حملة السرعة ماكس
الرئيسية / أقتصاد / اطلعوا نائب محافظ بيت لحم على تفاصيله: مسار فلسطين التراثي يطلق مشروع التعاونيات السياحية لتطوير السياحة المجتمعية

اطلعوا نائب محافظ بيت لحم على تفاصيله: مسار فلسطين التراثي يطلق مشروع التعاونيات السياحية لتطوير السياحة المجتمعية

بيت لحم/PNN- بحث نائب محافظ بيت لحم محمد طه ابو عليا، مع وفد من إدارة مؤسسة “مسار فلسطين التراثي” سبل تطوير السياحة المجتمعية من خلال مشروع التعاونيات السياحية المنوي تنفيذها بالقرى والمدن والبلدات والمخيمات، وذلك في إطار السعي لتطوير المسار من خلال هذه التعاونيات.

وفي بداية الإجتماع رحب نائب المحافظ ابو عليا بوفد إدارة مسار فلسطين التراثي ممثلا بمديره العام جورج رشماوي وسماح قمصية المديرة التنفيذية، وتشارلي زيدان منسق مشروع بالمسار، حيث ثمّن جهودهم في تطوير السياحة المجتمعية في فلسطين بهدف المساهمة في اطلاع الزوار على حقيقة ما يجري في فلسطين وواقعها السياسي والثقافي والتراثي.

وأكد نائب محافظ بيت لحم على أهمية أن تشكل السياحة المجتمعية رسالة وطنية فلسطينية بهدف إحداث تغيير حقيقي بما يساهم بنقل وتعريف السياح بالواقع الفلسطيني تحت الاحتلال.

وحول موضوع التعاونيات الذي طرحه وفد مسار فلسطين التراثي، أكد أبو عليا على أهمية الفكرة، مشددا على جاهزية المحافظة للتعاون من أجل إنجاحها من خلال عقد اجتماعات مع التجمعات السكانية.

وطلب ابو عليا من وفد مسار فلسطين تزويده بكافة التفاصيل والمعلومات بشأن المسار وفكرة التعاونيات من أجل تحديد مواعيد لعقد الإجتماعات مع البلديات والمناطق المستهدفة.

إدارة مسار فلسطين تقدم لنائب المحافظ شرحا مفصلا عن المسار ومشروع التعاونيات السياحية

وكان مدير مسار فلسطين التراثي جورج رشماوي قدم لأبو عليا شرحا مفصلا عن عمل المسار وأهمية أن يساهم المسار في تعزيز الرواية الفلسطينية من خلال التركيز على التاريخ والثقافة والنضال الفلسطيني، إلى جانب الآثار الموجودة في فلسطين.

وأشار رشماوي الى أن المسار يخدم اليوم العديد من القرى والبلدات والمخيمات من خلال 80 بيت ضيافة تم إنشاءها لإستقبال السياح كما وتم تخريج أكثر من 50 دليلا سياحيا مهنيا ومختصا، ويجري العمل الآن على تعزيز وتطوير التدريب والآداء للمجتمع المحلي من خلال برنامج لخلق تعاونيات في مجال السياحة.

وأضاف رشماوي انه الى جانب ما سبق تم تطوير المسار الذي يبلغ طوله اليوم أكثر من 500 كيلو متر من خلال وضع الخرائط اللازمة التي تم تحديدها وتعليمها  كما تم رفعها على الخرائط GPS، مؤكدا أن كل العمل يجري وفق الإعتبارات الفلسطينية وتحديدا كل ما هو كنعاني، الى جانب أن إدارة المسار تعمل على تسويق سياحة المسارات أو السياحة المجتمعية في فلسطين أسوة بباقي المسارات في مختلف الدول بالعالم.

وأشار رشماوي الى أن المستفيدين من مسار فلسطين التراثي بشكل مباشر هم 600 شخص أما المستفيدين بشكل غير مباشر فهم أكثر من 2000 مواطن، كما يعمل المسار على التشبيك مع مكاتب السياحة الفلسطينية ومكاتب السياحة العالمية التي تعمل بشكل مباشر الآن مع المسار لترويج وإستضافة السياح في اطار السياحة المجتمعية.

وأكد رشماوي انه تم تحديد المسار بالتعاون مع البلديات واعتمادا على الإرث الكنعاني الوطني الفلسطيني، مشددا على أن المسار مملوك للبلديات والشركاء وبإشراف من وزارة السياحة.

وطرح رشماوي والوفد المرافق له فكرة مشروع التعاونيات السياحية المنوي تنفيذه في مختلف المحافظات، حيث تم بالفعل بدء العمل فيه بالتعاون مع محافظات مختلفة من أجل تطوير وتوحيد العمل بالخدمات السياحية في المناطق التي يمر بها المسار وبعد الإنتهاء من إنشاء التعاونيات المختلفة في كافة المناطق سيتم جمعها في إتحاد التعاونيات من أجل حوكمة العمل وتحويل المؤسسة من أهلية الى ملكية شعبية للبلدات والقرى والمدن التي يمر بها وإنشاء التعاونيات فيها.

وأشار رشماوي ووفد مسار فلسطين التراثي الى أن التعاونيات ستعمل على تطوير المسار وصيانته وتطوير الكوادر البشرية، معربين عن الأمل في مساعدة محافظة في إستضافة ودعم فكرة التعاونيات من خلال عقد اجتماعات بالمحافظة ومن ثم إطلاق هذه التعاونيات.

وأكد رشماوي الى أن من أهم عمل مسار فلسطين التراثي هو حماية كنوز وتراث دمره ويسعى تدميره الاحتلال الاسرائيلي لإخفاء الرواية الحقيقة الفلسطينية، مشددا على وجود الكثير من المواقع السياحية التي يمكن العمل عليها واعادة تاهيلها في بيت لحم مما يساهم بتقوية الرواية والرسالة الفلسطينية الى جانب تعزيز ال‘قتصاد للعديد من القرى التي تضم في ثناياها هذه المواقع.

شركة كهرباء القدس