حملة ع كيفك
الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / PNN بالفيديو: مطالبات بإحياء السوق القديم ببيت لحم من خلال نقل البسطات والمزارعين من منطقة السينما لداخله

PNN بالفيديو: مطالبات بإحياء السوق القديم ببيت لحم من خلال نقل البسطات والمزارعين من منطقة السينما لداخله

بيت لحم /PNN/ يشتكي عدد من التجار وأصحاب المحال التجارية في السوق القديم بمدينة بيت لحم من ضعف الحركة التجارية نتيجة انتشار بسطات بيع الخضار والفواكة المستوردة و وجودها وسط المدينة الى جانب وضع بعض اصحاب المحال في منطقة السينما لبضائعهم امام محالهم مبينين أن هذه الامور أصبحت تهدد قوتهم اليومي نتيجة عدم مقدرة المواطنين على الوصول للسوق القديم.

ويُجمع التجار وأصحاب المحلات أنهم ليسوا مع قطع الأرزاق سواء للمزارعين او حتى اصحاب البسطات إلا أنهم يؤكدون على ضرورة تجميعهم في مكان واحد مما سيسهل على الجميع الوصول الى السوق القديم ويفتح المجال امام الجميع لبيع منتجاته بما يساهم باحياء السوق ومدينة بيت لحم بشكل كامل.

واعرب التجار عن ثقتهم بحرص بلدية بيت لحم على احياء وسط البلدة القديمة مؤكدين ان ما قامت به من مشاريع وانجازات على مدار السنوات القادمة يتطلب ان يتم تنفيذ برامج وخطوات لتعزيز اقتصاد المدينة وخصوصا البلدة القديمة منها.

وطالب التجار الجهات المسؤولة وعلى راسها الشرطة والبلدية و وزارة الزراعة والاقتصاد والمحافظة بضرورة الزام هذه البسطات والمزارعين بيع منتجاتهم في المنطقة المخصصة لهم بالسوق بشكل يؤدي الى وصول المواطنين الى منطقتهم بما يعود بالخير على الجميع .

وقال، التاجر ناصر الشرفاتي”إنني أطالب من البلدية والمحافظة والمسؤولين بإ نصافنا لأن الوضع أصبح سئ جدا البسبب اغلاق الطريق نتيجة انتشار البسطات التجارية كما ان أصحاب المحلات يغلقون الطرق أمام المتسوقين بوضع بضائعهم فيها حيث اصبح المواطن يفضل شراء احتياجاته من خارج منطقة الاكتظاظ .

واضاف الشرفاتي ان التجار يطالبون من اصحاب البسطات التجارية و المزارعين عند منطقة “السنما ” على حد سواء التوجه إلى السوق المخصص لبيع الخضار”.

ومن جانبه، أوضح التاجر أبو رشيد ان المواطنين والمزارعين اعتادوا ان ياتوا الى السوق القديم وسط مدينة بيت لحم منذ سنوات وقال ” منذ عام 1967 وهو معتاد ان ياتي الى السوق الاساسي لبيع الخضار الذي كان يضم المزارعين جميعا، واصبح يوجد سوق مركزي وتجار للخضار وافتقد المزراع لقيمته في هذا السوق، وان التشعبات في سوق بيت لحم ادت الى عزوف المتسوقين عن سوق الخضار الأساسي”.

وبدوره، قال التاجر عيسى حسين أبو هليل صاحب محل خضار وفواكه، “إننا نطالب بإزلة البائعين عند منطقتي السينما والمدبسة ونقلهم لسوق الخضار المخصص ، فمنذ العام 2000 وهم يطالبون من البلدية بإيجاد حل لمشكلة عزوف الناس عن السوق”.

وقال محمود النتشة صاحب ملحمة في السوق  “إن وضع السوق يتراجع ويزداد سوء، فالمزارعين وتجار البسطات عند منطقة السنما يتسببون بعزوف المتسوقين عن الوصول الى السوق وأيضا لا يوجد طريق للسيارات ، وأن سوق خضار كامل لايوجد به حيوية ولايوجد له طريق للمواصلات”.

وقال، المواطن سميح علي خليل علي ” إن وجود البسطات في الطريق يغلق الشارع ولاتستطيع السيارات الوصول الى السوق فوجود البسطات تصبح الطريق مغلقة وتاخذ وقت اطول”.

بدورها اكدت بلدية بيت لحم انها تتابع الاوضاع التجارية للتجار والبسطات مؤكدة ان احياء السوق القديم بوسط مدينة بيت لحم يحتاج الى تظافر جهود كافة الاطراف ذات العلاقة وعلى راسهم التجار واصحاب البسطات التجارية والمزارعين بالدرجة الاولى والجهات ذات العلاقة من لجان سلامة عامة ومحافظة وشرطة و وزارات معنية بالدرجة الثانية.

بلدية بيت لحم : نسعى للتعاون بما يخدم جميع التجار 

وفي هذا الاطار اكدت بلدية بيت لحم حرصها على التعاون لما فيه مصلحة عامة للمدينة حيث قال الدكتور د. يوسف مسلم. مدير دائرة الصحة والبيئة ان اجتماعا عقد في بلدية بيت لحم مع التجار بحضور رئيس البلدية المحامي انطون سلمان ووبحضوره وحضور مفتشي البلدية مع التجار المطالبين بترتيب اوضاع السوق مشددا على ضرورة تعاون الجميع.

واضاف مسلم ان معظم تجار السوق يتجون على وجود البسطات مطالبين بتنظيم الشارع ليستطيع المواطنين الوصول الى السوق مشددا على ان احتجاج التجار نابع لعدم وجود اشغال في السوق حاليا بسبب البسطات مشيرا الى ان البلدية تدرس الخيارات لترتيب الاوضاع بشكل يعود بالفائدة على الجميع.

شركة كهرباء القدس