حملة ع كيفك
الرئيسية / أقتصاد / المطالبة بزيادة حصة منتجات التمور والعنب الضفاوي في أسواق غزة
يعتبر تمر المجهول أحد أجود أنواع التمور المنتجة فلسطينياً وإقليمياً وعالمياً؛ لأنه يزرع في مناطق دون مستوى سطح البحر؛ تزيد فيها نسبة الأكسجين، ما يعطيه نكهة ولوناً مميزين. وبدأت زراعة النخيل التجاري، ذات المواصفات العالمية في فلسطين، منذ العام 2007، بحسب الجاسر. وتعد أراضي الأغوار الفلسطينية من أخصب وأجود الأراضي التي تصلح لزراعة النخيل، وإنتاج تمور من أنواع جيدة قادرة على المنافسة في الأسواق العالمية، إلا أن إسرائيل تفرض قيودا على استخدام الأراضي في الأغوار، وتعدها مناطق عسكرية لقربها من الحدود مع الأردن. (Issam Rimawi - Anadolu Ajansı)

المطالبة بزيادة حصة منتجات التمور والعنب الضفاوي في أسواق غزة

بيت لحم/PNN- أجمع منتجو التمور والعنب في الضفة الغربية وتجار من قطاع غزة، على ضرورة إعطاء أولوية لمنتجات تمور “المجول” والعنب الضفاوي، وزيادة حصته السوقية في القطاع.

جاء ذلك خلال لقاء نظمه اليوم الأربعاء، مركز التجارة الفلسطيني “بال تريد” برعاية وزارة الزراعة، وبالشراكة مع منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة “فاو”، بين منتجي التمور والعنب من الضفة ورجال أعمال وتجار من قطاع غزة، في مقر المركز وعبر تقنية “الفيديو كونفرنس”، ضمن برنامج تطوير الاعمال الزراعية التجارية متعددة المانحين.

وطالب المنتجون والتجار في الضفة وغزة، جهات الاختصاص وبالذات وزارة الزراعة و”بال تريد”، بالعمل على تذليل العقبات التي تتعرض لها المنتجات الزراعية أثناء عمليات نقلها، وشحنها اضافة الى تحسين جودتها وتمكينها من منافسة مثيلاتها الاسرائيلية.

وأكد المشاركون من قطاع غزة على ميزة منتج “المجول” من الضفة، وقدرته على المنافسة في الجودة والسعر، الأمر الذي يتطلب التواصل الدائم ودعم الحكومة ومؤسسات القطاع الخاص والمنظمات الاهلية للمنتجات الزراعية.

وتطرق المشاركون إلى مشاكل التعبئة والتغليف والنقل التي تلحق بعض الأضرار بالمنتجات، وتجعلها غير قادرة على المنافسة لا في الجودة ولا السعر.

وشدد منسق برنامج تطوير الاعمال الزراعية التجارية متعدد المانحين في وزارة الزراعة حسام مساد على ضرورة التركيز على زيادة إنتاج العروات الزراعية في مناطق الأغوار والمرتفعات، وتعزيز التبادل التجاري الزراعي المحلي والخارجي.

بدوره، قال مدير ترويج الصادرات في “بال تريد” يوسف اللحام إن المشروع يهدف لزيادة الحركة التجارية بين الضفة وغزة.

ويأمل اللحام أن تتيح الظروف المستقبلية استيراد منتجات غذائية من غزة الى الضفة، وبما يمكنها من المشاركة في الانشطة والمعارض الدولية في الخارج.

شركة كهرباء القدس