حملة السرعة ماكس
الرئيسية / أسرى / الأسيران سواركة والريماوي يواصلان إضرابهما المفتوح رفضاً لإعتقالهما الإداريّ

الأسيران سواركة والريماوي يواصلان إضرابهما المفتوح رفضاً لإعتقالهما الإداريّ

رام الله/ PNN- يواصل الأسير عماد سواركه (37 عامًا) من أريحا، إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ(49) على التوالي رفضًا لإعتقاله الإداريّ، حيث يقبع في سجن “عيادة الرملة”، بعد أن نُقل إليه مؤخرًا من زنازين سجن “عسقلان”، وأكّد نادي الأسير أن الأسير سواركه يواجه وضعًا صحيًا صعبًا، يُقابل ذلك استمرار تعنت الاحتلال، ورفضه بالإستجابة لمطلبه، وحتّى اليوم لا توجد حلول جدّية لقضيته.

كما يواصل الأسير الصحفي علاء الريماوي (43 عامًا) من رام الله، إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ(15) على التوالي رفضًا لإعتقاله الإداريّ، حيث يقبع في زنازين سجن “عوفر”، وسط تدهور مستمر على وضعه الصحي، ووفقًا لآخر زيارة له، أكّد المحامي، أنّه يُعاني أوجاعًا حادة في أنحاء جسده، وبدأ يعاني من نوبات فقدان للوعي المتكرر، حيث أن علاء وقبل إعتقاله كان يعاني من مشاكل صحية، تفاقمت جرّاء إصابته بفيروس “كورونا” قبل إعتقاله بفترة وجيزة.

وتهدف سلطات الاحتلال عبر المماطلة بالإستجابة لمطالب الأسرى المضربين، إنهاكهم وإيصالهم لمرحلة صحية صعبة، تُسبب لهم مشاكل صحية خطيرة، تؤثر على مصيرهم لاحقًا، إضافة إلى جملة الأهداف التي تحاول من خلالها ثني الأسرى عن مواجهة سياساتها، وتُشكل محاكم الاحتلال العسكرية تواصل في سياساتها الداعمة لترسيخ سياسة الإعتقال الإداريّ، وتُمارس دوراً إضافياً، لإستكمال عملية الإنتقام من المضربين، عبر قراراتها التي تُشكّل الذراع الأساس لتنفيذ قرارات جهاز “الشاباك”؛ مخابرات الاحتلال.

ودعا نادي الأسير إلى ضرورة دعم وإسناد الأسيرين سواركه، والريماوي في معركتهما الرافضة لسياسة الإعتقال الإداريّ، وكافة رفاقهم في الأسر، مطالبًا كافة جهات الإختصاص والمؤسسات الحقوقية الدولية بالعمل جدّيًا للضغط على الاحتلال وضمان وقف عمليات الإعتقال الإداريّ، التي تواصل سلطات الاحتلال تنفّيذها على نطاق واسع.

ولفت نادي الأسير، إلى أن غالبية الأسرى المعتقلين إداريّا في سجون الاحتلال، هم أسرى سابقون، استهدفهم الاحتلال على مدار سنوات طويلة، منهم من أمضى أكثر من (15) عامًا في الاعتقال الإداريّ بشكلٍ متفرق، كما أن الأسيرين سواركه، والريماوي هما أسيران سابقان، واجها عمليات الإعتقال الإداريّ المتكرر على مدار السنوات الماضية.

يُشار إلى أن الأسير عماد سواركه معتقل منذ تموز العام الماضي، وهو متزوج وأب لخمسة أطفال، أمضى في سجون الاحتلال سابقًا قرابة العشر سنوات، والأسير الريماوي معتقل منذ 21 نيسان الماضي، حيث اعتقله الاحتلال على خلفية عمله الصحفي، وحوّله للإعتقال الإداريّ، وهو متزوج وأب لخمسة أطفال، وهو كذلك أسير سابق أمضى ما مجموعه في سجون الاحتلال قرابة الـ(11) عامًا.

شركة كهرباء القدس