حملة ع كيفك
الرئيسية / متفرقات / ميدان القدس: تصاعد عمليات القتل والاعتقال والإبعاد والهدم في القدس

ميدان القدس: تصاعد عمليات القتل والاعتقال والإبعاد والهدم في القدس

بيت لحم/PNN- ظهر تقرير صادر عن شبكة ميدان القدس تصاعد عمليات القتل والاعتقال والإبعاد والهدم في القدس خلال شهر يونيو/ حزيران الماضي.

فقد استشهدت فلسطينيتان على حاجزين عسكريين على مشارف القدس بنيران الاحتلال بزعم محاولتهما تنفيذ عمليات دهس وطعن، ومازال الجثمانان محتجزين لدى الاحتلال.

والشهيدتان هما الأسيرة المحررة ابتسام كعابنة استشهدت على حاجز قلنديا العسكري، والأكاديمية مي عفانة استشهدت قرب حاجز حزما العسكري.

وحسب التقرير فقد اعتقلت قوات الاحتلال 300 مقدسي بينهم أكثر من 10 نساء وعشرات الأطفال، وتركزت الاعتقالات في بلدة سلوان والعيساوية وباب العامود والمسجد الأقصى ومحيطه، بالإضافة لمخيم شعفاط والطور وبيت حنينا والشيخ جراح.

وأصدرت محاكم الاحتلال 30 أمر حبس منزلي تتراوح بين أسبوع وحبس مفتوح دون تحديد لمدة انتهائه ومعظم ضحاياه من الأطفال.

كما أصدرت محاكم الاحتلال 4 قرارات بالاعتقال الإداري بحق مقدسيين تراوحت بين 3 و 6 أشهر.

وأصدر الاحتلال 51 أمر إبعاد مختلفة بينهم 11 أوامر إبعاد عن المسجد الأقصى، وأمر إبعاد واحد عن الضفة الغربية، وإبعاد مواطنة من بيت لحم عن القدس لمدة 3 أعوام.

واقتحم 2840 متطرفا ومتطرفة المسجد الأقصى بينهم 26 شرطيا وضابط مخابرات، أبرزها اقتحام عضو الكنيست المتطرف إيتمار بن غفير وتأدية صلوات تلمودية مقابل مصلى قبة الصخرة.

كما نفذ المتطرفون بتاريخ 15 حزيران مسيرة رقصة الأعلام في ساحة باب العامود، تخللها استفزازات للمقدسيين والطواقم الصحفية واعتداءات عليهم من المستوطنين وشرطة الاحتلال نجم عنها 33 إصابة نقل 6 منها إلى المستشفى لتلقي العلاج.

ونُفذت سلطات الاحتلال 16 حالة هدم بين منشآت سكنية وزراعية وتجارية 5 منهم هدمها أصحابها ذاتيا والبقية هدمها الاحتلال بجرافاته وآلياته، بينها “ملحمة الخليل” التي تعود للمقدسي نضال الرجبي في حي البستان المهدد سكانه بالتهجير الجماعي.

وأُصيب خلال المواجهات 141 مقدسيا ومقدسية بالرصاص المطاطي والقنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع بالإضافة لإصابات نتجت عن الضرب المبرح بالهراوات.

وأمهلت طواقم بلدية الاحتلال أصحاب منازل ممن ينطبق عليهم “قانون كامينتس” في حي البستان بسلوان 21 يوما لهدم منازلهم ذاتيا.

فيما تواصلت الاعتداءات اليومية على سكان حي الشيخ جراح من المستوطنين وجيش وشرطة الاحتلال، وتشديد الحصار على الحي.

شركة كهرباء القدس