حملة السرعة ماكس
الرئيسية / حصاد PNN / تاييد فصائلي ونقابي ومؤسساتي واسع لقرار تاجيل الانتخابات لعدم المقدرة على اجراءها بالقدس

تاييد فصائلي ونقابي ومؤسساتي واسع لقرار تاجيل الانتخابات لعدم المقدرة على اجراءها بالقدس

بيت لحم /PNN/ عبرت الفصائل الفلسطينية المختلفة الى جانب النقابات المهنية والمؤسسات العامة والاهلية عن تاييدها لقرار القيادة الفلسطينية تاجيل الانتخابات التشريعية بسبب تعذر اجراءها بمدينة القدس وتنصل الجهات الدولية من مسؤولياتها اتجاه اجراء الانتخابات في القدس وتخاذل هذه المؤسسات الدولية امام تعنت الاحتلال.

وفي هذا الاطار اصدرت فصائل ومؤسسات محلية ونقابات مهنية بيانات وصفت القرار بالجريئ والشجاع والذي يؤكد ان القيادة تواصل نهجها في القرار الوطني المستقل وفق المصلحة الفلسطينية.

النضال الشعبي : قرار تأجيل الانتخابات شجاع وجريء.

و قالت جبهة النضال الشعبي إن القرار الذي اتخذته القيادة بشأن تاجيل الانتخابات لحين ضمان إجرائها في القدس قرار شجاع
وجريء.

وأوضحت الجبهة على لسان عضو مكتبها السياسي عبد العزيز قديح في حديث لإذاعة صوت فلسطين، إن قرار تأجيل الانتخابات “قرار شجاع وجريء وأعطى بعداً قانونياً لأن المرسوم الرئاسي حدد بدء اجرائها في القدس، وبالتالي فإن الخروج عن النص الذي ورد في المرسوم خروج غير قانوني”.

نقابة المهندسين: لا يمكن إجراء الانتخابات دون القدس

كما  اكدت نقابة المهندسين اليوم أنه لا يمكن اجراء الانتخابات بدون القدس المحتلة، مثمنا قرار القيادة تأجيل الانتخابات لحين ضمان إجرائها في القدس.

وقال نقيب المهندين جلال الدبيك في تصرحات لإذاعة صوت فلسطين:” إن القدس لها مكانة خاصة ولا يمكن إجراء الانتخابات دون القدس”. وقال الاتحاد في
تصريحات له على لسان نقيب المهندسين جلال الدبيك لإذاعة صوت فلسطين، أن القدس عنوان الصراع وهي الاولوية الاولى ولا يمكن إجراء الانتخابات دون
القدس..

التحرير الفلسطينية: التفكير بإجراء الإنتحابات دون القدس يخدم أجندات خارجية ومصالح شخصية.

و رحبت جبهة التحرير الفلسطينية بقرار القيادة والفصائل الذي أتخذ بتأجيل الإنتخابات لحين ضمان مشاركة اهلنا في القدس حيث قال عضو المكتب السياسي المكتب السياسي للجبهة سفيان مطر في تصريحات صحفية إن قرار القيادة في غاية الاهمية لانه لا يمكن بأي حال من الأحوال اجراء الانتخابات دون القدس لان قضية القدس قضية سياسية وكل مراحل النضال التي مر شعبنا هو لتثبيت حق شعبنا فيها.

واضاف مطر انه ولا يمكن لأي فلسطيني ان يقبل باجراء الانتخابات الا وتكون القدس حاضرة ومن يفكر باجراء الانتحابات دون القدس يخدم اجندات خارجية
ومصالحه الشخصية بالدرجة الاولى.

حركة فتح في البلدة القديمة في القدس: نحيي الموقف الشجاع الذي اتخذته القيادة بتأجيل الانتخابات لحين ضمان إجرائها في القدس.

كما و حيت حركة فتح في البلدة القديمة في القدس السيد الرئيس محمود عباس والقيادة وكافة الفصائل على الموقف الشجاع الذي اتُخذ
بتأجيل الانتخابات التشريعية لحين ضمان إجرائها في القدس.

وقال أمين سر حركة فتح في البلدة القديمة في القدس ناصر قوس في حديث لصوت فلسطين، نحيي هذا الموقف الشجاع امام الهجمة التي تمارسها حكومة الإحتلال من أجل إلغاء ترشيح وانتخابات اهالي القدس.

وقررت القيادة الفلسطينية والفصائل وشخصيات وطنية، بأغلبية كبيرة، تأجيل موعد الانتخابات لحين ضمان مشاركة أهلنا بالقدس، وذلك عقب اجتماع عقدته
مساء الخميس، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، برئاسة الرئيس.

” فدا”: لايمكن للقيادة الاستسلام للإجراءات الإسرائيلية.

