حملة ع كيفك
الرئيسية / أقتصاد / فيديو PNN: إفتتاح بازار التسوق لإحياء البلدة القديمة بالخليل

فيديو PNN: إفتتاح بازار التسوق لإحياء البلدة القديمة بالخليل

بيت لحم/خاص PNN- افتتح في البلدة القديمة في الخليل بازار التسوق الأول بالشراكة ما بين جامعة فلسطين التقنية  خضوري وغرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل وبالتعاون مع بلدية الخليل ولجنة إعمار البلدة القديمة وإقليم حركة فتح في الخليل، لتشجيع الحركة الاقتصادية في البلدة القديمة وتعزيز صمود أهلها.

وقال مساعد عميد التنمية وخدمة المجتمع في جامعة خضوري عبد الله بنات “إن الهدف منه إشهار رساله الجامعه ورؤيتها أمام الجمهور اختيار البلد القديمه لأن نحن معنيين أيضا في اشهار صوت البلده القديمه في الخليل هذه البلدة التي تستحق من كل الدعم والمسانده لأنها تمثل رمز الصمود”.

وتابع بنات قائلاً “إن جامعة فلسطين التقنية خضوري دائما تهتم بالبلدة القديمة ولنا مكتب أيضا انطلاقه في البلده القديمه، مشروع البازار تم بالشراكة مع غرفه تجارة وصناعة محافظه الخليل وأيضا مع العديد من المؤسسات، الهدف منه إبراز دور ومشاريع طلبت الجامعه وأنشطة الجامعه في تخصصات مختلفة، وهناك إقبال وحضور كبير من جميع المؤسسات والفعاليات الوطنيه والاجتماعيه والاقتصاديه في المحافظة”.

وقال مساعد عميد كلية اللآداب والعلوم التربوية في جامعة خضوري ابراهيم السبتين” إن جامعه فلسطين خضوري فرع العروب تعتبر جزء أساسي من البازار، حيث قمنا بعمل معرض للأعمال الفنيه التي ينتجها طلاب قسم التصميم والفنون التطبيقية، وفي هذا البازار سنعرض أعمال فنون يدوية ورسومات فنيه قام بها الطلاب في جامعتنا لاقت صدى كبير لدى الجمهور، لدرجه أن كثير من المتسوقين هنا دفعوا أثمان للكثير من اللوحات الفنية المعروضة في البازار.

وشارك في البازار طلبة من جامعة خضوري بالعروب بمشاريع ريادية تضم الفنون الجميلة واستديو إعلامي ومشاريع زراعية وغيرها، حيث قالت الطالبة شيرين الأشهب: “تخصصي تصميم فنون تطبيقيه، بدأت هذا المشروع ضمن مساق في الجامعه وذلك حسب الرغبه  عن طريق اليوتيوب أخذت الفكره وبدأت بتطبيقها على أرض الواقع، فكرة المشروع الحفر على الزجاج وبعد ذلك نقوم بالحفر عن طريق الماكينه ونقوم بوضع إضاءة مخفية ونقوم بعمل قاعدة من الخشب”.

وشارك في المعرض العشرات من أصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، الذين عرضوا منتجاتهم المتنوعة من صناعات غذائية، وحرف تراثية، وصناعات يدوية نسائية وريادية وتطريز وإكسسوارات وحلويات، في أزقة وشوارع البلدة القديمة.

من جهتهم، عبر أصحاب المحال التجارية عن سعادتهم بهذه الفعالية والجهود المبذولة والتي من شأنها إنعاش إقتصادهم والتعرف على البلدة القديمة من خلال زيارة البازار، شاكرين دور القائمين على البازار، ودعمهم لفكرة تكرار عقده بشكل دائم، بما يضمن استمرار تدفق المواطنين للبلدة القديمة.

ووسط ما تشهده البلدة القديمة في محافظة الخليل من إنتهاكات متواصلة يرتكبها جيش الاحتلال ومستوطنيه في محاولة لتهجير المواطنين وزيادة عزل البلدة عن محيطها، فإن إحياء مثل هذه الفعاليات في الأماكن المهددة بالسيطرة عليها من شأنه أن يكسر عزلتها اجتماعيا واقتصاديا.\

إعداد ومونتاج وتصوير الطالبة في جامعة خضوري رحمة عوينة.

شركة كهرباء القدس