناءً على طلب من اللجنة الوطنية الفلسطينية، والذي تم إقراره بالإجماع ليكون هذا القسم يهدف لتنسيق المشاريع التربوية والثقافية والعلمية، في إطار ما تتعرض له المدينة المقدسة من سياسات إحلالية تهدف لطمس معالمها الثقافية والحضارية، وأيضا بما يتقاطع مع عمل “الإيسيسكو” في التربية والعلوم والثقافة لوضع آليات حقيقية وعملية لمواجهة ما تتعرض له القدس، مجددا التأكيد على أهمية تفعيل هذا القسم ليضطلع في مهامه التي تقودها “الإيسيسكو” بالساحة المقدسية في ظل ما تتعرض له القدس والمقدسيين من حرب يومية في كل المجالات العلمية والثقافية.

وشارك د. دوّاس أيضا في الجلسات، معقبا على كافة الوثائق التي تم نقاشها وتقديم الملاحظات عليها بالبرنامج، مشددا على أهمية ما تقوم الإيسيسكو من أعمال قبل وبعد الجائحة، حيث ساهمت بشكل لافت بتطوير أعمال الدول الأعضاء ومهاراتها في التصدي لفيروس كورونا وانعكاساته على قطاعات عملها الهامة، مقدما جزيل الشكر للمدير العام وكافة العاملين بالمنظمة على جهودهم الإنسانية العظيمة.

وقد ثمن أعضاء المجلس التنفيذي للإيسيسكو أمناء اللجان الوطنية للتربية والعلوم والثقافة في الدول الأعضاء المساعدات التي قدمتها المنظمة إلى دولهم خلال جائحة كوفيد 19، والبرامج العملية التي قامت بتنفيذها بالتعاون مع الجهات المختصة في كل دولة.

وتم عرض التقارير المالية للإيسيسكو لعام 2019، كما اعتمد مشروع الرؤية الاستشرافية لمنظمة الإيسيسكو واستراتيجية عملها المطورة للفترة المقبلة، والتي تم تحديثها بناء على المتغيرات التي شهدها العالم، وتعتمد هذه الرؤية على الاتجاهات الجديدة وتوقع المخاطر المستقبلية، فيما قدم مديرو قطاعات الإيسيسكو عروضا لرؤية وبرامج واستراتيجية عمل كل قطاع خلال السنوات المقبلة، وقد أثنى المتحدثون من أعضاء المجلس التنفيذي في مداخلاتهم على هذه العروض، وطلبوا من الإدارة العامة للمنظمة إرسالها إلى اللجان الوطنية، لدراستها وتحقيق المزيد من التعاون بين المنظمة ودولها الأعضاء في تحويل هذه الرؤى والاستراتيجيات إلى مبادرات وخطط عمل تنفيذية تستجيب لاحتياجات وأولويات كل دولة، وقدموا عددا من المقترحات لإثراء عمل الإيسيسكو.

وناقش المجلس أيضا مشروع نظام كراسي الإيسيسكو، وهو نظام خاص بإنشاء كراسي بحثية في الجامعات ومؤسسات التعليم العالي ومؤسسات ثقافية، وتهدف المنظمة من خلاله إلى وضع إطار تنظيمي لهذه الكراسي يحدد عملها ويرسم أهدافها ويضمن نجاحها، وقد وافق المجلس التنفيذي للإيسيسكو على المشروع، الذي أكدت الإدارة العامة للإيسيسكو أنها نجحت في توفير بعض التمويل له من خلال الشراكات، حيث قدمت جامعة الملك عبد العزيز في المملكة العربية السعودية دعما لكراسي الإيسيسكو بمبلغ 500 ألف دولار أمريكي.

واعتمد المجلس التنفيذي كذلك مشروع نظام برنامج المهنيين الشباب، الذي يهدف إلى تأهيل المشاركين فيه للحياة المهنية وفتح آفاق أوسع أمام الشباب لاكتساب مهارات جديدة. كما أقر المجلس مشروع ميثاق اللجان الوطنية للدول الأعضاء في الإيسيسكو، وأوضحت الإدارة العامة للمنظمة في عرضها للمشروع أنه تم الأخذ بملاحظات ومقترحات اللجان الوطنية على المسودة الأولية لمشروع الميثاق، التي سبق إرسالها للجان، مؤكدة أن هذا الميثاق يعد ثمرة للتعاون بين الإيسيسكو واللجان الوطنية بالدول الأعضاء.

ووافق المجلس على تقرير الإيسيسكو بشأن تطبيق الهيكل التنظيمي الجديد للمنظمة، والمقترحات ذات الصلة، ومنها إنشاء مركز التراث في العالم الإسلامي، ومركز الحوار الحضاري. كما تم استعراض تقرير حول أتمتة ورقمنة نظام عمل الإيسيسكو وتحديث آلياته، وتقرير عن أداء ومردودية المكاتب الإقليمية والمندوبيات والمراكز الخارجية للإيسيسكو ومقترحات بشأن تطوير آليات عملها.

وعند مناقشة مكان انعقاد الدورة 42 للمجلس التنفيذي وزمانها، وجهت د. غادة عبد الباري، أمين عام اللجنة الوطنية للتربية والعلوم والثقافة بجمهورية مصر العربية، الدعوة رسميا لعقد الدورة 42 للمجلس في مصر، قبل يوم واحد من انعقاد الدورة 14 للمؤتمر العام للمنظمة، والتي تستضيفها مصر خلال شهر ديسمبر 2021.

شركة كهرباء القدس