حملة السرعة ماكس
الرئيسية / سياسة / نتنياهو متحدثا ل 70 سفير ودبلوماسي غربي: لا يوجد موعد زمني لوقف العمليات العسكرية اتجاه قطاع غزة

نتنياهو متحدثا ل 70 سفير ودبلوماسي غربي: لا يوجد موعد زمني لوقف العمليات العسكرية اتجاه قطاع غزة

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم (الأربعاء) أنه لا وقت محدد لإنهاء العملية العسكرية ضد المنظمات الفلسطينية المسلحة في قطاع غزة، قبل أن تحقق جميع أهدافها.

جاء ذلك خلال إيجاز عقده رئيس الوزراء نتنياهو لأكثر من 70 سفيرا ودبلوماسيا أجنبيا في مقر وزارة جيش الاحتلال ويشارك فيه دبلوماسيون من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وسفراء روسيا والهند وألمانيا والنمسا وأستراليا واليابان وبريطانيا والبرازيل وكندا وإيطاليا وسفراء دول أخرى.

وقال نتنياهو إن هناك طريقتين للتعامل مع التصعيد، أما احتلال غزة أو ردعها، مضيفا “لا نستبعد أي شيء ونأمل أن نتمكن من استعادة الهدوء”.

وأوضح أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اتخذت من الشيخ جراح ذريعة لتطلق الصواريخ تجاه الأراضي الإسرائيلية مدعيا “حماس أخذت من الشيخ جراح ذريعة ونحن حاولنا جاهدين تجنب العنف”، مضيفا “أنا من طلب من المحكمة العليا تأجيل الإجراءات في الشيخ جراح”.

وأوضح “مصدر الصراع الحالي هو إلغاء الانتخابات الفلسطينية، واستغلت حماس أحداث يوم القدس والأوضاع في الشيخ جراح لخدمة مصلحتها السياسية”.

وذكر نتنياهو أن حماس أطلقت آلاف الصواريخ من مناطق مدنية في غزة، وقامت ببناء بنية تحتية تحت أرضية، مشددا على أن الجيش الإسرائيلي يستهدف فقط من يستهدف مواطني دولة إسرائيل.

وأوضح أن إسرائيل فعلت “كل ما بوسعها” لتهدئة التوتر في الحرم القدسي، وعلى الرغم من ذلك، تم إطلاق مايقرب من 4000 صاروخ على إسرائيل منذ يوم الاثنين الماضي.

وفيما يتعلق بالضغوط التي تتعرض لها إسرائيل والانتقاد الدولي لحملتها العسكرية، قال نتنياهو ” انتقاد إسرائيل على أفعالها هو أمر سخيف، ذلك يلحق الضرر بالديمقراطيات الأخرى التي تقاتل وضعا مماثلا، هذه ذروة النفاق والغباء”، على حد قوله.

وبدأ القتال بين الطرفين الأسبوع الماضي، بعد أيام من التوترات في مدينة القدس والمسجد الأقصى.

وأطلقت الفصائل الفلسطينية المسلحة في قطاع غزة أكثر من 4000 صاروخ منذ بدء العملية يوم الاثنين الماضي، فيما قال الجيش الإسرائيلي أن منظومة القبة الحديدية الدفاعية التي تنشرها إسرائيل على الحدود تصدت لأكثر من 85 في المائة من الصواريخ.

وأسفرت أعمال العنف بين الطرفين إلى مقتل إلى 222 فلسطينيا من بينهم 63 طفلا و37 سيدة و16 مسنا إضافة إلى أكثر من 1500 إصابة بجراح مختلفة، ومقتل 12 شخصا في الجانب الإسرائيلي في حوادث مختلفة من بينهم اثنان من العمال الأجانب المقيمين في إسرائيل.

شركة كهرباء القدس