حملة ع كيفك
الرئيسية / أقتصاد / 500 مليون شيكل بضائع لغزة محتجزة في الموانئ

500 مليون شيكل بضائع لغزة محتجزة في الموانئ

قطاع غزة/PNN-قدر المجلس التنسيقي للقطاع الخاص قيمة البضائع التي يحتجزها الاحتلال في موانئه ويمنع إدخالها إلى قطاع غزة بنحو 500 مليون شيكل.

ودعا نائب رئيس اتحاد المقاولين أسامة كحيل، في كلمة ألقاها نيابة عن المجلس خلال مؤتمر صحافي عقد في مقر الاتحاد العام للصناعات بمدينة غزة، أمس، إلى الضغط على إسرائيل من أجل إعادة فتح معابر القطاع في الاتجاهين، واصفاً ما اتخذ من تدخلات حتى الآن في هذا الشأن بالخجولة.

وانتقد كحيل حالة تنازع الصلاحيات حول هوية الجهة التي ستتولى إعادة إعمار قطاع غزة، معتبراً أن جل اهتمام القطاع الخاص وكل من تضرر إثر العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة يتركز في إنجاز إعادة الإعمار وتعويض كافة المتضررين.

وقال، “اجتمع المجلس التنسيقي يوم الخميس الماضي ووجه رسائل للسلطة ولمجتمع المانحين ولمصر من أجل إنجاز عملية إعادة الاعمار والاستفادة من التعهدات المالية المخصصة للإعمار ومنها ما تعهدت به مصر بمبلغ 500 مليون دولار”.

وأكد أن معبر رفح بات الجهة الوحيدة التي ستمكن القطاع من إعادة الإعمار عبر إدخال مواد البناء من خلال هذا المعبر وذلك في ظل مواصلة سلطات الاحتلال إغلاق معبر كرم أبو سالم.

وأشار كحيل في معرض اجابته عن سؤال لـ صحيفة”الايام” إلى أن مؤسسات القطاع الخاص تعمل حالياً على حصر الأضرار التي ألحقها الاحتلال خلال عدوانه الأخير بكل قطاع من القطاعات الاقتصادية متوقعاً إعلان مجمل الخسائر التي لحقت بالقطاع الخاص الأسبوع المقبل.

ولفت كحيل إلى أن اتحاد المقاولين التقى في فترة سابقة ممثلين عن الاتحاد الأوروبي واللجنة الرباعية الدولية من أجل حل مشكلة الرديات الضريبية كونها تشكل رأس مال شركات المقاولات.

وشدد على ضرورة أن تكون عملية إعادة الإعمار شاملة لتعويض كل من تضرر من الحروب المتعاقبة التي شنها الاحتلال على قطاع غزة.

إلى ذلك، طالب المجلس التنسيقي للقطاع الخاص في بيان أصدره، أمس، بالإسراع في معالجة أزمات العدوان والحصار والانقسام والعمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية تضمن إطلاق مسار تنمية شاملة وتوفر كل أسباب النجاح اللازمة لإنهاء حالة تضارب المرجعيات تجاه عملية إعادة الإعمار.

وشدد المجلس على ضرورة تعويض المصانع والمنشآت والإفراج عن الإرجاع الضريبي كخطوة تكفل منع انهيار الاقتصاد والعمل على إعادة فتح كافة المعابر التجارية والخاصة بتنقل الافراد، والإفراج الفوري عن البضائع والسيارات المكدسة في المخازن والموانئ الإسرائيلية والنظر في الرسوم الإضافية عن فترة الاحتجاز والحيلولة دون تعرضها للتلف.

ودعا المجلس إلى تنظيم العلاقة التجارية مع مصر وفق مقتضيات التجارة البينية المعروفة وضمن القوانين والمعاهدات التي تنظم العملية التجارية.

وطالب بتفعيل قرار الحكومة الفلسطينية بضرورة إلغاء آلية الأمم المتحدة لإعادة إعمار غزة “GRM” والسماح بالاستيراد والتصدير الحر من خلال المعابر مع الجانب الإسرائيلي.

شركة كهرباء القدس