حملة السرعة ماكس
الرئيسية / الصحة / تعرف على أفضل 15 نوعا من الأطعمة للحفاظ على صحة الكبد

تعرف على أفضل 15 نوعا من الأطعمة للحفاظ على صحة الكبد

بيت لحم/PNN- يعتبر الكبد من أهم أعضاء الجسم، ويلعب العديد من الأدوار الحيوية في الحفاظ على أداء الإنسان وصحته، ما يعني ضرورة الاعتناء به، خاصة أنه يتعرض بحكم وظيفته لعدد من السموم والمواد الضارة جدا.

ويشير خبراء الصحة إلى أن الاعتناء بالكبد، والحفاظ على صحته، يمكنك القيام به بسهولة من خلال إدراج أنواع معينة من الأطعمة ضمن النظام الغذائي الذي يتبعه الإنسان في حياته اليومية.

الجزر

ينصح خبراء الصحة بإضافة الجزر إلى النظام الغذائي اليومي، حيث إنه يعتبر مصدرا ممتازا للجلوتاثيون، وهو مادة مكونة من 3 أحماض أمينية مختلفة تعمل كمضاد قوي للأكسدة، خاصة في إزالة السموم من الكبد.

الطماطم

الطماطم مثل الجزر، تحتوي الطماطم أيضا على كميات كبيرة من الأحماض الأمينية اللازمة لبناء الجلوتاثيون المضاد للأكسدة، الذي ينظف الكبد من جميع السموم المختلفة المتراكمة فيه.

وبالإضافة إلى ذلك، تحتوي الطماطم على كمية كبيرة من الليكوبين، الذي ثبت أنه ضروري في مكافحة أمراض القلب والأوعية الدموية، وكذلك في مكافحة السرطان.

الجريب فروت الأحمر

يشبه الجريب فروت الأحمر إلى حد كبير الجريب فروت الأصفر من حيث القيمة الغذائية، لكن الجريب فروت الأحمر أكثر صحة لأنه يحتوي على المزيد من فيتامين سي.

كما يعتبر الجريب فروت ضروريا لإزالة السموم من الكبد لأنه يحتوي على ما لا يقل عن 18 نوعا من الأحماض الأمينية المختلفة الضرورية لجسم الإنسان، وبالتالي ينصح بإدراجه في النظام الغدائي.

السبانخ

السبانخ غذاء صحي ومفيد للغاية للجسم، حيث يمده بالعديد من الفيتامينات والمعادن وهو معروف بشكل خاص بمحتواه الكبير من الحديد، ويساعد على تطهير الكبد من خلال قدرته على تحفيز عمل الإنزيمات التي تكسر السموم.

وينصح خبراء التغذية بتناول أوراق السبانخ الطازجة للاستفادة القصوى من فوائدها.

الملفوف

يحفز تناول الملفوف الطازج إنتاج الإنزيمات التي تكسر السموم المتراكمة في الكبد وتساعد على تنظيفه، بالإضافة إلى قدرته على تنظيف الكبد، يحتوي الملفوف أيضا على مركبات تعمل كمضادات للالتهابات، وتساعدنا على التعافي من الأمراض المختلفة بسرعة.

الكركم

يعتبر الكركم من أكثر البهارات الموصى بها للحفاظ على صحة الكبد، بسبب قدرته على إنتاج الإنزيمات التي تزيل المكونات المسببة للسرطان، التي تتراكم في الكبد وأنظمة الجسم الأخرى.

الجوز

يُعد الجوز مصدرا ممتازا لأحماض أوميغا 3 الدهنية، والأحماض الأمينية أرجينين والجلوتاثيون التي تنظف الكبد من السموم المتراكمة.

وأظهرت بعض الدراسات أن الجوز فعال بشكل خاص في الحفاظ على دماغ حاد وصحي عند التقدم في العمر.

الأفوكادو

تم الاعتراف بالأفوكادو بالفعل كواحد من أكثر الأطعمة التي تحمل الكثير من الفوائد الصحية، وذلك بفضل تركيزه العالي من العناصر الغذائية الأساسية والمفيدة، بما في ذلك الإنزيم الذي يدفع الكبد إلى إنتاج الجلوتاثيون، وبالتالي الحفاظ على نظافته وعمله بشكل صحيح.

التفاح

التفاح يساهم أيضا في صحة الكبد، وإن كان بشكل غير مباشر، حيث يحتوي على البكتين والعديد من الألياف الغذائية، وهما مكونان مسؤولان عن تنظيف الفضلات من الأمعاء، ما يسهل على الكبد العمل، ويسمح له بالعناية بشكل أفضل ببقية أعضاء الجسم.

شركة كهرباء القدس