حملة ع كيفك
الرئيسية / فلسطينيون في المهجر / نشطاء: اجتماع وفد من الجالية الفلسطينية مع “بلينكن” كان نوعيا وتناول قضايا مختلفة

نشطاء: اجتماع وفد من الجالية الفلسطينية مع “بلينكن” كان نوعيا وتناول قضايا مختلفة

رام الله/PNN- أكد الناشط في الجالية الفلسطينية في واشنطن حنا حنانيا، أن اجتماع وفد من الجالية الفلسطينية قبل عدة أيام مع وزير الخارجية الأميركي انتوني بلينكن هو الأول من نوعه، ويعتبر نقلة هامة على مستوى لقاء الجاليات بالمسؤولين.

وقال حنانيا في حديث لبرنامج “ملف اليوم” عبر تلفزيون فلسطين: “طرحنا العديد من القضايا عليه، أبرزها العدوان على قطاع غزة، وعدم المساواة والأمان في فلسطين، وضرورة إعادة الإعمار، وعمليات التهجير في القدس وأحيائها، ودعم “الأونروا”، وفتح القنصلية في القدس، وإعادة فتح مكتب منظمة التحرير في واشنطن، وغيرها من القضايا، وكان مستمعا جيدا”.

ولفت إلى أن الوفد أبدى معارضته الشديدة للمساعدات العسكرية التي طلبتها اسرائيل مؤخرا، ودعا الإدارة الأميركية إلى المساعدة برفع الحصار عن غزة، والاعتراف بالدولة الفلسطينية، وضرورة وقف الاستيطان.

وبين حنانيا، أن هذا الاجتماع هو أول اجتماع يحدث على مستوى الجالية الفلسطينية، ففي السابق كانت الجالية اليهودية تجتمع مع وزراء الخارجية ورؤساء الولايات المتحدة الأميركية مرات عدة، في حين كانت اجتماعات الجالية الفلسطينية على مستوى تمثيلي أقل، ولمرة واحدة.

وأكد ضرورة الاستمرار في حراك ونشاط الجالية، مشيرا إلى حديث 50 عضو كونغرس بشكل جيد عن شعبنا الفلسطيني، معتبرا الانجازات التي حققت ليست كافية بمعيار تغيير السياسة الأميركية، وأوضح، أن إحداث تغيير جوهري في هذه السياسية بحاجة إلى بعض العمل والوقت.

من جانبه، أكد الناشط السياسي الفلسطيني في تكساس حاتم النتشة “أن الجالية الفلسطينية هناك تقوم بدور قيادي هام في هذه المرحلة الصعبة، بالتعاون مع حلفائنا وأصدقائنا في المجتمع الأميركي للضغط على الإدارة الاميركية، ما انعكس من خلال اجتماع الجالية مع بلينكن”.

وشدد النتشة على ضرورة الاستمرارية بدعم قضيتنا الفلسطينية العادلة، والعمل مع الكونغرس الأميركي من أجل استمرار دعمهم لشعبنا من داخل الكونغرس، لافتا إلى أن التحول في موقف الشعب الأميركي لم يسبق له مثيل، حيث خرجت مئات المظاهرات المؤيدة لحقوق شعبنا.

وأشار إلى دور وسائل التواصل الاجتماعي والنشطاء الفلسطينيين في نقل الحدث على حقيقته للمجتمع الأميركي الذي أجبر المؤسسات الأميركية الاعلامية لعمل تغيير بسيط في تغطية الأحداث، وهذا شهدناه خلال نشر صحيفة “نيويورك تايمز” التي نشرت صور الشهداء الأطفال، وهذا لم يحدث من قبل.

شركة كهرباء القدس