حملة ع كيفك
الرئيسية / سياسة / مصادر لـPNN: اشتباكات رغم الإنتشار الأمني والتوتر يسود الخليل وسط جهود عشائرية كبيرة لمنع الشجارات وتدهور الأوضاع

مصادر لـPNN: اشتباكات رغم الإنتشار الأمني والتوتر يسود الخليل وسط جهود عشائرية كبيرة لمنع الشجارات وتدهور الأوضاع

الخليل /PNN/ يسود التوتر الشديد كافة اراء مدينة الخليل حيث تسمع بين الحين والاخر اصوات اطلاق كثيف للنيران في اعقاب الشجارات العائلية الحاصلة عقب مقتل مواطن على خلفية الثار العائلي وفقما تناقلته وسال الاعلام.

وتسمع اصوات صليات متواصلة لاسلحة اوتوماتيكية وخفيفة ومتوسطة بين الحين والاخر فيما انتشرت المئات من عناصر الاجهزة الامنية الفلسطينية على المحاور الرئيسية للمدينة من ال منع اي تفاقم للاوضاع في ظل اشتباكات بين العائلات المتشاجرة بالخليل.

مصادر  فلسطينية قالت لشبكة فلسطين الاخبارية PNN نقلا عن مصدر امني فلسطني قوله ان تعزيزات كبيرة من كافة الاجهزة الامنية وصلت لمدينة الخليل لفرض الامن في الاحياء.

واشارت المصادر الى ان الاجهزة الامنية فرضت منع التجول في بعض المناطق وحدت من التحركات في مناطق اخرى بعد انتشارها الكبير في المفارق الرئيسيةلمدينة الخليل وتاكيدها على ضرورة وقف كافة المشاجرات.

وقام ائمة مساجد بالنداء على المواطنين عبر مكبرات الصوت بضرورة التزام منازلهموفرضت حظرا للتجول في عض المناطق موضحة انه لن يتم السماح بنقل التجربة الماساوية من قطاع غزة الى الضفة الغربية.

وكانت النيابة العامة قد باشرت بالامس اجراءات التحقيق فيما باشرت الشرطة اجراءات البحث والتحري في واقعة وفاة مواطن يبلغ من العمر 39 عاما في محافظة الخليل.

وأوضح المتحدث باسم الشرطة العقيد لؤي ارزيقات بأنه وبناء على بلاغ ورد لغرفة عمليات مديرية الشرطة حول وجود مواطن مصاب داخل مركبة بمنطقة شارع السلام وسط مدينة الخليل، تحركت على الفور الشرطة للمكان للوقوف على ملابسات الواقعة، حيث جرى نقله ومحاولة اسعافه إلى المستشفى الاهلي إلا أنه كان مفارقا للحياة قبل وصوله للمستشفى.

وامرت النيابة العامة بالتحفظ على الجثمان فور انتقلها للمكان وما زالت إجراءات الكشف و المعاينة قيد المتابعة.

الاجراءات الامنية ومحاولة فرض الامن في الشارع الخليل رافقها محاولات عشائرية لحقن الدم الفلسطينية ومنع الشجارات حيث ناشدت عشائر جنوب المحافظة  عائلة الجعبري بالصبر وحقن الدماء  حيث اشارت العشائر انها تالمت أشد الألم لما أصاب العائلة في محافظة الخليل مناشدة ايها بالله أولا ، ثم بدماء الشهداء ، وعذابات الأسرى ، أن تحقن الدماء والا ترد على مقتل ابنها ”

وقالت العشائر :”كونوا أهلنا آل الجعبري الكرام أهلا للخير وللصبر كما أرادكم الله عز وجل وكما عهدناكم أهل العفو والمسامحة ، والوقوف دائما وأبدا في الصف الوطني المتقدم بأخلاقه ورأيه السديد .

وناشدت عشائر الجنوب:” اهالي الخليل أن تستجيبوا لصوت العقل وتفوتوا الفرصة على المتربصين بلحمتنا وصفنا الفلسطيني الواحد ونحن على يقين تام بأن لا يؤتى تمزيق الصف من قبلكم ولنكن متربصين لإخماد الفتنة في مهدها”.

 

شركة كهرباء القدس