حملة ع كيفك
الرئيسية / رياضة / أولمبياد طوكيو: أغلى من كل الميداليات… لكمة جزائرية لكيان الاحتلال

أولمبياد طوكيو: أغلى من كل الميداليات… لكمة جزائرية لكيان الاحتلال

طوكيو /وكالات / PNN/ الجزائري فتحي نورين ينتصر لفلسطين من خلال تضحيته بمشاركته في حدث عالمي مثل أولمبياد طوكيو حتى لا يلعب أمام لاعب من كيان الاحتلال. لهذا الموقف المشرّف أهمية كبيرة.

ماذا يمكن وصف لاعب يضحّي بمشاركته في حدث رياضي عالمي مثل أولمبياد طوكيو حتى لا يلعب أمام لاعب من كيان الاحتلال غير أنه بطل. هو بطل عن جدارة حتى لو لم يلعب. هذا هو حال الجزائري فتحي نورين.

إذ إن هذا البطل لم ينتظر فوزه بمباراته الأولى حتى يتّخذ قراره البطولي. مباشرة وبمجرّد أن وضعته القرعة في المباراة الأولى في منافسات الجودو (وزن 73 كلغ) أمام لاعب من السودان ثم في المباراة الثانية في مواجهة محتملة أمام لاعب من كيان الاحتلال، حتى قرّر سريعاً بأنه لن يخوض الأولمبياد. لم تكن هذه المرة الأولى التي يتّخذ فيها نورين هذا الموقف المشرّف برفض اللعب أمام لاعبين من كيان الاحتلال، بل سبق أن فعل ذلك 3 مرات قبلها.

الكلّ يعلم مدى أهمية التواجُد في حدث مثل الأولمبياد، والكلّ يعلم مدى المجهود والتعب اللذين يبذلهما اللاعب للوصول إلى الأولمبياد، بالإضافة إلى التحديات الصعبة التي يخوصها اللاعب ليتمكّن من التواجد في الأولمبياد، لكن نورين لم يسأل عن كل ذلك، لم يهتم لكلّ ذلك، ضحّى بكلّ ذلك من أجل أن ينتصر لفلسطين.

هذا يتأكّد من كلمات هذا البطل بعد قراره البطولي حيث قال: “صحيح أنها الألعاب الأولمبية ولكن إن شاء الله يعوضنا ربّنا. من واجبنا تجاه القضية الفلسطينية التي هي فوق كل شيء أن ننسحب بمواجهة لاعب يحمل علم إسرائيل”.

وما يجعل من قرار نورين أكثر أهمية أنه كان يمكن أن يحصل على ميدالية في أولمبياد طوكيو خصوصاً أنه بطل أفريقيا، لكن ما نفْع الميداليات، حتى لو كانت ذهبية، إذا كان اللاعب سيخذل فلسطين.

يمكن القول أن ما فعله هذا البطل الجزائري لم يوجّه من خلاله لكمة فقط إلى كيان الاحتلال، بل إلى كل أنظمة التطبيع وآخرها اتفاق التطبيع العار الإماراتي والبحريني – “الإسرائيلي”. إذ بدا واضحاً أن هذه الأنظمة بعد هذه الاتفاقات فتحت الأبواب أمام كافة أشكال التطبيع وبينها في الرياضة من خلال لعب المباريات أمام فرق ولاعبين من كيان الاحتلال واستضافتهم وكذلك من خلال الاستثمار وغير ذلك.

كذلك، فإن خطوة نورين هذه تحمل أهمية لأنها في الأولمبياد، ذلك أنها ترسخ في أذهان الأجيال العربية ويكون لها تأثيرها في النفوس، كما أنها تؤكّد على الثوابت بأن فلسطين فوق كل شيء، كما قال البطل الجزائري.

كذلك فإن هذا الموقف في الأولمبياد يوجّه أنظار العالم إلى القضية الفلسطينية نظراً للمتابعة الكبيرة في أرجاء العالم للأولمبياد.

كما أن نورين كان مجدّداً وفياً لثوابت ومبادىء بلده الجزائر برفض التطبيع ودعم ومساندة القضية الفلسطينية، وهذا ما رأيناه في الكثير من المرات وخصوصاً في الرياضة، وما حصل أيضاً بعد الأحداث الأخيرة في القدس والمسجد الأقصى وحي الشيخ جراح والضفة والعدوان على غزة حين هبّ نجوم الرياضة الجزائريون تضامناً مع فلسطين وبرز بينهم النجم رياض محرز.

هكذا لم يهتمّ الجزائري فتحي نورين بأن يصبح من خلال أولمبياد طوكيو “البطل الأولمبي”، إذ إن الأهم والأغلى لديه هو أن يكون “البطل الفلسطيني”.

شركة كهرباء القدس