حملة السرعة ماكس
الرئيسية / قالت أسرائيل / لبيد يطلب دعم القائمة المشتركة لتشكيل حكومة برئاسة بينيت

لبيد يطلب دعم القائمة المشتركة لتشكيل حكومة برئاسة بينيت

الداخل المحتل/PNN-التقى رئيس حزب “ييش عتيد”، يائير لبيد، مع رئيس القائمة المشتركة، النائب أيمن عودة، والنائب أحمد الطيبي، اليوم الخميس.

ويأتي هذا اللقاء في إطار محاولة لبيد إقناع القائمة المشتركة بالتوصية عليه أمام الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، من أجل تكليفه بتشكيل حكومة.

وفي ختام اللقاء، قال النائب عودة “نحن على استعداد لدراسة التوصية على لبيد في حال حصل على 55 عضو كنيست للتوصية عليه”. وأضاف أنه والطيبي طرحا على لبيد “مطالب المجتمع العربي: خطة لمكافحة العنف، ملف التخطيط والبناء للمجتمع العربي، وخطة لتشغيل الشباب بمعنى خطة اقتصادية شاملة للمجتمع العربي، خاصة موضوع الجامعيين الذين لا زالوا عاطلين عن العمل، كما تم الاتفاق على استمرار اللقاءات مع لبيد قبيل لقاء رئيس الدولة”. وشدد عودة أنه سيبقى “على مسعى لمنع تشكيل حكومة يمينية برئاسة نتنياهو تضم سموتريتش وبن غفير”.

ويذكر أن حزب التجمع أعلن أنه لن يشارك في التوصية على لبيد، ولم يشارك النائب سامي أبو شحادة في اللقاء مع لبيد. وسيجري ريفلين المشاورات مع الأحزاب حول التوصية بتكليف مرشح لتشكيل الحكومة يوم الإثنين المقبل. وسيعلن عن المكلف بتشكيل الحكومة يوم الثلاثاء.

من جانبه، يسعى لبيد في هذه الأثناء إلى الحصول على توصية بتكليفه بتشكيل حكومة من جانب الأحزاب في “كتلة التغيير” المناوئة لرئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو. إلا أن لبيد يواجه ضغوطا من جانب رئيس حزب “تيكفا حداشا”، غدعون ساعر، من أجل التوصية على رئيس حزب “يمينا”، نفتالي بينيت.

ويشار إلى أن بينيت لم يعلن حتى الآن عن موقف أو إلى أي معسكر سينضم، فيما يعتقد لبيد أن بينيت يريد الانضمام إلى حكومة يشكلها نتنياهو، وأنه يستغل مساعي “كتلة التغيير” من أجل ابتزاز نتنياهو والحصول على تعهدات منه.

وأعلن لبيد بنفسه عن موافقته على تشكيل “كتلة التغيير” حكومة يتولى فيها رئاسة الحكومة بالتناوب بينيت، أولا، ثم لبيد. وقال مصدر في “ييش عتيد” إن “الأمر الأهم هو أن يبقى التكليف (بتشكيل حكومة) بأيدينا، وبعد ذلك سنتحدث عن كيفية تشكيل حكومة. والوحيد في كتلتنا الذي بإمكانه الحصول على التكليف هو لبيد. وإذا لم توصِ الأحزاب في الكتلة على لبيد، فإنها توصي على نتنياهو عمليا وعندها ستنتقل القوة إليه”.

ووفقا للقانون، فإنه بالإمكان أن يحصل لبيد على تكليف بتشكيل الحكومة، بينما يرأس بينيت هذه الحكومة. وتهدف خطة لبيد وساعر إلى تشكيل حكومة برئاسة بينيت بدعم الأحزاب العربية من خارجها، ويأملان بانضمام الأحزاب الحريدية إليها لاحقا.

يشار إلى أن الأحزاب التي ستوصي بتكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة تضم 52 عضو كنيست، وفي حال انضمام “يمينا” إليهم فإن عدد أعضاء الكنيست الذين يوصون بتكليف نتنياهو 59. وفي المقابل، في حال أوصت جميع الأحزاب في “كتلة التغيير”، وبضمنها “تيكفا حداشا”، فهذا يعني توصية 57 عضو كنيست بتكليف لبيد. ولم تعلن القائمة الموحدة (الإسلامية الجنوبية) موقفها بشكل رسمي حتى الآن.

عرب 48

شركة كهرباء القدس