حملة السرعة ماكس
الرئيسية / بيئة نظيفة / “اللجنة الوطنية للتربية والثقافة” تدعو للمشاركة في جائزة اليونسكو- السلطان قابوس لصون البيئة

“اللجنة الوطنية للتربية والثقافة” تدعو للمشاركة في جائزة اليونسكو- السلطان قابوس لصون البيئة

رام الله/PNN- دعت اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم، للمشاركة في جائزة منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “اليونسكو”- السلطان قابوس لصون البيئة.

وأشارت اللجنة الوطنية أن الجائزة تُمنح لصون البيئة مرة كل عامين “للتمكين من الاعتراف بالأنشطة المميزة التي يقوم بها الأفراد والمجموعات والمؤسسات والمنظمات فيما يتعلق بإدارة البيئة أو صونها، والتي تتماشى مع سياسات “اليونسكو” وغاياتها وأهدافها وترتبط ببرامج المنظمة في هذا المجال”.

وأوضحت أنه يجب أن يكون المرشحون لنيل الجائزة قد قاموا بأنشطة مميزة في مجالات البحوث بشأن البيئة والموارد الطبيعية مثل التثقيف والتدريب في مجال البيئة والتوعية بشأن البيئة من خلال إعداد المواد الإعلامية أو إنشاء محميات وإدارتها، مثل محميات المحيط الحيوي ومواقع التراث العالمي الطبيعي.

وقد أُنشئت هذه الجائزة المرموقة بفضل منحة كريمة قدمها إلى “اليونسكو” جلالة السلطان قابوس بن سعيد السعيد، بغرض مكافأة الإسهامات البارزة التي يقدمها أفراد أو مجموعات من الأفراد أو معاهد أو منظمات، في مجال إدارة البيئة أو صونها، وتتمشى مع سياسات “اليونسكو” وأهدافها وغاياتها ، وتربطها صلة بالبرامج التي تضطلع بها المنظمة في هذا المجال، مثل البحوث الخاصة بالبيئة والموارد الطبيعية، والتربية والتدريب في مجال البيئة، واستحثاث الوعي البيئي عن طريق إعداد مواد وأنشطة للإعلام البيئي تهدف إلى إقامة وإدارة مناطق محمية مثل معازل المحيط الحيوي ومواقع التراث الطبيعي العالمي.

وأشارت اللجنة الوطنية أن الجائزة تتكون من شهادة ومبلغ من المال تقدر قيمتها 100 ألف دولار تمنح للفائز أو الفائزين، إذ يمنح المدير العام الجائزة مرة كل عامين في حفل عام يقام في “اليونسكو”، ويفضل أن يكون ذلك أثناء انعقاد المؤتمر العام.

ويتولى مكتب اللجنة الدولية لتنسيق برنامج الإنسان والمحيط الحيوي اختيار الأفراد أو مجموعات الأفراد أو المعاهد أو المنظمات التي تمنح الجائزة، ويجوز للمكتب أن يعتمد نظامه الداخلي لاختيار الفائزين، وينبغي في الأحوال العادية أن تتخذ هيئة التحكيم القرارات بالإجماع، وإذا لم تجمع هيئة التحكيم على منح الجائزة لأي من المرشحين المتقدمين وجب أن تتخذ قرارها بأغلبية الحاضرين من أعضائها، وينبغي أن تستشير حسب الاقتضاء مكاتب الهيئات الدولية الحكومية المسؤولة عن تنفيذ البرامج الأخرى التابعة لليونسكو في مجال الموارد الطبيعية والبيئة (مثل مجلس البرنامج الهيدرولوجي الدولي (بهد) وجمعية اللجنة الدولية لعلوم المحيطات (كوي ) ولجنة التراث العالمي.

فيما يمكن أن يفوز بالجوائز أفراد أو مجموعات أو معاهد أو منظمات تثبت جدارة عالية وتحقق على وجه الخصوص نتائج فعلية في مجال صون البيئة، وتقترح الترشيحات على المدير العام لليونسكو من قبل حكومات الدول الأعضاء بالتشاور مع لجانها الوطنية أو من قبل منظمات دولية حكومية أو منظمات غير حكومية ملائمة تتمتع بعلاقة تشاورية مع اليونسكو على أن يقدم أي طرف من هذه الأطراف ترشيحا واحداً لكل فترة عامين .

وترفق بالترشيحات بيانات عن مؤهلات وخبرة كل مرشح أو مجموعة من المرشحين، بالإضافة إلى وصف تفصيلي للعمل المبرر للترشيح مع تقييم للنتائج المحرزة، ووفقا لمعايير الجائزة فإنه ينبغي لمن يتلق الجائزة سواء من الأفراد أو مجموعات الأفراد أو المعاهد أو المنظمات أن يكون قد أسهم إسهاماً بارزاً في إدارة البيئة أو صونها ولاسيما في أحد مجالات البحوث الخاصة بالبيئة والموارد الطبيعية، والتربية والتدريب في مجال البيئة، أو إيجاد وعي بيئي عن طريق إعداد مواد للإعلام البيئي، أو إقامة وإدارة مناطق محمية مثل معازل المحيط الحيوي ومواقع التراث الطبيعي العالمي.

كما تمنح الجائزة بغض النظر عن أية اعتبارات تتعلق بجنسية الفائز (أو الفائزين) أو عرقه أو جنسه أو لغته أو مهنته أو معتقداته أو دينه، ولا يجوز منحها أكثر من مرة لنفس الشخص أو مجموعة الأشخاص أو المعهد أو المنظمة، ولا يجوز ترشيح العاملين في مكتب الماب أو في أي مكتب آخر يستشار خلال عملية الاختيار.

الموعد النهائي للتقديم هو 15 يوليو /تموز 2021، وللمزيد من المعلومات حول الترشح ندعوكم لزيارة موقع الجائزة على الرابط أدناه، ويمكنكم التواصل مع اللجنة الوطنية عبر المعلومات التالية بعد الاطلاع:

[email protected] البريد الالكتروني:

موقع الجائزة:

https://en.unesco.org/mab/awards#sultan-qaboos

 

شركة كهرباء القدس