و  قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير امين عام حزب فدا صالح رأفت إن قرار القيادة بتأجيل الانتخابات لحين ضمان إجرائها في القدس جاء لانه لا يمكن للقيادة الفلسطينية أن تستسلم للإجراءات الإسرائيلية واتخذت قراراً بالتأجيل حتى تتمكن من انتزاع الحق الفلسطيني
بإجراء الانتخابات في القدس.

وأوضح رافت في حديث لإذاعة صوت فلسطين، أن حكومة الاحتلال تتمسك بما يسمى صفقة القرن وأتخاذها كافة الإجراءات على الأرض من قمع واعتداء على المرشحين واعتقال البعض منهم.

وتابع رأفت أن اجراء الانتخابات دون القدس تطبيق لصفقة القرن ولا يمكن الاستسلام لفرض الوقائع الاسرائيلية .

أبو يوسف: مداخلات إجتماع القيادة أكدت خطورة الذهاب للانتخابات دون القدس

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أمين عام جبهة التحرير الفلسطينية واصل ابو يوسف اليوم:”إن كافة المداخلات التي جرت في اجتماع القيادة لمناقشة قرار تاجيل الانتخابات أكدت على خطورة الذهاب للانتخابات دون القدس”

واضاف ابو يوسف  ان القيادة وكافة الفصائل تدرك تماما ان اسرائيل تريد فرض وقائع على الارض من خلال منعها إجراء انتخابات في القدس، لا ان كافة مكونات العمل الوطني قالت لا لكل هذه السياسات والقدس ستبقى عاصمة دولة فلسطين ولا انتخابات دون القدس.

نقابة المهن الصحية: قرار تأجيل الانتخابات صائب ومن يفكر باجرائها دون القدس مجرم بحق شعبنا.

من جهته قال نقيب المهن الصحية أسامة النجار إن القرار الذي اتخذته القيادة بتأجيل الانتخابات لحين ضمان اجرائها في القدس قرار صائب وكان ينتظره الجميع في ظل واقع سياسي صعب.

وأضاف النجار في تصريحات لاذاعة صوت فلسطين، إن القدس ليست قضية واقع انتخابات بل قضية سيادية أولى وقرار القيادة هو تأكيد على عروبة القدس
كونها عاصمة دولة فلسطين.

وتابع النجار ” من يفكر ان تجري الانتخابات دون القدس هو مجرم بحق الشعب الفلسطيني ويتساوق مع صفقة القرن”، مؤكدا على كل الدعم والاسناد من
النقابات المهنية للقرار.

“استشاري فتح”: تأجيل الانتخابات قرار صعب و لا يمكن التهاون في قضية مدينة القدس

قال نائب امين سر المجلس الاستشاري لحركة فتح فهمي الزعارير: إن القرار الذي اتخذته القيادة بتاجيل الانتخابات التشريعية لحين ضمان إجرائها في القدس قرار صعب ولم يتم اتخاذه بسهولة ولم يكن برغبة القيادة والفصائل اتخاذ مثل هذا القرار.

واضاف الزعارير في تصريحات لاذاعة صوت فلسطين: ان القيادة وفصائل العمل الوطني اتخذت قرار التاجيل لانه لا يمكن التهاون في ما يخص مدينة القدس لان مواطنيها جزء أصيل من شعبنا ويمتلكون الحق بالمشاركة في الانتخابات .

وأوضح الزعارير أن القرار أتخذ وفق أصول دستورية باعتبار ان مرسوم الانتخابات جاء بتوافق فصائلي بانه لا يمكن إجراء الانتخابات دون القدس.

اتحاد الهيئات المحلية يرحب بقرار تأجيل الانتخابات ويؤكد أن القدس عنوان القضية.

رحب اتحاد الهيئات المحلية بقرار القيادة والفصائل تأجيل الانتخابات التشريعية لحين ضمان إجرائها في القدس قائلاً” القدس عنوان القضية ودون القدس لا وجود للقضية الفلسطينية”

وأضاف الاتحاد على لسان نائب رئيسه تيسير ابو سنينة في حديث لإذاعة صوت فلسطين، انه يجب ان نمارس سيادتنا في القدس بكل الاشكال ولا يمكن اجراء انتخابات دون القدس لانه يعني التنازل عنها سياسياً.

وقررت القيادة الفلسطينية والفصائل وشخصيات وطنية، بأغلبية ساحقة، تأجيل موعد الانتخابات لحين ضمان مشاركة أهلنا بالقدس، وذلك عقب اجتماع عقدته مساء الخميس، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، برئاسة الرئيس.

