حملة ع كيفك
الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / نصر الله: نعمل على معادلة “الاعتداء على القدس يعني حرباً إقليمية”

نصر الله: نعمل على معادلة “الاعتداء على القدس يعني حرباً إقليمية”

بيروت/PNN- أعلن الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، أن المقاومة تعمل بجد على أن “نصل إلى معادلة أن الاعتداء على القدس يعني حرباً إقليمية”، مشيراً إلى أن “أول الغيث بالمعادلة الجديدة جاء من اليمن العزيز”.

وفي كلمة له في الذكرى الثلاثين لتأسيس قناة “المنار”، قال نصر الله إنه “من الواضح أن الفلسطينيين مصممون على حماية القدس ويبقى على الأمة أن تدعمهم”، مشدداً على أن “القدس والمسجد الأقصى قضية الأمة كلها”.

وأشار إلى أننا “أمام عدو حاقد وأحمق ومأزوم وقد يهرب إلى الأمام من مآزقه الداخلية”، لافتاً إلى أن رئيس وزراء الاحتلال المنتهي تكليفه بنيامين نتنياهو “قد يذهب إلى أي خيار أحمق نتيجة أزمته ويجب متابعة هذا الأمر”.

وتطرق إلى الحرب الجائرة على اليمن، وقال إنه “منذ اليوم الأول للعدوان السعودي على الشعب اليمني آمنا بقدرته على الصمود والانتصار”، مشيراً إلى أن ما يعانيه اللبنانيون اليوم “هو بعض ما يعانيه اليمنيون منذ سنوات لإجبارهم على التنازل”.

وأكد “أننا نشهد اليوم فشل العدوان السعودي الأميركي على اليمن”، مشدداً على أن “الولايات المتحدة تمارس الدجل والتضليل حين تقدم نفسها كساعية لوقف الحرب على اليمن”.

وحول الأوضاع الداخلية اللبنانية، والحديث حول انتخابات نيابية مبكرة في حال عدم تشكيل حكومة جديدة، أكد الأمين العام لحزب الله أنه “يجب أن تجري الانتخابات النيابية في موعدها مهما كانت الظروف”.

وأعلن نصر الله أن الحزب ضد اللجوء إلى الانتخابات النيابية المبكرة، موضحاً أنها “ليست حلاً بل ملهاة ومضيعة وقت”. داعياً القوى التي تتحدث عن انتخابات نيابية مبكرة إلى تأليف حكومة، ومشدداً على أنه “يجب أن يضع المعنيون بتأليف الحكومة المشهد الإنساني أولاً قبل اعتباراتهم”.

وفي موضوع الانتخابات أكد نصر الله أن “حزب الله لم يخطر في باله أصلاً تأجيل الانتخابات النيابية، ولم يناقش ذلك مع حلفائه”.

وقال إنه “مع مواصلة السعي لتأليف الحكومة، وعدم اليأس.. ونحن نساعد الرئيس (نبيه) بري في مبادرته”، منوهاً إلى أنه “يجب أن يسمع المعنيون بتأليف الحكومة أوجاع الناس وأن يشاهدوا القلق في عيون الناس”.

واعتبر أن اتهام حزب الله أنه سبب الأزمة وتجاهل الأسباب الحقيقية “هو خطاب أميركي وإسرائيلي”.

ولفت إلى أن “الأداء الرسمي الحالي ضعيف في مختلف الملفات على وقع انتظار تأليف الحكومة”، داعياً إلى “معالجة الأداء الرسمي الضعيف ولا سيما أن أزمة تأليف الحكومة طالت، وقد تطول”.

وكشف أن معلومات حزب الله أن “الدواء موجود في مستودعات يحتكرها تجار الدواء وكذلك المواد الغذائية”، وأن “المحتكرين يسرحون ويمرحون ويحظون بالتغطية السياسية”.

وحول القلق الذي عبر عنه محبوه نصر الله بعد خطابه الأخير في 25 أيار/ماير الماضي، وبدا خلاله متوعكاً صحياً، قال “أعتز بمحبة المحبين وأطمئنهم أنني معهم وبينهم وسنواصل الطريق سوياً إن شاء الله”، مؤكداً أنه ما زال يحلم وبه أمل “أننا سنصلي سوياً في المسجد الأقصى”.

شركة كهرباء القدس