حملة ع كيفك
الرئيسية / رياضة / رئيس ريال مدريد بيريز يرد على تسجيلاته المسربة

رئيس ريال مدريد بيريز يرد على تسجيلاته المسربة

مدريد/PNN- مقاطع صوتية مسربة لفلورنتينو بيريز يهاجم فيها أسطورتي النادي إيكر كاسياس وراؤول ورئيس ريال مدريد يرد.

في مفاجأة من العيار الثقيل، خرج تسريب صوتي لرئيس نادي ريال مدريد، فلورنتينو بيريز، يهاجم فيه أسطورتي النادي الملكي، راؤول جونزاليس وإيكر كاسياس، اعتبر فيه أنهما أكبر نصابين في تاريخ النادي.

التسريب الصوتي الخاص ببيريز والذي اعترف به لاحقًا خرجت به مجلة “إل كونفيدينسيال” الرقمية الإسبانية، ويعود تاريخه إلى عام 2006 بعد شهور من استقالته من منصبه، قبل أن يعود إليه لاحقًا.

وانتقد في التسجيلات بشدة راؤول جونزاليس وإيكر كاسياس، اللذين كانا حينها لا يزالان لاعبين في صفوف ريال مدريد، واليوم يعملان ضمن طاقم النادي.

ما هو سبب تلك التسريبات حسب رؤية ريال مدريد؟

وفقًا لصحيفة “آس” فإن مصادر في ريال مدريد ترى أن نشر التسجيلات ليس من قبيل المصادفة، وأنه جزء من مؤامرة لتقويض مصداقية بيريز في الدفاع عن مشروع دوري السوبر الأوروبي.

كما تعد تلك التسجيلات التي يعود تاريخها إلى 15 عامًا غير قانونية، ويمتلك بيريز الحق في اتخاذ إجراء قانوني ضد من قام بنشرها.

ماذا قال بيريز عن كاسياس وراؤول؟

وجاء في التسريب الصوتي المنشور عبر “إل كونفيدينسيال” والذي تناقلته باقي وسائل الإعلام الإسبانية: “كاسياس ليس حارس مرمى لريال مدريد، ماذا تريدني أن أخبرك به، هو ليس كذلك، لم يكن أبدًا، لقد كان الفشل الكبير الذي تعرضنا له، ما يحدث هو أن لديه من يعشقونه، ويريدون التقاط الصور معه والحديث إليه، لا أعرف، هم فقط يدافعون عنه كثيرًا”.

وأضاف بيريز: “حسنًا، إنه واحد من أكبر الخدع التي تعرض لها ريال مدريد، والثاني هو راؤول، إنهما من أكبر النصابين في تاريخ ريال مدريد”.

وتابع: “اللاعبان أنانيان للغاية، لا يمكنك الاعتماد عليهما على الإطلاق، وكل من يعتمد عليهما فهو مخطئ، يمكنهما أن يتركاك وحيدًا، الأمر سخيف، لدي وجهة نظر سخيفة عنهما”.

وبالإضافة إلى ذلك، ووفقًا للمصدر نفسه، فقد هاجم راؤول بقسوة، واتهمه بتدمير ريال مدريد، ويرى أنه “كان أحد أسباب استقالته من الرئاسة في عام 2006”.

ما هو رد بيريز على التسجيل المنسوب له؟

أصدر نادي ريال مدريد بيانًا رسميًا عبر موقعه على شبكة الإنترنت يتضمن رد الرئيس فلورنتينو بيريز على تلك التسجيلات، وجاء فيه: “بعد التسريبات التي تم نشرها في “إل كونفدنيسيال” والتي تحتوي على التعليقات التي ينسب لي الإدلاء بها، أعتقد أنه من المهم توضيح ما يلي”.

وأضاف: “كانت الاقتباسات المنشورة جزءًا من المحادثات التي سجلها السيد خوسيه أنطونيو أبيلان سرًا، والذي كان يحاول بيعها لسنوات عديدة دون أي نجاح، وأجد أنه من المدهش أن يتم نشرها اليوم، على الرغم من كل الوقت الذي مر عليها”.

وأكمل: “إنها اقتباسات منفصلة وكانت ضمن جزء من المحادثات وتم إخراجها من السياق الأوسع الذي تمت فيه”.

وأردف: “أفهم أن حقيقة نشرها الآن، بعد سنوات عديدة من وقت إجراء الحوار يرجع إلى مشاركتي كأحد القوى الدافعة وراء استمرار دوري السوبر الأوروبي”.

واختتم البيان: “لقد وضعت الأمر بين يدي المحامين الذين يدققون في المسار الواجب اتخاذه”.

شركة كهرباء القدس