سلمان : القدس جوهر الصراع وندين قرار الاحتلال منع اجراء الانتخابات الفلسطينية فيها

وادان مجلس بلدية بيت لحم بأشدّ العبارات قرار سلطات الاحتلال الاسرائيلي منع اجراء الإنتخابات التشريعية الفلسطينية في مدينة القدس المحتلة، ويؤكد المجلس بأنّ القدس الشرقية هي جزءٌ لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية المحتلة في العام 1967 وأنّ من حق الشعب الفلسطيني ممارسة حقه وفرض سيادته الوطنية التشريعية والتنفيذية والقضائية عليها وفق الحق التاريخي لشعبنا فيها وما أقره المجتمع الدولي وقرارات الشرعية الدولية عبر سنوات الصراع الفلسطيني الاسرائيلي.

واكد مجلس بلدية بيت لحم بأنّ إجراء الانتخابات ترشيحاً وانتخاباً في مدينة القدس الشرقية كجزء لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية المحتلة هو استحقاق وطني للشعب الفلسطيني لا يملك أحدٌ التنازل عنه لأنّ في ذلك تخلٍّ عن الثوابت الوطنية الفلسطينية وتسليمٌ بالأمر الواقع الذي تعمل دولة الاحتلال الاسرائيلي على فرضه في مدينة القدس.

وودعا  مجلس بلدية بيت لحم إلى ضرورة التفاف الكلّ الفلسطيني حول القدس لحمايتها والتأكيد على عروبتها والتمسك بترابها وتراثها وشخصيتها وهويتها الوطنية الفلسطينية، ويؤكّد بأنّ الإنتخابات التشريعية هي حق ديمقراطي للشعب الفلسطيني لا يكتمل بدون القدس ولا يجوز ممارسته منقوصاً بدونها.

وطالب مجلس بلدية بيت لحم المجتمع الدولي بتحمّل مسؤولياته اتجاه حقوق شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة ووضع حد لغطرسة حكومة الاحتلال الاسرائيلي الساعية إلى تغيير الوضع القائم في القدس وتهويد معالمها العربية الفلسطينية.

زكي: لا قيمة لاي مبررات للذهاب الى الانتخابات دون القدس

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي “إن القرار الذي اتخذته القيادة بتأجيل الانتخابات لحين ضمان اجرائها في القدس جاء على ضوء المشاورات والاتصالات والنقاشات المتعلقة بإجراء الانتخابات في القدس ورفض إسرائيل اجرائها بها”.

وأضاف زكي  أن حركة فتح كانت جاهزة وعلى أهبة الاستعداد لخوص الانتخابات إلا ان الحركة وجدت ان لا قيمة ولا وجاهة لاي
مبررات للذهاب الى الانتخابات دون القدس.

وشدد زكي على أنه لا يمكن استثناء القدس في الوقت الذي تحاول فيه حكومة الاحتلال والمستوطنين انهاء كل الملامح العربية والاسلامية وتطبيق صفقة
القرن وبالتالي لا قيمة للحديث عن ديمقراطية تصادر حلمنا في القدس التي لا نرى فلسطين دونها.

إتحاد المعلمين : القدس عنوان صمودنا، ونحن مع قرار القيادة لضمان مشاركة أهلنا فيها

كما رحب إتحاد المعلمين بقرار القيادة والفصائل تأجيل الانتخابات التشريعية لحين ضمان إجرائها في القدس.

وأوضح الإتحاد على لسان أمينه العام سائد إرزيقات” القدس عنوان انتصارنا وصمودنا، ونحن مع قرار القيادة والفصائل لضمان مشاركة أهلنا في القدس.

امين عام اللجان الشعبية الفلسطينية :تأجيل الانتخابات قرار شجاع ولا يمكن استبدال القدس بالمجلس التشريعي

و قال امين عام اللجان الشعبية الفلسطينية القيادي في حركة فتح عزمي الشيوخي إن القرار الذي اتخذته القيادة بتأجيل الانتخابات التشريعية لحين ضمان إجرائها في القدس قرار شجاع وحكيم ولم يتم اتخاذه بشكل عشوائي ولم تكن القيادة وفصائل العمل الوطني يرغبون في اتخاذ مثل هذا القرار لولا ضرورة الحفاظ على حقنا التاريخي والوطني والديني والقومي في القدس الشريف .

واوضح ان تأجيل الانتخابات قرار شجاع وحكيم وشكل من اشكال المقاومة في مواجهة اجراءات وبرامج الاحتلال التهويدية والاستيطانية ولا يمكن استبدال او مقايضة القدس بالمجلس التشريعي ولا يمكن اسنبدال او مقايضة قبة الاقصى بقبة التشريعي او البرلمان واننا خلف قيادتنا وعلى راسها سيادة الرئيس محمود عباس ابو مازن نؤكد ان القدس ليست للبيع وليس منا من يفرط بذرة تراب من تراب القدس .

وأوضح الشيوخي إن القيادة وفصائل العمل الوطني اتخذوا قرار التأجيل لأنه لا يمكن التهاون او غض النظر عن قضية مدينة القدس عاصمتنا الابدية وايضا اهلها المقدسيين هم جزء اساسي واصيل من شعبنا الفلسطيني المرابط ولهم حق المشاركة في الانتخابات كباقي ابناء شعبنا .

واضاف ان القرار تم اتخاذه وفق الاصول الوطنية والقانونية كون ان المراسيم الرآسية للانتخابات جاءت بالتوافق الوطني والفصائلي وايضا جاء التوافق الوطني والفصائلي بانه لا يمكن إجراء الانتخابات التشريعية بدون القدس وبدون مشاركة اهلنا المقدسيين.

تجمع أسر الشهداء: قرار الرئيس بربط مصير الانتخابات بإجرائها في القدس يُعتبر وفاءً لدماء الشهداء

و أكد التجمع الوطني لأسر شهداء فلسطين وقوفه خلف القيادة الفلسطينية، وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، بقرارها القاضي بعدم إجراء الانتخابات التشريعية إلا بمشاركة أهلنا في القدس الشريف، مشاركة كاملة كباقي الأراضي الفلسطينية.

وقال التجمع، وهو الجسم النقابي الذي يمثل أسر الشهداء، في بيان أصدره، اليوم الجمعة، عقب إعلان السيد الرئيس، بالخصوص: إن هذا القرار يؤكد مجدداً التزام الرئيس محمود عباس بالثوابت الفلسطينية، وفي مقدمتها عدم التنازل عن القدس، كعاصمة أبدية لشعبنا الفلسطيني، وحق اهلها بالمشاركة السياسية الكاملة.

واعتبر التجمع ان هذا القرار هو التزام بحقوق شعبنا الوطنية، ويصون نضالات شعبنا، وهو وفاءً لتضحياته التي قدم خلالها عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى والأسرى.

وفي ذات الوقت، أستهجن تجمع أسر الشهداء، بعض الأصوات، الّتي تُنادي بإجراء الانتخابات، حتى لو كان ثمن ذلك التخلي عن أهم ثوبتنا الوطنية، وهي القدس، عاصمتنا الأبدية، معتبراً تلك المواقف النشاز، إنّما هي خيانة لدماء الشهداء ولتضحيات شعبنا العظيم.

بلدية قراوة بني حسان تؤكد دعمها وتأييدها لقرار الرئيس بتأجيل الانتخابات

أكد رئيس بلدية قراوة بني حسان بمحافظة سلفيت ابراهيم عاصي، وأعضاء المجلس البلدي، دعمهم وتأييدهم لقرار القيادة المتمثل بقرار الرئيس محمود عباس بتأجيل الانتخابات لحين ضمان إجرائها بالقدس.

وثمنوا، في بيان لهم اليوم الجمعة، قرار الرئيس الذي صدر بسبب تعنت الاحتلال ورفضه إجراء الانتخابات في عاصمتنا الأبدية القدس، ومحاولة فصلها عن قضيتنا وفرض أمر واقع علينا، فلا انتخابات مبنية على تكريس التخلي عن ثوابتنا.

فتح إقليم طولكرم تؤكد التفافها حول القيادة وعلى رأسها الرئيس

أكدت حركة فتح /اقليم طولكرم وكافة أطرها التنظيمية والحركية، مساندتها ودعمها لكافة قرارات القيادة الفلسطينية الشرعية وعلى رأسها رئيس دولة فلسطين محمود عباس.

وقالت في بيان صحفي، أصدرته اليوم الجمعة، سنبقى على الثوابت والدفاع عن القدس درة التاج العاصمة الابدية لفلسطين، ولن نرضى بديلا عن منظمة التحرير الفلسطينية ممثلاً شرعياً ووحيداً للشعب الفلسطيني، والالتفاف حول قيادتنا الحكيمة.

وشددت على أن القيادة الفلسطينية ممثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد لشعبنا العربي الفلسطيني وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، هي نبض هذا الشعب وتعمل على تحقيق أهدافه وآماله، ملتزمة بكل ما يطلبه شعبنا الصامد.

وأكدت فتح، في بيانها، أن الرئيس محمود عباس قالها بوضوح أنه سيبقى يسير على خطى الشهيد القائد الرمز ياسر عرفات ولن يخون شعبه أو يتنازل عن الثوابت الوطنية الفلسطينية أو يفرط بالحقوق الوطنية للشعب العربي الفلسطيني مهما اشتدت الضغوط والمؤامرات ومهما عظمت التضحيات، وان الاصوات التي تطالب بإجراء الانتخابات دون القدس لن يرحمها التاريخ وشعبنا العظيم.

شركة كهرباء القدس